كليات جامعية تركية للطلبة السوريين في المناطق المحررة ببلادهم

غازي عنتاب / الأناضول

** رئيس جامعة غازي عنتاب التركية البروفيسور علي غور قال للأناضول:

– ثمة تحسن في الأوضاع التعليمية في المنطقة يحدث يوما بعد آخر.
– جهود كبيرة لتلبية كافة احتياجات سكان المنطقة في المجال التعليمي.
– افتتحنا معهدا عال للتعليم المهني في مدينة جرابس عام 2018 ويضم حاليا 145 طالبا.
– الراغبون في الانتساب للكلية سيخضعون لاختبار دخول الجامعات “يوس – YÖS”.
– 2700 طالب سوري خضعوا بالفعل للاختبار، وجاهزن للالتحاق بالكلية.
– نعتزم إضافة أقسام جديدة إلى المعهد المهني في جرابلس.

على قدم وساق، تعمل جامعة غازي عنتاب جنوب شرقي تركيا، من أجل افتتاح كليات تابعة لها في منطقتي “درع الفرات” و”غصن الزيتون” شمالي سوريا، مفسحة المجال بذلك للطلاب داخل سوريا لتلقي التعليم العالي.

وكان الجيشان التركي والسوري الحر، تمكنا خلال عملية “درع الفرات” من تطهير مناطق واسعة من الريف الشمالي لمحافظة حلب، من تنظيم “داعش” الإرهابي في الفترة بين أغسطس/ آب 2016، ومارس/ آذار 2017.

كما نفذ الجيش التركي في 24 مارس 2018، بالتنسيق مع الجيش الحر، عملية “غصن الزيتون”، وحرر منطقة عفرين بالكامل من تنظيم “ي ب ك/ بي كا كا” الإرهابي، بعد 64 يوما من انطلاقها.

وساهمت العمليتان بشكل كبير في عودة آلاف السوريين إلى ديارهم، بعد تطهير المنطقة من الإرهاب، حيث شرعت تركيا في إحياء مجالات خدمية عديدة، في مقدمتها القطاع التعليمي.

**

2018.. عام الانطلاقة

وشهد عام 2018، افتتاح معهد عال للتعليم المهني في مدينة جرابلس شمالي سوريا، ويضم حاليا 500 طالب يواصلون دراستهم الجامعية.

ونتيجة للطلبات المتزايدة القادمة من المنطقة، قررت جامعة غازي عنتاب التركية، افتتاح كليات تابعة لها في شمالي سوريا، وتقدمت بطلب حول هذا الخصوص إلى مجلس التعليم العالي في البلاد.

وفي حديثه لمراسل الأناضول، تطرق رئيس جامعة غازي عنتاب، البروفيسور علي غور، إلى استضافة تركيا ملايين من الضيوف السوريين منذ عام 2011.

وقال إن الجامعة تتولى خدمات التعليم العالي في مناطق شمالي سوريا، وثمة تحسن في الأوضاع التعليمية في المنطقة يحدث يوما بعد آخر.

وأشار “غور” إلى بذل الجامعة جهوداً كبيرة لتلبية كافة احتياجات سكان المنطقة في المجال التعليمي.

وأضاف أن الجامعة افتتحت العام الماضي معهدا عاليا للتعليم المهني، في مدينة جرابلس، لكن مع زيادة احتياجات المنطقة، بدأنا التفكير في افتتاح كليات هناك.

**

تنسيق محلي وأمني

البروفيسور غور أوضح أيضا أن الجامعة تواصلت مع المجالس المحلية شمالي سوريا، والسلطات الأمنية التركية المشرفة على المنطقة، للتنسيق حول افتتاح الكليات.

وفي هذا الصدد، قال إنه زار المنطقة بنفسه واطلع على الوضع التعليمي هناك واحتياجات المنطقة في هذا الخصوص.

**

آلاف الطلبات

وفيما يخص آلية القبول بالكليات المنتظر افتتاحها شمالي سوريا، قال غور إن الراغبين في الانتساب للكلية سيخضعون لاختبار الالتحاق بالجامعات التركية المعروف بـ”يوس – YÖS”.

ولفت إلى أن آلاف الطلبات وصلتهم للالتحاق بالكليات عقب الإعلان عن عزمهم افتتاحها، و2700 طالب سوري خضعوا بالفعل لاختبار اليوس، وجاهزن للانضمام.

وحول موقع الكلية، أوضح أن الجامعة تقدمت بطلب إلى مجلس التعليم العالي التركي لافتتاح كليات في مدن الباب، وأعزاز ومارع شمالي سوريا.

وأضاف: سنبدأ بقبول الطلاب السوريين فور الموافقة على طلبنا.

وفيما يخص تخصصات الكليات، قال “غور” إنهم يحرصون على أن تكون التخصصات ملائمة مع احتياجات المنطقة، مثل الهندسة، والتعليم، والاقتصاد، وإدارة الأعمال.

**

أقسام جديدة بمعهد جرابلس الفني

وأشار البروفيسور غور إلى أن الجامعة تعتزم في الوقت ذاته إضافة أقسام أخرى إلى المعهد المهني في جرابلس.

وأردف أن عدد أقسام معهد جرابلس المهني في البداية كان 5 أقسام، أضيف إليها لاحقاً أقسام جديدة ليصل عددها حالياً إلى 9 أقسام تضم في بنيتها نحو 500 طالب.

وأشار غور في ختام حديثه إلى أنهم يستهدفون توظيف الطلاب المتخرجين من هذه الكليات، لخدمة مناطق شمالي سوريا.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here