كندا تطلق “آلية تسليم” مسؤولة في شركة هواوي الصينية إلى الولايات المتحدة

اوتاوا- (أ ف ب): اطلقت وزارة العدل الكندية رسميا الجمعة “آلية تسليم” المديرة المالية لمجموعة هواوي الصينية للاتصالات، للولايات المتحدة، وذلك بعد توقيفها في الأول من كانون الأول/ ديسمبر في فانكوفر بناء على طلب واشنطن.

وقالت الحكومة الكندية في بيان إنه بعد شهر من إصدار القضاء الأميركي لائحة اتهام طويلة بحق المجموعة الصينية والمسؤولة فيها، “بدأ الموظفون في وزارة العدل الكندية رسميا آلية تسليم” مينغ وانتشو.

وتتهم وزارة العدل الاميركية هواوي ومديرتها المالية بالالتفاف على العقوبات الأميركية بحق إيران، اضافة إلى سرقة أسرار صناعية من مجموعة “تي موبايل” الاميركية للاتصالات.

واضافت وزارة العدل الكندية أن قرار البدء بآلية التسليم “يأتي بعد النظر في الادلة المتصلة بهذه القضية في شكل معمق”.

وتابعت “ثمة ما يكفي من الأدلة التي يمكن تقديمها إلى قاضي تحقيق لاتخاذ قرار”، مشددة على أن “الجلسة للنظر في طلب التسليم ليست محاكمة”.

وافرج عن مينغ وانتشو في شكل مشروط في منتصف كانون الاول/ ديسمبر في فانكوفر حيث تملك منزلين، بعدما سلمت جواز سفرها.

واوضح القضاء الكندي انها ستمثل الاربعاء المقبل امام قاض في هذه المدينة “لتأكيد بدء آلية تسليمها وتحديد موعد لجلسة للنظر في هذه الآلية”.

وتسبب توقيف وانتشو بازمة دبلوماسية غير مسبوقة بين اوتاوا وبكين، اذ اعتبرت الصين ان ما حصل هو استهداف لمجموعة هواوي رغم ان رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو نفى منذ البداية حصول “اي تدخل سياسي” مؤكدا أن كندا “دولة قانون”.

ومنذ توقيف وانتشو، اوقفت السلطات الصينية كنديين اثنين فيما قضت محكمة صينية باعدام ثالث، علما بان بكين تؤكد أن هذه الاجراءات لا صلة لها بقضية هواوي.

ويتوقع ان تستغرق آلية التسليم وقتا طويلا، ويعود القرار النهائي فيها الى وزير العدل الكندي ديفيد لاميتي.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here