كندا تطلق سراح المديرة المالية لـ “هواوي” بكفالة

مونتريال ـ  (د ب أ) – أطلقت السلطات الكندية سراح المديرة المالية لشركة “هواوي” الصينية العملاقة لمعدات الاتصالات، بكفالة بعد جلسة استماع استغرقت ثلاثة أيام في محكمة كندية بمدينة فانكوفر.

وأكد رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو اليوم الثلاثاء اعتقال دبلوماسي كندي سابق في الصين، قائلا إن المسؤولين يعملون من أجل التحقق من المسألة.

وقال ترودو في تصريح مقتصب وهو في طريقه للرد على أسئلة النواب في مجلس العموم الكندي إن مسؤولين كنديين يجرون اتصالات مباشرة مع الدبلوماسيين الصينيين.

وأفادت تقارير إعلامية محلية، بأن المسؤول الكندي هو مايكل كوفريج ، الذي يعمل خبيرا في شمال شرق أسيا لصالح مجموعة الأزمات الدولية ” انترناشيونال كرايسيز جروب” غير الحكومية، رغم احتفاظه بمنصبه الدبلوماسي.

وقال ترودو “نحن نعمل في هذا الملف، الذي نأخذه بجديه بالغة، ونقدم خدمات قنصلية لعائلته”.

وفي وقت سابق، قال وزير شؤون السلامة العامة رالف جودالي إن الحكومة “قلقة للغاية” بسبب اعتقال كوفريج.

وذكرت المجموعة في وقت سابق أنها على علم بتقارير مفادها أن كوفريج ، كبير مستشاريها في شؤون شمال شرق آسيا ، “محتجز في الصين”.

وأضافت المجموعة: ” نبذل كل ما في وسعنا للحصول على معلومات إضافية عن مكان مايكل.”

وأدى احتجاز كوفريج إلى تكهنات بأن الصين قامت بذلك ردا على اعتقال كندا ، “مينج وانتشو” المسؤولة التنفيذية بشركة هواوي الصينية العملاقة للاتصالات بكندا بناء على طلب السلطات الأمريكية.

وتنتظر وانتشو حاليًا قرارًا بشأن ما إذا كان سيتم تسليمها إلى الولايات المتحدة أو سيتم الإفراج عنها بكفالة.

وقد تواجه وانتشو 46/ عاما/ احتمال تسليمها إلى الولايات المتحدة على خلفية مزاعم بأنها تورطت في انتهاك العقوبات المفروضة على إيران ، والعقوبة القصوى لكل تهمة هى السجن 30 سنة .

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. يبدو ان كندا ورطت نفسها مع العملاق الصيني وبسفاهة وحقارة؛؛؛؛جلبتها لشعبها واسمها حين تذعن بعنجهية امريكا المعتدية والمتجبرة

    فكيف تجيز كندا لنفسها ان تقوم باعتقال مسؤول بشركة سواء كانت صينية او غير صينية طاعة لاوامر دولة اخرى امريكا المتوحشة التي تشرع قوانين تمس رعايا دول اخرى وينفذون قوانين سيادية لدولهم ودون ارتكابهم أية قوانين كندية

    امريكا حين تشرع قوانين ضد رعايا دول اخرى ذات سيادة ودون حصول على قرار اممي من مجلس الأمن الدولي؛؛؛فهذا يعني ان امريكا مخالفة للقانون الدولي وتتعدى على سيادة الدول ذات السيادة والاولى ان توبّخ امريكا لا ان تطاع من كندا
    من سوء حظ كندا انها تعدت على حرية احد رعايا دولة الصين بالذات خدمة للمتوحش ترامب الذي فقد كل القيم العظيمة للأمة الامريكية وقام بحبس أطفال المهاجرين بمعازل مفصولين عن اسرهم دون خجل او وازع من اخلاق

    هاهي الصين تحتجز دبلوماسي كندي وتجبر حكومة كندا صاغرة على إطلاق سراح المديرة المالية لشركة هواوي الصينية ولنرى ماذا سيفعل لها ترامب وأمريكا امام الصين؛؛؛

    ان كندا تهين شعبها وقيمها كدولة قانون وعدالة حيت تركب مركب ترامب العنصري عدو الأطفال القصر قبل ان يكون عدو كل سيادة للشعوب الحرة في العالم اذا رفضت الاذعان لقوانين امريكا العدوانية والتي تفتقد أي معيار اخلاقي او قرار اممي من مجلس الأمن بالأمم المتحدة

  2. عفارم عليكم يا أهل الصين
    الجماعة دول ما بيفهموا الا لغة القوة و الفعل عديل كده

  3. كندا مجرد ذنب من اذناب امريكا كلا الدولتين اصلهما مستعمرات للانجليز و سيكون الصعود الصيني رغم انف الجميع

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here