كلام في الصميم.. إلى أين سيتجه الأردن بعد كورونا؟

فؤاد البطاينة

لا نريد أن نعتقد بأن هناك استغلالا من النظام للوباء من أجل الحصول على شعبوية لغسيل فساده، أو لصنع ثقة بنهجه المسئول عن التراجع المتدحرج للدولة وشعبها. فالهجوم الوقائي على الوباء باستخدام ما تبقى لدى الشعب من رمق حياة وعزيمة، وبما تبقى من رمق في وسائل اقتصاد الدولة بلا حسبة وحساب لطبيعة الحرب التي تضرب غدنا بيومنا، هو بمثابة زراعة لقنابل موقوتة تنفجر مع حلول أجل الوباء. فنحن نرى جهوداً ونجاحا مبهراً وشفافية في قهر الوباء بحد ذاته وبحد مرحلته في الميدان فقط، ولا نرى تخطيطاً شمولياً متخصصاً برؤية مستقبلية لمواجهة تداعيات حرب الوباء العالمية التي ستطالنا.

 فالحرب التي يشنها كورونا حرباً ذكية على بنية الدول وعلى قدراتها المستقبلية على الإستمرار، ولا تكون مواجهتها الآمنة إلا بإدارة ذكية متخصصة، نهجها حمائيا لمستقبلنا كما هو وقائيا لحاضرنا، بما نُقَدم من إجراءات ونؤخر في هذه المواجهة. إنها حرب يبدأ وطيسها بعد أن تضع أوزارها. فإما أن تجد الدولة نفسها في حالة عجز يدمرها، وإما أن تجد نفسها محصنة بجدار حماية ومناعة انتبهت لبنائه الدول الراشدة أثناء المواجهة الحالية بتعزيزها لمكونات فرصة النهوض على أساس سليم لتتعافى وتتطور.

العقلاء يتساءلون ماذا بعد كورونا؟. ولكن يكفي القول بأن العودة لوضع إلى ما قبل كورونا شبه مستحيل في كل دولة حتى لوكان وباءاً مصطنعاً. وأن سلوكنا في مواجهة كورونا وثيق الصلة بمواجهة تداعيات ما بعدها. فما يجري في العالم بسببها يشكل مقدمة منطقية علمية نتيجتها ركود اقتصادي عالمي ونكسة في النظام النقدي وشح في الغذاء والدواء وبطالة ومجاعات وقد تصبح دول وقضايا غنيمة حرب أو تتحرر. وهذا بحد ذاته يصبح مقدمات علمية إما للتغيير الطوعي الراشد دوليا وعالمياً بعد مخاض قد يكون مؤلماً، وإما للفوضى التي لا يمكن إلا أن تنتج نظاما بالمحصلة آمناً، ولكن ليس قبل أن تنال من الدول وشعوبها وتسلب منها وقتاً ثميناً، والدول الضعيفة والفقيرة والتي شعوبها مقموعة ومهمشة هي التي إذا لم تستبق النتائج بالتغيير وتتسلح بالحكمة والشرافة والنزاهة ستضيع بين الأرجل.

ما نراه، أن فكرة التغيير ما زالت غير واردة عند نظامنا مع أنها فرصته. نعم الجيش واستخدامه في هذه الحرب غير النمطية سلاح لضبط تنفيذ التعليمات الوقائية الخاصة بحركة المواطن وأمنه وخدماته اللوجستية، وكذا بقية أجهزة الدولة المدنية العامة. لكن المهم هنا هو طبيعة هذه التعليمات والأوامر وطبيعة المنسي منها، وفيما إذا كانت من ضمن خطة شاملة وممتدة لما بعد الوباء لمواجهة تداعياته. وهذه مهمة مرتبطة بطبيعة المخططين وخطتهم، أي بطبيعة من يدير الأزمة. ففي هذه الطبيعة النجاة أو الموت.

ولذلك أتساءل، هل إدارة الدولة للأزمة اللّا نمطية بنفس علبة الفشل والفساد والتدمير صالحة لكل زمان ؟. نحن في حرب ذكية خفية نتائجها الوخيمة ستظهر بمجرد وقف الجانب الكوروني لاطلاق النار وانسحابه، وسترمي عندها بظلالها على حاضرنا وعلى مستقبلنا في حرب أشمل وأخطر. فالتخطيط الاستباقي الحمائي يجب أن يكون شموليا واستشرافياً في الاجراءات لمرحلتي الحرب وما بعدها بالتوازي، وبالتوازن الذي لا تكون فيه إجراءات أحدها على حساب الأخرى. وأن يكون هذا التخطيط من قبل المختصين على عدد تنوع الاختصاصات المطلوبة، وعلى أن يكون كل ذلك مرتبطاً بضمائر تحس بالوطن وناسه. وهذا المخطط والتخطيط لا نلمسه للآن.

 النجاح المبهر في الجانب الظرفي الميداني للحرب لا نريده على حساب جوانب تفوقه بالأهمية لأنها حرب تطال مستقبل الوطن والأجيال، ولا نريد غياب العبرة من تجربة الماضي ولا انعدام التخطيط لرؤية ما بعد كورونا ولا نريد جاهلا ولا فاسدا في هذا الظرف من العلبة ولا نريد نصيراً لهم من محيط الملك. إن سياسة جمع المال غير الراشدة والقائمة على العماء وشرعنة كل الوسائل لهذه الغاية دَمرت بلدنا وهددت حياة مواطننا، والآن ما زالت في هذا الظرف تستحوذ على عقلية النظام. وكأنه مطلوب من تخطيط وتعليمات عينة العلبة رأس الشركات والمشاريع الصغيرة والمتوسطة وأصحاب البسطات وكل مرفق استثماري محلي، وأن يستسلموا ويسلموا أنفسهم ومستقبلهم ومستقبل وطنهم بمعية ضريبة الخاوة التافهة على الشركاء والمتعاونين في نهب هذا الوطن. (وقد أبهجني جدا وأنا أكتب هذا المقال سماع خبر النية بدعم الشركات والقطاع الخاص، وأرجو أن يكون ذلك مرتبطا بخطة لا مجرد ردة فعل للصيحات.

 المال مطلوب اليوم. ولكن ممن ولمن ولماذا؟ ولمن الأسئلة توجه. بالتأكيد ليس للعجزة والفاسدين بالفطرة ولا للحيطان. إنها للمسئول الذي يستمع، وله قدرة القرار النافذ. هذا الوقتُ وقت تواضع الملك أكثر لله وللوطن والشعب. والوقت الذي يكون فيه الملك لكل أبناء الوطن لا للعلبة فقط. إنه وحده عقل النظام ورأسه وصاحب القرار. وبدون صلاحه لا يستقيم أمر. فله الأسئلة وعليه المسئولية وعنده الحل الآمن. إننا أحوج ما نكون لاستدامة حكمة وحزم الملك في هذه الحرب لتطال مستقبل الأردن ونجاته وتطوره بعد كورونا، نريد نصراً حقيقياً لا تكون نهايته كارثية، ولا يكون هذا إلا بالبدء بالتغيير الآن، لا نريد أن نسمع من رئيس أو وزير عبارة (أمر الملك بشراء كذا جهاز)، لماذا ينتظر الملك ليأمر بهذا ؟ هذا إحباط وضياع، وسلوك من لا مسئول ولا أمين على عمله. حقاً إن دلالة التغيير تبتدئ بالتطلع للمستقبل بعين العودة لأصالة الدستور وسلطة الشعب، وبعين ترى البقاء للأردن وطناً بشعب حر مصانة مواطنيته وحقوقه وقضاياه ومقدراته. وهذه هي الترجمة الحقيقية لمصداقية ووعي تلك الحكمة والحزم الملكي.

 فالظرف هو ظرف تأميم كل المسروقات والمنهوبات والمبيوعات من هذا الوطن وهذا الشعب مهما كان الشكل الذي استقرت عليه، وظرف رفع الحصانة عن الفساد وتجار الكوارث ووضع الأصبع على الزناد تهيئاً لفرصة اطلاق رصاصة الوداع على وباء النهج السياسي والإداري، وتعظيم قدراتنا المالية مما لنا ولحمتنا الوطنية على قاعدتها الطبيعية. واستخدام المال لدعم ما تبقى من وسائل الإقتصاد الوطنية لإبقائها خمرة حية للبناء عليها، والمسارعة لإعادة هيكلة كل القطاعات الإنتاجية الصناعية والزراعية الغذائية للمرحلة القادمة، وإبعاد شبح اضطراب الأمن بدعم عمال المياومة وصغار الموظفين والعاطلين وبؤر الفقر والحرمان، إنهم منطقة حرام لاستقرارنا وأمننا، بل إنهم الشعب..

يا صاحب القرار، عليك أن تعيش اللحظة العالمية بتغيراتها العميقة الحالية والمقبلة، وتسترجع تاريخ الاردن وسيرورته السياسية والإقتصادية، لقد جعل منفذي وعد بلفور مستقبل الأردن السياسي هلامياً على طاولتهم ليأخذ الشكل القادر على التعامل مع المتغيرات الدولية بما يخدم المشروع الصهيوني. إنهم اليوم في غيهم وضعفهم وهمومهم يعمهون والضحية نظامهم. إنها فرصتك في الداخل الأردني فلا تجعلها على نفسك وعلينا. بل لنا ولك، ابدأ بتشكيل طاقمك لهذا الغرض واحجر على علبة الفساد حجراً سياسياً ليبقى الأردن. وتذكر بأن عارنا التاريخي كعرب ومسلمين هو بتخاذلنا وتواطؤنا بقضية فلسطين الذي جر علينا الويلات، وعلى الأردن الموت مع وقف التنفيذ. فلعله الوقت للتمرد عليه.

كاتب وباحث اردني

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

47 تعليقات

  1. السيد محمد سلمان الحمايدة

    تحية واحترام، أوافقكم الطرح المتسق تماما مع ما قصدت، متمنيا عليكم قراءة مشاركتي كاملة .

  2. اللي بيحصل اشي بيحير . واخر اشي بيقول جواد العناني لازم احكام عرفية . وقبل شوي مواقع بتحكي عن استقالات لوزراء بكرا . وسعد جابر كمان بياكد الحدود مغلقة لبعد رمضان . جد فهومنا يا جماعة شو اللي بيصير . لهدرجة كورونا بيخربط الدنيا .

  3. أقسم بالله أن معظم الذين لديهم نفس عنصري في الأردن من الطرفين هم من المصائب وقلة قليلة غبية فاشلة على صعيد الدراسة والعمل.أعرفهم من الطرفين وفي الغالب نن الشخصيات المريضة الغير نظيفة والفاشلة.وهم قلة منبوذة.

  4. السيد محمد الجبوري والسمامعين المحترمين \\\\\\ المثل في الاردن يقول من اول غزواته كسر عصاته . يا حبيبنا الأردن في أزمه وما هو مأزوم مثل ما تقول . وماكول صحيح هل من الفاسدين في النظام أم من الشعب . والاردن ما هو المذموم المذموم هم الذين يحلبونه ويكنزون واللي ما بمشي طريق الفساد بفنشوه ارحمونا شوي

  5. سعادة الاخ فؤاد البطاينه
    احرص على قراءة كل ما تكتب ، واشعر ان فكرك عميق ، يحتاج هذا الفكري الى ان يلتفت اليه صناع القرار .
    الا انه ومع الأسف لا يوجد هناك نبه للاستفادة من اخطاء الماضي سواء ما كان منها مقصوداً او غير مقصود .
    كيف يمكن ان يحدث التغيير وأدواته هي ذات الادوات !
    والعقلية هي ذات العقليه !

  6. فاتورة كورونا من سيدفعها؟
    البعض يصور الاردن دوله عظمي وتناسوا الاقتصاد المتهالك.. كورونا ستذهب وديون علاج كورونا الثقيله سوف تقتل الشعب ممن نجي من المرض كورونا.
    حمايه الشعب واجب وليس منه او فضلا من احد .. السبب لان الضرائب اللتي تفرض علي الشعب هي ممول الحكومات

    اين الشركات الخاصه اللتي نهبت خيرات البلد من قطاع الاتصالات والطاقه والسياحه والمصادر الطبيعيه والطيران والاستيراد

    تلك الشركات يجب ان تدفع تبرعات سخيه وليس المواطنون اللذين بالكاد معهم قوت يومهم

    كميه السذاجه في التعليقات والتسحيج من البعض.. والبعض يلمح بصوره مضحكه انه يعرف الكاتب معرفه شخصيه

  7. الأردن لم يفعل اي شيء سعره سعر اي دولة عربيه كلهم دول فاشله وشعوبهم تعاني القمع قبل كورونا فيروس . والنتيجة واحده هو الموت

  8. عذرا لعدم ظهور الاسم على التعليق anonymous لقد أثبتت جائحة كورونا أن الدوله الاردنيه بقيادتها الملكيه واوامرها الخ. . تعليق بإسم فاتنه التل. وشكرا للجميع.

  9. حتى في 2020 نحن نعود بالذاكره الى الماضي البعيد والقرارات المستورده من الخمسينات الستينات والسبعينات اعيد انتاجها ليس فيها اي لمحه من مدارك حسيه المتطوره للعصر التكنولوجيا في القرن 21 انا استغرب من كثير من القرارت هل تصب في صالح منع انتقال المرض ام العكس تمام والتي تزيد من هلع الشعب والتدافع بشراسه لنيل الحد الادنى من مطليات الحياه من الذي صنع ازمه الخبز وجعل الوف الاطنان من هذه الماده الاستراتيجيه تلقى لاقمامه ويخرج نبيه العصر والزمان ويقول جهل المواطن .قبل يومين كانت طوابير من البشر تقصد محلات الصرافه لاستلام التحويلات القادمه من المغتربين ليعولوا بها اهاليهم القرار كان فتح محال محدوده للصرفه وليس كلها يسال سائل لماذا رائحه البزنس تخرج من بعض القرارات,اكيد بهذه الصرامه من القرارت سوف يوضع حد للكورونا خاصه في اغلاق منافذ المملكه وتعطيل الحياه العامه تكاد تكون بالكامل ولكن هل كان هذا الافضل والافضل على الاطلاق اعتقد المؤيدين فقط هم من استفاد من الحظر دون ان تمس مكتسباتهم باي اضرار واقترخ ان يذهب نصف راتب هؤلاء لصندوق همه وطن حتى يكون العدل وتتساوى الظروف والله من وراء القصد مع الشكرلكاتبنا المقدام السيد فؤاد البطاينه

  10. فرصة عملية سيستغلها بذكاء دولة ابوعون و سيعمل بكل طاقته لإنجاح عمل اللجنة و جمع تبرعات داخلية و خارجية و نجاحه سيعيده للأضواء خاصة أن المرحلة القادمة اقتصادية ،،
    تحية لدولة الكباريتي وهو قدها و قدود

  11. في بداية العهد الحالي , تم تقليص سيارات الديوان , من ماركه معروفه , واستبشر الناس خيرا , فماذا حصل بعد ذلك ؟
    المهم , أن مجلس النواب قد انكشف وتعرى تماما ,
    السارقون والفاسدون يخططون ايضا لما بعد الكورونا لتعويض ما فاتهم .
    كل انظمة الحكم العربيه أطاحت بالفرصه وراء الفرصه كي تكتب أسماؤهم بأحرف من نار للأجيال القادمه

  12. “تذكر بأن عارنا التاريخي كعرب ومسلمين
    هو بتخاذلنا وتواطؤنا بقضية فلسطين”

    من خبراتنا مع تلك الأشكال من الكوارث
    فإن المتربصين بنا يستغلونها لتحقيق مآربهم
    ..
    تنعموا بكورونا لأن ما بعدها سيكون أفضع !!
    .
    عاشت فلسطين حرة عربية
    .

  13. خبرني – توفي فجر السبت، المناضل العربي الأردني الكبير، ضافي الجمعاني.
    وولد الجمعاني عام 1927 في مدينة مأدبا، وينتسب إلى عشيرة الجماعين من بني حميدة.

    توفي والده وهو في الثانية من عمره، إلا أن عمه تولاه وأشرف على تربيته وتعليمه. تلقى الجمعاني تعليمه الابتدائي في مدرسة مأدبا حتى الصف الرابع ثم انتقل لمتابعة دراسته الثانوية في مدرسة المطران في عمان.

    والتحق الجمعاني في الجيش العربي الأردني عام 1948 برتبة مرشح، وتابع دراسته العسكرية في بريطانيا.

    تسلَّم ضافي قيادة بطارية مدفعية عام 1953. إنضم إلى حركة الضباط الأحرار الأردنيين. كذلك فقد إنضم إلى صفوف حزب البعث العربي الاشتراكي في آذار عام 1956، وأصبح عضوا في اللجنة العسكرية التابعة للقيادة القُطرية.

    وسجن الجمعاني في سجن المزَّة السوري عام 1970 من قبل نظام الرئيس السوري حافظ الأسد آنذاك، لمدة تزيد عن 23 عاماً، بسبب معارضته للحركة التصحيحة لحزب البعث التي قادها الأسد عام 1970 مع اشخاص اخرين.

  14. سيخرج الأردن من هذه الازمه أقوي بإذن آلله..ما قامت به الدوله وجميع أجهزتها لمحاربة هذا الوباء وبفضل تجاوب الشعب يعتبر مفخره لكل أردني غيور على وطنه..

  15. الهيئات المستقلة والنواب والاعيان من يستنزف مقدرات البلد

  16. الخلاصة لكل دولة عدم تدرج إجراءات بل كلها ومبكر جداً فور تفشي وباء وحظر سفر مع العالم بري بحري جوي ومنع عودة مواطن من الخارج بل مساعدته بمكانه وتعظيم صناعة وزراعة وطنية لكل لوازم عيش وخدمات ولكل لوازم طب مع تخزين مدخلات إنتاج وصيانة وخدمات تكفي سنة فيستمر عمل كل قطاع عدا سياحة لتجنب وقف عجلة اقتصاد لمدد قاتلة تحطم سلاسل توريد وصيانة وخدمات وتضيع ملايين ساعات عمل إنتاج قطاع خاص ورؤوس أموال وتجفف إيراد حكومة وتخلق مشاكل اجتماعية وصحية وإصابات وحالات وفاة لأسباب لا حصر لها أضعاف ما تسببه جائحة وباء

  17. عجيب كيف تحول أعضاء مجلس الأمة الذين اشبعونا صراخا الى أشباح فلم نسمع لهم صوتا الا لمخالفة بعضهم لحظر التجول أو في الحصول على تصاريح تنفبع أصحاب المصالح التي يبدو انها أصبحت من امتيازات النواب وحصتهم المقررة في المنفعة الحرام فلم نسمع أية مساهمات من النائب الذي احتكرت شركاته عطاءات الفوسفات أو من النائب الذي احتكر عطاءات امانة عمان أو من النواب زعماء مافيا التهريب أو من عراب البسطات.

  18. اسعد الله أوقاتك بكل الخير والصحه والعافيه… لقد اثبتت جائحة كورونا أن الدوله الاردنيه بقيادتها الملكيه واوامرها المباشره للحكومه قادره على إدارة أكبر ازمه ممكن أن تمر على البلاد والعباد مما يعطي مؤشرا واضحا للعيان بأن الملك عبدالله أتم الله عليه الصحه والعافيه إذا عقد النيه على أن يمضي بنفس النهج الانضباطي عالي المستوى بإدارة أزمة الاردن اقتصاديا سنعبر بر الأمان انشالله ، ، فهذا الامتحان الذي نمر به بنجاح هو الذي أعطى الأمل للشعب الأردني من شتى الأطياف والاصطفافات ولأول مره من عشرين سنه بأن الاردن قادر على إيجاد الحلول وقادر على محاسبة مصادر الخلل ومعاقبة المستهترين ولكن ما ارجوا من استحقاقات ما بعد الكورونا أن تبقى هذه الخلية الناجحة فاعله بتنظيف البلد من جميع الرؤوس الانتهازية وتعقيم المؤسسات والشركات والهيئات الحكومية من المتسلقين السطحيين وحظر السفر والتجول عليهم وعلى ما سرقوه وان تكون الإجراءات الاقتصاديه والسياسية إجراءات مفروضة بصرامه أكثر بكثير من كورونا وان تعيد الدوله النظر بالرواتب الخياليه والامتيازات والمياومات التي تكبر معها الحسابات البنكية وتصغر بها مقومات الدوله ، ، ، ويجب استدامة الخوف على المواطن والمحافظة عليه ، ويجب خلق تحالفات جديده وبقوه وحتى لو امريكا لن تهزها ريح ، ، ويجب أن تكون كما الضربه اللي ما بتكسر الظهر…. بتقويه ، ، ، إعادة التجنيد الإجباري للشباب الذي تذهب مراجله على القهاوي والتفاهات والرطرطه ، ، ، الاستعانه بالخبراء الذين يخافون الله بالوطن ، ، ، وان يكونو خلية ازمه ابديه وليست مسألة شهر وبنرجع للمربع الأول ضرائب ، نواب ارتحنا من رؤيتهم وقعقاتهم ، غلاء واستغلال الركود والانكماش ، جرائم ، سرقات ، انحلال أخلاقي متزايد ، مخدرات ، حوادث سير ، ومن ثم ضم الأغوار حتى الوصول للبتراء ، ، تهجير المخيمات من سوريا ولبنان للأردن ، ، زيادة الهيمنة الصهيونيه على جيرانها ، ، ، وبنصير كأنك يا بو زيد ما غزيت وضحكت علينا كورونا التي قتلت من هم اصلا سيموتون كما ماتوا مريضين السرطان والقلب والسكري بالعالم ولكن مع فارق الحصر الجمعي ، ، ، تحيه للدكتور عمر الرزاز وطارق الحموري وامجد العضايله وسعد جابر هذا الطاقم الذي يملاءه حس الشباب والحيوية لأن عواجيز الفكر الوطني المتصلب جاب لنا التايهه… كل التوفيق والنجاح الدائم بنفس الوتيرة والضرب بيد من حديد على الكبار وليس على الصغار وانتم قادرين بإذن الله فالبلد بدها إعادة جرد والأردن والاردنيين يستحقوا مستقبل أفضل وأفضل. حمى الله الاردن وفلسطين والإنسانية جمعاء

  19. ____و ألخص .. إذا أي دولة خرجت من أزمة كورونا بجلدها سالمة .. فهذا ليس دليل براءة أو حق إختراع .. الفيروس فعلا ذكي و كذا صانعه و ناشره و موزعه .

  20. هزة أرضية بقوة ٥ درجات قبل قليل مركزها الشواطئ السورية.

  21. اليس أصحاب الرواتب المرتفعة من النخبة ؟ أعانك الله يا ملك عبدالله.

    خبرني – قال الناطق باسم مؤسسة الضمان الاجتماعي موسى الصبيحي : إنه “شيء مُعيب أن يتقدم عدد من أصحاب الرواتب ذات آلاف الدنانير عبر المنصّة الالكترونية لمؤسسة الضمان المخصّصة لاستقبال طلبات عمال المياومة لتقديم المساعدة العينية لهم”.
    وأضاف يقول عبر “فيس بوك”: “يُزاحموا مئات الآلاف من العمال المحتاجين والمحتاجين جداً.”..

    وختم يقول: “هل صاحب راتب (4) آلاف دينار أو (3) آلاف بحاجة إلى طرد غذائي، مسؤوليتنا أن نوجّه الإعانات لمستحقّيها فقط وهذا ما فعلنا ونفعل”…

  22. حبذا لو يصل صوتك للملك من الثله المخلصه التي تعمل للوطن الأردني

  23. عندما نقول هذا الكلام نتهم بالخيانه والعماله ممن يطلقون على أنفسهم النخبه تارتا والمدنيين الديمقراطيين تارتا أخرى …..كل القطاعات بدأت تفتح افواهها من الأن والسؤال الكبير هل تستطيع الحكومه اطعام كل هذه الأفواه ؟!!!!!

  24. في العمق رفيق أبا أيسر ومع كل ما قاله الرفيق المشترك المغترب.

  25. ____ ماذا بعد كورونا ؟..الجواب جملتين \ الأولى سلبية و نتركها للمتخصصين . و الثانية إيجابية و هي أن كل العالم سيعيد النظر في سياساته و تخطيطاته . باختصار .. غسيل عام . .. لكل البيئة السياسية و الإجتماعية و الإقتصادية و الثقافية .

  26. لا افهم كيف يسحج الناس وينتظرون منهم ادارة ازمة الكورونا لنفس الاشخاص الذين افقروا البلد ودمروا مقدراته وقاموا بتهيئة الارضية وتقديم الحماية للفاسدين واللصوص وفشلوا بكل مهمة اوكلت اليهم ووضعوا البلاد والعباد كرهنية لصمندوق النقد الدولي والبنك الدولي؟
    هناك أمر لا يخفي على العين النقدية التي ترى خارج الصندوق. هناك حملة دعاية واعلان وكاننا في انتخابات ومسابقات الا ان الفارق ان هناك فريقا واحدا يتلقى المديح والثناء والتهاني طبعا مع تحريم النقد وادانة من يجرؤ على توجيه اي مسائلة او يطلب باي محاسبة لنفس الفريق ونفس الوجوه ونفس الربان الذين قادوا السفينة الى التصادم بالصخور والخروج عن المسار.
    شيئ اخير ، عبدالله البطاينة عليك بكتابة مقال اسبوعي اسوة بعمك فقلمك جزيل ومعلوماتك وافرة ووطنيتك وحبك للاردن ولفلسطين لا يمكن اخفاءه.لك تحية عميقة .

  27. يا سيد فؤاد حبزا لو انك تكتب بعض الارشادات والنصائح باللغه الانجليزيه لان من يهمه الامر لا يفهم ما تكتب بالعربيه وتاكد ان مقالاتك لا تقدم له مترجمه وعليه يكون صراخك في واد ونفخك في رماد فما رايك؟

  28. المشروع الصهيوني هو الخطر الحقيقي . ما بعد كورونا ، او لصقا له ، سيكون قفزة “لاسرائيل” . ويا من يعيش …..

  29. سنبقى نعاني من سياسة سؤ اختيار المسؤولين ،،، سيستثمرها لتلميع نفسه و سيرسل اشارات التدوير و العودة الأضواء

  30. بارك الله فيك سيد فؤاد ولقلمك الجريء اتفق بشدة مع تعليق عبداله بطاينة ولك احترامي ومودتي هذا الفيروس بروفة تحضيرية وليس غير والقصة كلها اكذوبة عالمية

  31. من أطلق الفيروس من مدفعه نحو العالم يعلم يقينا أن النظام الحالي يتماشى مع سياسته ونهجه… ومن لا يعي هذه الحقيقي لن يصل إلى نتيجة…
    البعد الاقتصادي في الأردن أقسى وأشد فتكا بالأردنيين من عاصفة كورونا… وما هي إلا أيام معدودات حتى يخلع الكثير ثوب الحظر ما لم تلبي الدولة الحد الأدنى من احتياجات وتوقعات فئة كبيرة من المجتمع.
    في أروقة الأنظمة تدار الأزمة لمصلحة الأفراد وهذه عقيدة الدكتاتور الذي يضحي بالجنين والأم لإنجاح العملية…
    إعادة إحلال الدولة ببعض الوزراء والأجهزة الأمنية ليس سوى ترهات تنطلي على أراذل المواطنين (بادي الرأي) التي لا تعي مخرجات هذه المحنة التي لن تنتهي قبل أكتوبر القادم على أقل تقدير…
    يقول مايك بومبيو رئيس ال CIA الأسبق نحن في تدريب مباشر لتأهيل أمريكا والعالم لما هو قادم… هذه الأزمة المختلقه حتما خطت بأيدي مهندسين وخبراء في سلم الهرم الذي يحكم العالم… ولذلك فإن التكهن بما هو آت شبه مستحيل إلا بخطو عريضة يقرأها الجميع…

    أحسنت ما شئت أيها العم القدير.

  32. اعتقد أن الملك سيكون له قرارات ليست كسابقاتها ….وسوف يذهل الجميع والفريق الذي سينفذ سيختلف عن كل من سبقوه …والله اعلم

  33. ابو ايسر المحترم
    بعد التحيه

    بل هو تلميع الفساد السياسي و المالي الخ في صابون فيروس كورونا .

  34. .
    اخي وسيدي سعاده السفير فواد البطاينه ،
    .
    — بدابه اتمنى ان تكون بخير وعافيه انت وحرمكم المصون وتعود سالما معافا الى حضن وطننا الغالي .
    .
    — عندما بدا الاتحاد السوفييتي يترنح كان اول من فقز وانقلب هو الانتهازيون وصار اركان الحزب الشيوعي في الصفوف الاولى بالكنائس ونجحوا بالعوده لأغلب مراكزهم لكن بعباءه جديده اسمها الوطنيه !!
    .
    — تذكرت ذلك وأنا اقرأ اسماء لجنه التحصيل التي تضم لاشك اسماء عملت بجهدها لتصنع نجاحا نظيفًا لكنها تضم بقيادتها ايضا من نهب المال العام ومال الضمان تحديدا وتغول على القضاء، بل وتضم ايضا من هندس تمرير اتفاقيه الغاز الفلسطيني المسروق وهو الخبير العتيد الذي ساهم بتمرير اتفاقيه توريط الدوله بشراء الطاقه من مشروع الزيت الصخري بسعر خيالي لكامل الطاقه لخمس وعشرون سنه و له الباع الطويل في بيع الاتصالات للفرنسيين بسعر بخس وشروط اذعان اضاعت المليارات . بل وتضم من جعل اهم صرح مالي اردني فلسطيني مطيه للنفوذ السعودي الذي لا يضمن خيرًا للبلد وقيادته .
    .
    — الملك يستحق الوقوف معه الان دون تردد لان الفطره الهاشمية وحزم الجندي الذي يهيمن على شخصيته هو ما دعاه للمبادرة التي يتحدث عنها العالم ،،، لكن ليس هو صاحب ( مبادره الجبايه )التي ستكون سلبياتها اكثر من إيجابياتها ولنا في تجربه الأرجنتين في عهد الرئيس بيرون خير مثال ،،، واعتراض ليث شبيلات عليها سليم تماما .
    .
    — السوال الاهم من صاحب الفكره ومن اختار أعضاء اللجنه والوم هنا الدكتور عمر الرزاز لانه يعرف بالتفصيل جميع ما اشرت اليه في الفقره السابقه فكيف يقبلهم في لجنه كهذه ومن رشحهم لها ، هذا اذا لم يكن هم من صنعوا الفكره ورشحوا أنفسهم لخطف المشهد كما فعل أعضاء الحزب الشيوعي في روسيا في خطوه استباقيه ليحاسبوا ويدينوا سلفًا من يسعى لمحاسبتهم .
    .
    — ما اكتبه يعرفه الكثيرون فكيف سياتمنونهم لجمع تبرعات بهذا الظرف الصعب لهذه الكارثه الانسانيه ، الملام الاول هو الدكتور عمر الرزاز سواء كان هو من انتج الفكره او تبناها او اقرها واقر باسماء بعض ممن سيتولونها لان الوطن واهله والملك الان بحاجه الأنقياء الحريصين وليس للانتهازيين الذين يرون كورونا فرصه لتلميع أنفسهم وأبعادهم عن المسائله وتصفيه حسابات مع من لا يتوافقون معهم .
    .
    .
    .

  35. لا فض فوك ولا جف مداد قلمك وكما يقول المثل الشعبي
    اللذة في القعر
    في آخر المقال زبدة الدرس وثمرته لعل صاحب القرار الأخذ به لحفظ الوطن وسلامة الشعب وصون الأقتصاد
    إن الوطن له حدود طويله مع عدونا الغاصب ولا يفتأ عن ازعاجنا بت صرفات احاديه تحتاج منا التلاحم القائد مع جبهته الداخليه وهذا الهدف يوجب تغيير النهج ليتحمل الشعب مسؤلية مستقبله وما يطمئن ويستجلب ثقة الشعب وذلك يستدعي وبكل صدق اجتثاث الفساد واستعادة أمواله المنهوبة والمحتكره لدى واحد بالمائة من الشعب وأعتقد أن ال 99 بالمائة هم المملكة والعاقل يفتهم وسلمت مناره فؤاد الأردن البطاينه

  36. احجر على علبة الفساد حجراً سياسياً ليبقى الأردن!
    هون مربط الفرس.

  37. الكاتب المحترم…
    منذ بداية أزمة كورونا وإجراءات الحكومه… قلت بأن هذا بروفه وطنيه يسعى من خلالها صاحب القرار الوصول لقناعات ربما بعضها شخصي يتعلق بمدى قدرة إظهار الشعب على الالتزام بما يتم توجيهه من قرارات أغلبها بتوجيه شخصي منه وما يترتب على ذلك من استعدادات لمراحل صعبه مقاله وخصوصا مع المشروع الصهيوني الكبير…
    نعم… هذه الازمه هي الفرصه التي تعطي صاحب القرار فرصة تصويب وتصحيح أخطاء الفترات الماضيه وبنفس الوقت بناء علاقة صمود حقيقي جديد بين النظام السياسي والشعب….. ودخول مؤسسة الجيش في هكذا وضع مع قانون الدفاع يعطي الدفعة القويه لتحقيق ما تم اعتباره صعبا في الفترة السابقه….

    ادعوا الله ان تكون أزمة كورونا فرصة لصاحب القرار والشعب لإحياء معنى الدوله الناجحه والمستدامة في ظل اخطار ما بعد الكورونا

    خالص الشكر للكاتب المحترم..

  38. يا جلالة الملك وسبط رسولنا الأعظم نرجوك أن تسمع للجميع فالكاتب من أحرارنا وأشرفنا المنتشرين بهذا الوطن .

  39. ألف نعم نحن في حرب ذكيه على مرحلتين والخطر هو في المرحلة الثانيه ولا يمكن لطاقم فساد أن يديرها

  40. اعجبني ما يذكره الكاتب على لسان رئيس الوزراء باسم الملك وكل ما في المقال كلام عميق علينا استدراك الوقت وإدراكه

  41. كلام يحتاج لقراءه متأنيه دون التفشيق عن كلمه كلا فيه جرأة الرجال المخلصين للأردن

  42. هذا هو المقال الذي نحن وجلالة الملك والحكومه والشعب بحاجه لسماعه من ابن الاردن العربي المسلم والذي يفكر ببعد

  43. أشهد أنك قد بلغت، لا فض فوك. أصلح الله تعالى الراعي والرعية…آمين

  44. ____ ما يخشاه كل العالم الآن . هو من إفلاس عام لكل إقتصاديات و مقدرات الدول . التخطيط جانب مهم يحتاج تفكير مع كثير الصبر و التضحيات . تحديد الأولويات أمر فيه صعوبة . و مان كان ميسر بالأمس . قد يصبح متعسر اليوم . لا بد من العودة إلى الأرض . في انتظار الغيث . و الله الكريم .
    شكرا لأخينا و أستاذنا الفاضل ابو ايسر . مقال ’’ بوصلة ’’ جدير بالقراءة .

  45. الملك يحتاج لجلسة تحليل نقية مع فؤاد البطاينه، لا ليحاول استدراك ما يمكن إنقاذه، بل للإلمام بخطة إنقاذ كلي شمولي عابر للأحداث والأزمنة والمؤامرات والفساد والحسابات البنكية والمحسوبيات والفئويات والتنفيعات والعشائر والتاريخ والأشخاص والنفوذ، ويخرج بالمملكة من هذه الجائحة أقوى وأشد من ما قبل على كل المناحي.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here