“كورونا” يستنفر دول العالم من جديد وسلطنة عُمان تُعلق دخول القادمين من 10 دول والكويت تغلق منافذها البرية والبحرية

الكويت- وكالات- أعلنت كل من سلطنة عُمان والكويت عن إجراءات احترازية إضافية لمواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد- 19)، من أبرزها تعليق دخول القادمين إلى سلطنة عُمان من 10 دول، وإغلاق المنافذ البرية والبحرية للكويت مع استمرار منع دخول ركاب رحلات الطيران غير الكويتيين.

وفي سلطنة عُمان، قررت اللجنة العليا المكلفة ببحث آلية التعامل مع التطورات الناتجة عن انتشار فيروس كورونا تعليق دخول السلطنة للقادمين من 10 دول هي: السودان ولبنان وجنوب أفريقيا والبرازيل ونيجيريا وتنزانيا وغانا وغينيا وسيراليون وإثيوبيا.

كما قررت اللجنة تعليق دخول القادمين من أي دول أخرى إن كانوا قد مروا بأي من هذه الدول العشر المذكورة خلال الـ 14 يومًا السابقة لطلب الدخول إلى السلطنة، وذلك ابتداء من الساعة 12 من صباح الخميس المقبل 25 فبراير/ شباط، ولمدة 15 يومًا، مع استثناء المواطنين العمانيين والدبلوماسيين والعاملين بالصحة وعائلاتهم، والذين سيخضعون للإجراءات المعتمدة عند دخولهم أراضي السلطنة.

وفي الكويت، قرر مجلس الوزراء، بناء على توصيات اللجنة الوزارية لطوارئ كورونا، إغلاق المنافذ الحدودية والبحرية، اعتبارا من الأربعاء 24 فبراير/ شباط وحتى إشعار آخر، على أن يستثنى من ذلك عمليات الشحن والعاملين في المنطقة المقسومة وأقربائهم، مع السماح بعودة المواطنين من المنافذ البرية والبحرية وأقربائهم من الدرجة الأولى ومرافقيهم من العمالة المنزلية.

وكانت الإدارة العامة للطيران المدني الكويتي أعلنت الأحد الماضي عن تمديد العمل بقرار منع دخول الركاب غير الكويتيين إلى الكويت حتى اشعار آخر مع استمرار دخول الركاب الكويتيين وخضوعهم للحجر المؤسسي في أحد الفنادق المحلية المعتمدة لمدة 7 أيام واستكمال مدة الحجر 7 أيام أخرى في الحجر المنزلي.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here