كندا..انتحار طفلة سورية لاجئة إثر مزاعم بتعرضها للتنمر

 

 

 

أوتاوا/ الأناضول: انتحرت طفلة سورية لاجئة بولاية ألبرتا الكندية، على خلفية مزاعم تعرضها للتنمر والتخويف. 

 

ونقلت شبكة “غلوبال نيوز” الكندية، الأحد، عن والد الطفلة، عارق الشتيوي، إنّ ابنته “أمل” (9 سنوات) “انتحرت في 6 مارس/ آذار الماضي، وإنه اكتشف جثتها في غرفة نومها”. 

 

وكانت “أمل”، وفق عائلتها، تعود من مدرستها تشتكي من تعرضها للتنمر والتخويف. 

 

وأضافت الولد أن زملاء “أمل” كانوا يضايقونها ويخبروها بأنها “قبيحة وليست جميلة”، حسب المصدر ذاته.

كما تابعت الوالدة وتدعى نصرة عبد الرحمن: “كانوا يقولوا لها دوما أينما تذهبين، فإنهم لن يحبك الأطفال أو المعلمين، فأفضل أن تذهبي وتقتلي نفسك”.

 

ورغم إرجاع عائلة “أمل” واقعة الانتحار إلى التنمر، نفت الشرطة الكندية وجود أدلة كافية “لبدء تحقيق جنائي في واقعة التنمر”. 

 

كما أعلنت إدارة التعليم في مدينة كالجاري ـ أكبر مدن ولاية ألبرتا وحيث تعيش العائلة السورية ـ أنّه عقب التحقيق في الواقعة “لم يظهر أية مؤشرات على التنمر أو البلطجة ضد الطفلة السورية”. 

 

يشار أن عائلة “الشتيوي” وصلت إلى كندا منذ ثلاث سنوات، هربا من الحرب في سوريا. 

Print Friendly, PDF & Email

7 تعليقات

  1. To stranger
    I advise you to write in arabic
    Sadly you did a poor job trying to analyze the situation.
    Very vague and explanation
    Copying and pasting appearently did not do you any justice
    May Allah bless you

  2. هكذا شاء الله لهذه الطفله
    في جنات النعيم ان شاء الله
    رحمه ونور على روحك الطاهر.
    قصه تدمع لها العين ويبكي لها القلب.
    حسبنا الله ونعم الوكيل.
    ارقدي بسلام وسلام الله عليك يا ضيفه الرحمان الرحيم.
    ادعوا الله ان يصبر اهلك ولهم مني خالص العزاء .

  3. تكسير ألطاغوت أفضل ما أقوم به …
    ناقش قولي إن لم تتفق معه. لكن عندما تفشل تهاجم القائل وهو أمر شائع عند العرب من كل الأعمار بسبب التربيه والمجتمع اللذي يحرم أفراده متذ الصغر من نقاش الأفكارفيلجأ الأغلب الأعظم منهم إلى العنف اللفظي وحتى الجسدي في فرض أفكارهم
    العائله مكونه من سبعه أطفال. ألبسوا الطفله الحجاب وعزلوها عن أقرانها ووضعوا ليس فقط حجاب على رأسها بل حجبوها عن مجتمعها الطفولي.
    الشرطه ومدرستها تؤكد كذب قول الوالدين. حسنآ تخيل معي ما قد يكون سبب الآنتحار.

  4. Pully is something not related to religion, a bully is a reflection of parents behavior in front of their children within the area they live in. here in Gulf Area, in general, the bullies come mostly from the local children against expatriates children who I presume copies the parents’ behaviors when dealing with maids and servants whom they live with them, therefore to stop such a kind of attitude should first stop the outside simulator

  5. منذر ¡ أنت أقبح من ألأطفال أللذين أوصلوا ألفتاة للأنتحار :

  6. ثلاث سنوات ولم تستطيع الطفلة التأقلم مع الأطفال في المدرسة !! احتمال يكون هناك اطفال قليلين أدب في المدرسة وهم موجودين في كل مكان في العالم لكن الثقة بالنفس تأتي من الأهل كان يجب على الأهل دعم الطفلة وتعزيز ثقتها بنفسها خاصة انها كانت تشكو لهم سوء معاملة بعض الأطفال بصراحة نحن في كندا لا نشعر بالعنصرية التي كنّا نشعر بها عندما كنّا في احدى دويلات الخليج التي تضع العربي في ذيل القائمة تتجسد العنصرية بكل معانيها في ممالك ومشيخات الخليج التي تستعبد العربي بشكل واضح فقط دويلات الخليج التي تجد هذه الأسماء والألقاب بها مواطن، هندي ، باكستاني ويقولون عن العربي (( وافد )) ويأتي (( الأمريكي الابيض )) في القمة كما هو سيدهم ترامب في القمة

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here