كلينتون مجرمة حرب واعتذارها عن تأييدها الحرب في العراق غير مقبول.. وسيأتي يوم تندم فيه عن مطالبتها بتسليح المعارضة السورية والتدخل عسكريا في سورية وليبيا

 clinton.jpg777

 

تبدأ هيلاري كلينتون وزيرة الخارجية الامريكية السابقة حملتها للفوز في انتخابات الرئاسة باصدار مذكراتها التي تتناول فترة توليها عضوية مجلس الشيوخ الامريكي وكوزيرة للخارجية في ادارة الرئيس باراك اوباما حتى استقالتها.

هناك الكثير من النقاط المهمة الواردة في هذه المذكرات، وتتعلق بمنطقة الشرق الاوسط والحروب الدائرة فيها:

*النقطة الاولى تتمثل في اعتذارها عن موافقتها على خوض بلادها الحرب في العراق واحتلالها عام 2003 عندما كانت عضوة في مجلس الشيوخ.

*النقطة الثانية: كشفها عن اختلافها في الرأي مع الرئيس اوباما حول مسألة تسليح المعارضة السورية بأسلحة متطورة، حيث اكدت انها كانت مع التسليح ولكنها احترمت قرار اوباما الذي اختلف معها حول هذه المسألة لاعتبارات امنية.

ولا نعرف ما اذا كانت السيدة كلينتون ستقدم هذا الاعتذار لو جاءت نتائج الغزو الامريكي للعراق وفق ما خططت له ادارة الرئيس بوش، وبمعنى آخر لو ان هذا الغزو لم يواجه مقاومة شرسة من الشعب العراقي ادت الى مقتل خمسة آلاف جندي امريكي واصابة ثلاثين الفا آخرين، وتكبيد دافع الضرائب الامريكي خسائر بأكثر من ثلاثة الى خمسة تريليونات دولار؟

من المؤكد ان السيدة كلينتون ما كانت ستعتذر وتقول انها اخطأت في موقفها مثلما اعترفت في كتابها، بل لتباهت بهذا الموقف في حملتها الانتخابية المقبلة، واعتبرته ورقة رابحة لكسب الاصوات الى صالحها تعزيزا لحظوظها في الفوز.

ولن نستغرب تقديم السيدة كلينتون اعتذارا آخر، ولكن للرئيس اوباما في المستقبل تعترف فيه بأن موقفه في عدم توريط بلاده في مستنقع الازمة السورية الدموي وتجنب كل الضغوط للتدخل عسكريا فيه، على غرار ما فعل سلفه الرئيس جورج بوش الابن، كان موقفا حكيما، لان مثل هذا التدخل لو تم سيؤدي الى نتائج عكسية تماما، مثلما حدث في ليبيا على سبيل المثال لا الحصر.

المقاومة العربية والاسلامية المسلحة هي التي اجبرت القوات الامريكية من الهروب مهزومة من العراق، وقريبا جدا في افغانستان، وهي القوات الاكثر تسليحا وتدريبا، وتملك احدث الاسلحة “النوعية” من صواريخ وطائرات ودبابات، فالادارة اقوى من كل هذه الاسلحة، وهي الضمانة الرئيسية للانتصار طال الصراع او قصر.

اعتذار السيدة كلينتون هذا، وبعد خراب العراق، واستشهاد اكثر من مليون من خيرة ابنائه، وتدمير جيشه وبناه التحتية، وممارسة ابشع انواع التعذيب في سجن ابو غريب، لا يجب ان يحظى بالقبول منا كعرب وكمسلمين، لان كل من ايد خوض هذه الحرب، او شارك فيها هو مجرم حرب يجب ان يحاكم بهذه التهمة، ويلقي الجزاء الذي يستحق.

السيدة كلينتون مجرمة حرب ليس فقط لانها ايدت الحرب بناء على اكاذيب في العراق وانما ايضا لانها ايدت الحرب الاسرائيلية على قطاع غزة عام 2008 وقبلها على جنوب لبنان عام 2006، ووقفت في خندق العدوان الاسرائيلي ضد الامة العربية طوال فترة توليها لوزارة الخارجية الامريكية.

التوبة من قبل مجرمي الحرب واعتذارهم عن جرائمهم هو تاكيد على صحة واخلاقية مواقف كل من عارض حروبهم هذه، ووقف في الخندق الآخر ضد القوات الغازية المحتلة لارضنا العربية والاسلامية.

“راي اليوم”

Print Friendly, PDF & Email

25 تعليقات

  1. اما تحرير سوريا بايدي ابناء المنطقه او القتال لتسليمها الى امريكا مثل باقي دول بني يعرب
    ما يعيب الجيش الحر ان قيادته السياسيه تتحدث بلسان اوربي امريكي قح وهو فاقد للهويه العربيه وبالتبعيه قضايا الامه تعتبر لديه اهميه متدنيه بعد قضايا الغرب من ،، ارهاب و امن اسرائيل الخ ،،،
    كرزاي وشيخ احمد ومن صوتوا على دستور بريمر وحكومات تونس و مصر لا شرعيه لهم الا شرعية الرضى الغربي ولو على حساب تطلعات شعوبهم او حتى بدمائهم
    الثورات الحقيقيه هي تغيير شامل يقرر داخل الوطن لا يحكمها هيمنه رأس مال او هيمنة خارجيه
    ،،،،،، اوطاننا يحررها المجاهدون ويحكمها الكفره ،،،،،،،،،
    سيناريوا يجب ان ينتهي

  2. السيدة هيلري كلينتون لم تقتل عربي او مسلم واحد المجرمون الحقيقيون هم (حكامنا) المتوحشون المتخلفون الخونة الجبناء لايهمهم الاكراسيهم العفنه (ذرهم ياكلوا ويتمتعوا ويلههم الامل فسوف يعلمون )

  3. يمكن لسورية العروبة ان تدعوا اصدقائها الحقيقيين الى مناورات الأسد الكاسر يشارك فيها الجيش العربي السوري الساحق مع الجيش الروسي و الصيني و الإيراني و المصري و الفنزويلي و بيلاروسيا والعديد من الحلفاء المقاومين لتوجيه رسالة حازمة و صارمة الى أعداء سورية العروبة بان لا يحلموا مطلقا بالتطاول على سورية .

  4. Any one who thinks any American who spent even one day in power likes Arabs is very wrong ….All of then work to satisfy Israel but Arab leaders don’t learn ….too old to learn or think

  5. طلب للمسؤولين عن موقع ” رئي اليوم “،
    مند مدة أحدهم من المعلقين يستعمل إسمي ” علي”. يعنون تعليقاته ” علي”. أعتقد ان ليس له الحق بفعل ذلك .Duplicate….فلست أدري إن كان هذا خلط غير مقصود او تشويش؟.أرجوكم ان تقوم بواجبكم في هذا الصدد. وشكرا.

  6. أمريكا لم تات بنفسها, انما جاءت بدعوة من آل سعود لتدمير العراق, وهم من مولوا جحيم الحرب, فقد قاموا بالحرب نيابة عن مشائخ آبار النفط, فقد غُرر بهم, وأعطوا معلومات كاذبة

  7. هذا المعلق اعلاه الذي يمتدح السيده هيلاري ويقول ان رأيها كان صائبا وكان من الافضل تطبيق النموذج الليبي في سوريا الا يعلم ان سيدته وسيدها حسبوها الف مره وعرفوا ان سوريا ليست ليبيا ؟! ويقول صاحبنا ان الفورة الصهيونية الوهابية عسكرها بشار !! ومن يصدق ان مشروع العسكرة لم يكن معد له مسبقا في اقبية الاستخبارات الصهيونية والامريكية والاعرابيه الا قصير النظر او جاهل او متظاهر بالغباء !! هو نفس النموذج الليبي اريد استنساخه في سوريا بالحرف وكل شئ كان معد له مسبقا توفير الميزانيات الضخمه من عوائد النفط والغاز وتوزيع الادوار وتجهيز الكتاب والمراسلين والناشطين والقنوات والصحافة والمواقع ودور شيوخ الفتنه والفتاوى ودعوات الجهاد الاكبر وقتل المرتدين والمشركين والرافضه والمجوس وتدمير حزب الله تمهيدا لادخال سوريا حظيرة النعاج مقسمة مجزأة متهالكة .. وكذلك مشروع تشييد مخيمات العار والضحك على البسطاء بالترغيب وبالترهيب وبغسل الادمغه ..ماهكذا تكون الثورات وما هكذا تكون المعارضات التغيير كان ممنكنا في سوريا ولكن ليس بطريقة امريكية صهيونية وهابية لقد اخطأ الكثيرون الذين انغمسوا في تلك المهزلة المذبحه التي سموها ثورة وسيندمون جميعا ويراجعون حساباتهم ويلعنون شياطين الانس الذين اضلوهم السبيل
    عودوا الى رشدكم ايها السوريين الشرفاء لاحل الا بالحوار داخل سوريا ولا يمكن اقصاء احد ونحن متفائلون بعد ان اظهر اتلسوريون موقفهم الرئع تجاه بلدهم في 28 وفي 3 حزيران ..موقفهم الرائع هذا اسكت كل اصحاب الاصوات المبحوحة او على الاقل افشل كل اسطواناتهم الفارغه ..تحي سوريا !

  8. دمروا العراق وقتلوا وأبادوا أي نعم، ولكن هل كان الوضع المعيشي أفضل في عهد الطاغية صدام أبدا لا وألف لا، رغم ارسال الأموال للإرهابيين والتآمر على العراق مع وجود نواب يدعمون الإرهاب إلا أن الوضع المعيشي أفضل بألف مرة مما كان عليه في عهد الطاغية الهالك، لقد حكم صدام العراق بانقلاب عسكري وبمساندة المخابرات الغربيه وكان يملك 4 مليارات دولار فائض وهلك وأصبح العراق مديون ب 400 مليار دولار لحروبه ضد الجيران التي لا تشرف الأمة العربية.

  9. هنيئا له بهذه المناضله البطلة التي تحب الإنسانية وتحب الشعب السوري!!!!!!!!!!!

  10. وماذا عن التدخل الأميركي في حرب البوسنة لا بد ان نتذكر معارضة الكثير من القوميين العرب آنذاك ذلك التخل ووقوفهم الى جانب الأجرام الصربي ضد إخوتنا في البوسنة والهرسك

    ما أشبه الليلة ب البارحة

  11. اهم شيء ان العرب مرتمين في احضان ماما امريكا وحلفائها واحبابها وهي الداعم الاكبر والرئيس لأسرائيل والصعاينه المحتلين لفلسطين القدس ويريدون تحريرها منهم فهل كيف ياترى !؟ انظرو اليوم الى حال العرب الأغنياء اين وصلو وماهو حالهم ، والى ايران مثلاً التي اصبحت قوة عظمى ونوويه ولها كلمه وتأثير بالمنطقه اقوى من العرب جمعاء واصلاً هم متفرقين متشرذمين على انفسهم !؟

  12. بالتأكيد كل من شارك وايد هذه الحرب من غربيين وعجم وعرب وعراقيين يجب ان يحاكم ويجب ان لاتقبل اعتذاراته..
    ياحبذا لو نعير بعض الاهتمام كذلك لمجرمي الحرب العرب الاخرين وخاصه الذين قتلوا وشردوا شعوبهم ودمروا بلادهم ..

  13. مع الاسف ومن يستطيع هنا ان يحاسب امريكا والغرب المتآمر بل ان العرب انفسهم وهم حلفاء للغرب يتآمرون على بعضهم البعض ولولا تعاون وخيانه دول عربيه لما استطاعت امريكا ان تجد لها قواعد ومشروع توسعي بالمنطقه وقد استخدمت غباء العرب وسذاجتهم لأيهامهم بمخططات تآمريه عليهم وهي اللتي بالحقيقه تتآمر وتخطط عليهم واستهلكت اموالهم ومقدراتهم واضعفتهم ولم يوجهو سلاحهم لتحرير القدس ، العرب ياسيدي شرهم منهم وفيهم ولايتعضون انظر اليوم الى روسيا والصين وكوريا الشماليه وايران وحزب الله وسوريا الاسد اصبحو اكثر حظاً وقوة وكرامه وكبرياء باستهزائهم لأمريكا والغرب واعوانها بالمنطقه

  14. هيلارى كلينتون عندما كانت سيناتور عن نيويورك، لم يكن رأى تبديه فى أى قضية، مثلها مثل أى سيناتور آخر. كان كل سيناتور يجد على مكتبه الموقف الذى يجب عليه إتخاذه فى أى قضية. كان هذا يتم من قبل الأيباك. مواقفها الأخرى من تأييد وعدم تأييد أيضا لم يكن لها رأى مستقل لتبديه. أنا لا أدافع عن هيلارى ولكننى أقول لو أن العرب الأثرياء أقاموا لوبيات فى بلد القرار التى هى أميركا لما وصل العرب إلى هذه الدرجة من الضياع والإذلال والإحتقار من كافة الشعوب والحكومات…

  15. قانونيا الاعتذار هو اعتراف صريح باقتراف الجرم او المشاركة فيه .
    الحرب على العراق التي قتل فيها عشرات الآلاف من الاطفال و النساء و المدنيين هي حرب اجرامية إذا صح التعبير .
    بناء على ما سلف هيلاري كلينتون مجرمة حرب .
    لمن اعتذرت هذه المجرمة ولماذا ؟؟؟
    اعتذرت للامريكيين الناخبين الذين سيدخلونها الى البيت الابيض للمرة الثانية لا كزوجة الرئيس بل كرئيسة و لم تعتذر للضحايا .
    اتساءل اولا هل يمكن للعراقيين أو للعرب الآخرين أن يكونوا ضحايا في نظر هيلاري ؟؟؟
    لا اعتقد ذلك لأننا في نظرهم كائنات دون البشر فقتلنا يندرج في إعادة التوازن الإكولوجي لا أقل و لا أكثر .

  16. لست تدري لماذا نلوم كلنتون، فقد اعتذرت ، اللوم يقوع على اللوبي الملكي السعودي فهم من بيدهم امريكا، وهم من يحركوها، فهل ممكن يعتذر لما عملوه في العراق وما يعملوه اﻵن في دول عربية اخرى

  17. الغباء الأميركي علامة مميزة لجميع حروب أميركا . الفاتوره يدفعها الشعب الأميركي , ومعامل الأسلحة ومالكوها هم المستفيد الوحيد. ماهذا العالم الذي نعيش فيه ؟ مجرموا الحرب يحضرون لانتخابات رئاسية مثل كلينتون أو يحصدون الملايين مثل بلير وبوش بينما مكانهم الفعلي المحاكم متهمون بجرائم القتل الجماعي.

  18. نقول: (1) امريكا تقود حرب صليبية ضد الاسلام واهله في كل مكان، والشيء المخزي ان اشد الناسا ادعاءاً بالسنة هم راس حربة امريكا في حربها على الاسلام وتجلى ذلك بلا رتوش في حربهما على الاخوان المسلمين وشيطنتهم…. (2) الامريكي حتى الفرد العادي هو لا يرى في المسلم الا عدو له، وانا اتكلم من تجربة عبر سنوات طويلة، وهو يتعامل مع المسلم بالريبة والشك الا اذا كان هذا المسلم مسلما على الطريقة الامريكية يزني ويشرب الكاس ويسجد لامريكا…. (3) امريكا تحتاج شخصية مثل شخصية الرئيس اوباما يكون اقل استماعا لليهود والصليبيين المتصهينين الحاقدين على الاسلام، ولكن لا ننتظر تغيير في مواقف حتى الناس العاديين الا بعد سنوات ومرور فترتين رئاسيتين اخريين على غرار رئاسة اوباما شريطة ان تتوقف الكلاب المسعورة في العالم العربي عن حربها على السلام وشيطنتها له وللملتزمين به وتمويل الحروب ضده قبل ان نطلب من الاخرين التوقف عن اجرامهم فينا

  19. احتلال العراق كان اداية انحدار الأمة حتى يومنا هذا

  20. احسنت الرأي بمقالها ،،ان ما حصل في العراق نكبة العرب الثانية من تدميره فهو ركيزة العروبة مع سوريا ومصر فاختل عقل وجسم الامة وتكالبت الرجعية العربية مع أسيادها لتغرق في نكبات جديدة لكي يستقر الوضع لآل صهيون،،ان تدمير دولة العراق وقتل خيرة شبابه بتحريض ودعم العربان وبعدئذ إفساد ما تبقى من مؤسسات الدولة بتولي امرالعراقيين العملاء والمزورين واللصوص فنهبوا أموال شعبه وتواطأ ًا مع المليشيات والإرهاب لذبح ما تبقى من كوادره وتقتل شعبه بالمفخخات ومختلف انواع الإبادة ،،،قاتل الله اعداء العراق والعروبة،،انها وبوش وبلير وكل من ساهم وحرض ودعم تدمير العراق مجرم حرب

  21. نعم اخي عبد الباري انامعك في ماقلت ،ولاكني لا ألوم الغرب فهم اعذائنا لايمكن في يوم من الأيام أن ينضروا إلينا مند القدم ! ولاكن العار والخزي للعربان الذين مولوا الحروب لقتل أشقائهم الجهلة ،والى الان ومع ذالك يقفون وراء الامام ليصلوا الجمعة أرأيت نفاقا اكثر من هذا؟ان العالم الغربي يسير على الخطط والأفكار الصهيونية لايمكن ابدا ابدا ان يكون للمسلم فردا او دولة نصيب….سلام

  22. ننتظر يوم ان تكون رئيسة الولايات المتحدة. عندها سيتم استقبالها وإعطائها اعلى الأوسمة العربية من قبل قوى الطغيان والاستكبار العربي.

  23. أقول وبالله التوفيق ..
    أن الأعوام المقبلة ستغير مجرى التاريخ نهائيا . قد يكون هناك خطة بالفعل لتتولى السيدة كلينتون منصب رئاسة الولايات المتحدة الأمريكية في الانلتخابات المقبلة . لكن هذا لا يمنع عناصر الجهاد الذين هم متواجدين الآن في سوريا على تغيير خارطة واستراتيجيات أمريكا . لأن الخطر القادم سيكون من الشعب الأمريكي نفسه الذي سيتبني فكرة المقاومة والجهاد طواعية لا كرها .
    و سيبقى ممثلي الجمهوريين في الشرق الأوسط يتجرعون السم و قد يتم سحلهم و قتلهم كغيرهم من الدكتاتوريين . فلم تعد الكلمة كلمتهم ولم يعد هناك يريد منصبا أو مكانا او قيادة أو حفنة أموال بل إن كرامة الانسان هي من ستجبر الرؤساء على التزام الصمت . فلا السجون لديها مكان للاستيعاب و الأصوات المطالبة بالتغيير أصبحت في تزايد .
    من أيام حرب أفغانستان والعراق افتتحت السجون و تزايد عدد الموقفين الى 50000 ألف في أفغانستان و العراق وفلسطين و بعد الانقلاب الأخير في مصر أصبحت هذا العدد ثلاثة أضعاف و أصبح من يعولوهم أكثر بأربعة أضعاف . وصار حال أبناء الأمة أنه إذا لم تصل قصتي الى الكاتب المعروف أو السفير أو اللاعب أو الدبلوماسي المرموق فإن ذلك المفتري عليه أو المفترى عليها لن ترى الشمس مرة أخرى .
    إذا كانوا أقباط مصر و هم قريب 12 مليون لم ينزلوا كما نزلوا في انتخاب مرسي . فمن يريدون أن يجمعوا الأصوات .
    إذا كان الفلول و أصحاب الثورة المضادة يصل عددهم الى 8 مليون من انتخبوا السيسي فشعب مصر 90 مليونا .
    وأقول أن شعب فلسطين المحاصر قد أوشك على الانفجار و كذلك بقية الشعوب المقهورة . وغدا لناظره قريب .

  24. السيدة هيلاري كانت وبمعية رئيس الأركان ومدير الوكالة المركزية للإستخبارات الامريكية قد أقرت بان لا حل لمشكلة الثورة السورية، إلا بمساعدة الجيش الحر بأسلحة حاسمة ، بمجرد ان عسكرت لثورة من طرف بشار.لكن خبراء الرئيس أوباما اثاروا انتباهه بان دمشق يمكن ان تكون مستنقع. ثم اهتدى اوباما لعملية ” تخذير نفسي” INTOXICATION من طرف لافروف، وزير خارجية الإتحاد الروسي .
    مع المدة، ثبت أن للسيدة الحق في ما قالته.
    لنا مثلا في ليبيا : فبفضل صواريخ CRUISE للبحرية الأمريكية ، “عالجت” أمريكا وجود القذافي في قصر العزيزة لمدة لا تتعدى 48 ساعاة ، وانسحبت من البحر الأبيض المتوسط.فلما دمر قصر الدكتاتور، كانت الثورة قد حققت مسافة مهمة إلى الأمام، حيث اقتنع القذافي، لا مفر من الرحيل أو ملاحقتة من طرف الثوار
    .نجحت الثورة بنسبة 100/50.واستكمل حلف الناتو المهمة.الفوضى الحالية في ليبيا، تسببت فيها قطر .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here