كندا تطلب من الصين الرأفة لأحد مواطنيها المحكومين بالاعدام بجرم تهريب المخدرات

مونتريال (أ ف ب) – حضت كندا الثلاثاء بكين على منح الرأفة إلى مواطن كندي حكم عليه بالإعدام في الصين لادانته بالاتجار بالمخدرات، بعد أن أعاد الحكم عليه إثارة خلاف دبلوماسي كان قد بدأ الشهر الماضي بين البلدين.

وحذّرت أوتاوا مواطنيها من مخاطر “التنفيذ التعسفي” للقوانين في الصين بعد صدور حكم بالإعدام الإثنين على روبرت لويد شيلينبرغ (36 عاما)، بعد ان كان قد حكم عليه سابقا بالسجن 15 عاما.

وجاء الحكم بعد النزاع بين اوتاوا وبكين اثر اعتقال كندا للمديرة المالية لشركة هواوي العملاقة للاتصالات مينغ وانتشو تنفيذا لطلب اميركي لاتهامها بانتهاك العقوبات المفروضة على ايران.

وقالت وزيرة الخارجية الكندية كريستيا فريلاند للصحافيين في كيبيك “تحدثنا الى سفير الصين لدى كندا وطلبنا الرأفة لشيلينبرغ”.

وفي وقت سابق قالت بكين إن رئيس الوزراء جاستن ترودو أدلى “بتصريحات غير مسؤولة” لقوله ان الصين اختارت “تطبيق عقوبة الإعدام بشكل تعسفي”.

وذكّرت فريلاند بموقف كندا المعارض لعقوبة الإعدام منذ وقت طويل.

وقالت “نعتقد أنه غير إنساني وغير مناسب، وأينما يحكم على كندي بالاعدام نتحدث ضد هذه العقوبة”.

وفي تحرك اعتبره المراقبون بمثابة رد على توقيف مينغ، اعتقلت السلطات الصينية مواطنين كنديين — هما الدبلوماسي السابق مايكل كوفريغ ورجل الأعمال مايكل سبافور — واتهمتهما بتهديد الأمن القومي.

وأثار توقيت وسرعة الحكم على شيلينبرغ والتطرق الى أدلة جديدة شكوكا لدى المراقبين.

وفي رد على تحذير كندا لمواطنيها المسافرين الى الصين، أصدرت بكين تعميما مشابها طلبت فيه من مواطنيها المتجهين الى كندا “السفر بحذر”.

وتعدم الصين أجنبيا أو اثنين كل عام — جميعهم تقريبا لجرائم متعلقة بالمخدرات، بحسب جون كام مدير “مؤسسة دوي هوا” الحقوقية التي تتخذ من الولايات المتحدة مقرا لها.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here