كليب ومدرسة التغطية الميدانية التلفزيونية للاحداث الهامة

 

الزميل سامي كليب رئيس قطاع الاخبار ومقدم برنامج “لعبة الامم” في قناة “الميادين” انتقل الى مونترو للقيام بنفسه برئاسة فريق المحطة لتغطية اعمال مؤتمر “جنيف2”.

الزميل كليب ينتمي الى المدرسة التي تؤمن بالعمل الميداني، والانتقال الى مكان الحدث، وحشد اكبر عدد ممكن من المذيعين، ويجد كل الدعم والمساندة من رئيس المحطة غسان بن جدو وهذا ما جعل دائرة مشاهدة القناة تتسع باضطراد.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. لقد اسس انتصار المقاومة في لبنان الاول و الثاني و انتفاضة شعب فلسطين الاولى و الثانية للتغيير الجيوسياسي التى تشهده منطقتنا حاليا – سنة بعد سنة اصبح الغرب يقتنع ان اسرائيل فقدت قوتها الردعية .. و فقدت دورها كقاعدة عسكرية تحمي و تعزز المصالح الغربية في الشرق الاوسط .. بالاضافة الى الثبات الايراني في دعم المقاومة في لبنان و فلسطين .. و نجاح بوتين باستعادة روسيا لدورها التاريخي كحامية للشرق بوجه الغرب حيث اصبحنا نشعر يوميا بالتغير الجيوسياسي – حتى الكيان الصهيوني نفسه اصبح مقتنعا انه فقد اهميته عند الغرب .. و ما نشهده اليوم من مؤشرات العزل العالمي للاسرائيل سوف تستمر في المستقبل المنظور .. نموذجا على ذلك اقفال هولندا 5 بنوك صهيونية عندها – و تجميد المانيا لعقود بمئات الملايين مع (اسرائيل)

  2. محطه الميادين تدعم القضيه الفلسطينيه بشكل ملحوظ ونرجوا ان لا تكون تفعل ذلك من اجل كسب تعاطف العرب – على حساب الفلسطينيين ـ اما من ناحيه دعمها للاسد فهذا ليس بالامكان نكره. انا غير متطلع على الاحداث خلف الكواليس في سوريه ولكن هذا قاءد مجرم حطم بلاده ومستقبل السوريين لعشرات السنيين ويجب ان يُحارب اعلاميا حتى لو كان ممولوا المحطه كما اعتقد الايرانيين الاعزاء الذين يقفون مع الشعوب العربيه وبعكس هؤلاء الزعماء الدكتاتوريين العرب. وشكرا.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here