كواليس البرلمان الاردني و”زحام” على مواقع الصف الاول قبل يومين من “خطاب العرش”:  مقعد “الرئاسة” بحضن الطراونة بدون منافس قوي والأولوية قانون الضريبة وملامح نقاشات في قانون “انتخاب” جديد

عمان- خاص بـ”راي اليوم”:

توفرت المزيد من الدلائل خلال الساعات الاخيرة في كواليس البرلمان الاردني لأن المهندس عاطف طراونة الرئيس الحالي سيحتفظ دون منافس حقيقي وقوي بموقع رئاسة مجلس النواب بعد ترتيبات جرت خلف الستارة بسبب عدم وجود بديل جاهز للمرحلة المقبلة.

 ويزاحم الطراونة على الموقع من الاقوياء فقط الدكتور عبدالله العكايلة عميد كتلة التيار الاسلامي الذي قرر المشاركة في الترشيح لأسباب سياسية فقط رغم علمه مسبقا بان توازنات الكتل لا تسمح له بالمنافسة اصلا.

 ويتوقع ان يترشح ايضا لنفس الموقع نائب ثالث او اثنين لأغراض الاستعراض فقط وبصيغة قد تساعد الطراونة  عندما يتعلق الامر باستقطاب اصوات غير محسوبة لصالحه ايضا.

 ويعلن الملك عبدالله الثاني صباح الاحد وعبر خطاب العرش الملكي افتتاح الدورة العادية الجديدة للبرلمان.

 وينتخب النواب بعد الافتتاح الدستوري وبجلسة يترأسها الاكبر سنا اعضاء المكتب الدائم ثم اللجان ورؤسائها.

 وتتجه كل الانظار إلى اللجنة الاكثر اهمية وخطورة في هذه المرحلة وهي لجنة الاستثمار والاقتصاد التي يترأسها النائب خير ابو صعليك والتي تنظر بقانون الضريبة الجديد.

 ومن المرجح ان ينتخب ابو صعليك  لرئاسة نفس اللجنة بترتيب مع غالبية السلطات.

وتشهد قبة البرلمان ولأول مرة منافسة إمرأة على موقع النائب الثاني لرئيس المجلس وهي وفاء بني مصطفى عضو البرلمان الابرز من العنصر النسائي.

 ويبدو المنافسة على موقع النائب الاول بين النائبين احمد الصفدي ونصار القيسي في ظل ما يتردد عن ترفع النائب المخضرم خميس عطية عن هذه الجولة وسعيه للعودة إلى مقاعد النواب لممارسة دوره التشريعي والرقابي.

ولم تتضح بعد ملامح هياكل اللجان الاساسية في المجلس.

 لكن يعتقد ان الدورة العادية الحالية قد تشهد ولأول مرة بدايات نقاش في “قانون إنتخاب جديد” ، الأمر الذي لم يحسم بعد كيف وعلى اي اساس يبدأ في تحول لافت بإتجاه ملف التنمية السياسية والاصلاح السياسي

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

8 تعليقات

  1. كفى كفى كفى
    كفى دعما للفاسدين.
    كفى دعما للمتنفعين.
    كفى دعما للمتسلقين.
    كفى خمس سنوات من الاثـراء غيـر مشروع.
    كفى دعما لمن أصبحت شركاتهم العائلية مجموع ما حصلت عليه من عطاءات حكومية من وزارة الاشغال والطاقة الخ بمئـات الملاييـن بعد أن تولى منصب رئيس مجلس النواب
    كفى فسادا وتنفيعا من قبل بعض الوزراء والوزارات مقابل توفير الغطاء البرلماني لهم وللحكومة في مجلس النواب.

    محاربة الفاسد في البلد تبدأ من مجلس النواب.
    ((( الفساد في احدى سلطات الدولة يؤدي لافساد سلطات الدولة الاخرى وتفشي الفساد في مؤسساتها )))

    على رئيس الحكومة أن يصرح علنا قبـل بدء جلسة البرلمان ان الدولة بكل اجهزتها لا تقف مع أي من المتنافسين لموقع رئيس مجلس النواب كما يحاول البعض أن يظهر ويوحي للنواب مستقلين وكتلا على أنه مدعوم او مرضي عنه من فووووق ومن اجهزة الدولة، ليقفوا معه وينتخبوه لانه بعض الناس بطبيعتها تقف مع القوي او من تظن انه قوي ويمشوا في قافلته!

    على أجهزة الدولة تشجيع ودعم التغيير في موقع رئاسة مجلس النواب وفق انتخابات حرة لموقع الرئاسة فيه.

    على المعنيين أن يكونوا أكثـر حكمة … فرائحـة الفساد أزكمـت الأنوف!!!

  2. للأسف الشديد لايوجد أمل بالخلاص من الفاسدين. .اسفي عليك ياوطني. …..

  3. قد يظهر المهدي المنتظر ولكنه بالتاكيد سوف يعاود الخفاء عندما يرى اوضاع البلاد والعباد…فالفايز رئيسا مدى الحياة للاعيان والطراونة مثله ..مال وسلطة تجلب مالا لاصحابها وفقرا وجوعا للشعب…لا حول ولا قوة الا بالله وحسبي الله ونعم الوكيل.

  4. ,
    — إذا عاد الطراونه لرآسه البرلمان فهذه رساله للرزاز من الجهه المتنفذه جدا مفادها ، اردناك مرحليا لامتصاص النقمه وعداد مغادرتك للدوار الرابع تم تشغيله .
    .
    .

  5. برلمان ليس فيه من صفات البرلمانيه غير اسمه سواء رئيسه للطراونه و للا غيره فهذا لا يقدم او يؤخر شيء كلهم في الهوا سوى هي توزيع أوراق و مناصب فارغه و رشى لفلان و علتان

  6. ابدا البرلمان الاردني لا يمثل الشعب فهناك تدخلات من جهة الحكومة فهو موظف حكومة برتبة نائب، وهذا التدخل السافر هو الشعرة التي قصمت ظهر البعير عبر السنوات الماضية، فهم يد الحكومة الطولى في تجويع الشعب الاردني وانشار الفساد وغيرها من الامراض الاجتماعية .فالبرلمان هو مجمع لرجالات الاعمال فالحكومة تمرر اي قانون وان كان ضد المصلحة العامة وهم مستفدين من الحكومة من خلال العطاءت الحكومية وغيرها من التسهيلات.
    يوما ما كان السلطة الحاكمة في الدولة من خلال الرقابه والتفتيش، وكان له القرارا السياسي والسيادي كان في صف المواطن ضد اجحاف الدولةة ، تم تقويضة من قبل اشخاص اساسيين في المشهد السياسي والاقتصادي ترى بصمة الفساد اثرا من اثارهم في كل مفصل من مفاصل الدولة.
    الكاتب وهو مشكور على مقاله يدعي بانه لا وجود لمنافس اين الدكتور محمد نوح القضاه الذي ان تحدث ثحدث بلسان الشعب وصوته يصدح تخت قبة البرلمان ولا تأخذه اخذه لومه لاءم، والرجل مشهود له بالنزاهه . وغير مستبيح المال العام على الاقل.

  7. سوف تظهر برائة مطيع و شركة الخدمات في مستشفى البشير ، واحتمال كبير جدا ظهور المهدي المنتظر.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here