كورونا يغيِّب المفكر المغربي “محمد سبيلا”

 

الرباط ـ  خالد مجدوب:

توفى المفكر والفيلسوف المغربي محمد سبيلا، الثلاثاء، في العاصمة الرباط، عن عمر يناهز 79 عاما، متأثرا بإصابته بفيروس كورونا، بحسب إعلام محلي.

وقبل أيام أُدخل “سبيلا” غرفة “الإنعاش” جراء إصابته بالفيروس، وفق موقع “اليوم 24” الإخباري المغربي (خاص).

وناعيا “سبيلا”، قال محمد العناز، كاتب مغربي، عبر صفحته في فيسبوك: “ستظل كتبك ومحاضراتك واحتضانك لأجيال من الطلبة درسا بليغا في تاريخ الجامعة المغربية”.

وولد “سبيلا” في مدينة الدار البيضاء (شمال) عام 1942، وهو أحد أبرز الكتاب والفلاسفة في المغرب.

ونال عضوية اتحاد كتاب المغرب عام 1967، وحصل على دبلوم الدراسات العليا في 1974، ثم الدكتوراه من كلية الآداب والعلوم الإنسانية بمدينة الرباط ، عام 1992، ليصبح أستاذا بها فيما بعد.

وألف كتبا عديدة، منها: مدارات الحداثة، وسلسلة كراسات فلسفية، والإيديولوجيا: نحو نظرة تكاملية، والمغرب في مواجهة الحداثـة، والحداثة وما بعد الحداثة، وزمن العولمة في ما وراء الوهم، وفي تحولات المجتمع المغربي.

وله أيضا العديد من المحاضرات والدراسات والأبحاث الفلسفية والترجمات.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

1 تعليق

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here