كفة “المقاطعة” ترجح عن “المشاركة” بانتخابات الاردن عند “الاخوان المسلمين”

عمان- راي اليوم – خاص

اقتربت لحظة الاثارة والحقيقية بالنسبة للسؤال الذي اصبح مطروحا فجأة وبصورة مبكرة في الاردن .

هل يشارك التيار الاسلامي وحركة الاخوان المسلمين في انتخابات عام 2020 ؟.

بدأ الاسلاميون مبكرا بجمع المعطيات التي تبحث في تحصيل اجابة على هذا السؤال .

 واستنادا الى مصادر داخل جماعة الاخوان تيار وجناح مقاطعة الانتخابات هو الذي يتصدر في الانتخابات الداخلية وعلى اساس شواهد وادلة تجمع وتؤكد بان الانتخابات لن تكون نزيهة في ظل المؤشرات الحيوية المرحلية وبصرف النظر عن الجدل المرتبط بقانون الانتخاب نفسه.

دعاة المشاركة في الانتخابات في صفوف الاسلاميين هم الاقلية الان والسبب ما وصف بانه تدخل رسمي في انتخابات جمعية اهلية لها علاقة بقطاع الاسكان وضعف الضمانات الخاصة بنزاهة المنظومة الانتخابية.

Print Friendly, PDF & Email

6 تعليقات

  1. ما رأينا إلا الشعبويات وتهييج العواطف والتدخل في اسلوب حياة الناس، أما عن برامجهم السياسية لم افهم لحد الآن ما هو برنامجهم الحقيقي – باستثناء الوصول إلى السلطة!

  2. إلى نشمي…
    تعليقك غير موضوعي…هم موجودون ولهم حضور في المجتمع ولا يقدر أن ينكرهم أحد بهذه السذاجه..! أم أن المقصود من التعليق هو فقط إستفزاز البعض لأثارة جدالات عقيمه لحرف النظر عن جوهر الموضوع…!؟ يبقى الإخوان أحد المكونات الأساسيه للقوى السياسيه (القليله) المنظمه والملتزمه والفعاله في الأردن، حيث أن أغلبية من يطرحوا أنفسهم كأحزاب ليس لديهم كوادر وبنيه حزبيه بمعنى الكلمه أو برامج ورؤى سياسيه واضحه…(أحزاب شكليه تصب بالنهايه في خط السلطه). دعوا الناس تختار من يمثلها بحريه ومن ثم تكون المفاضله والمحاسبه مبنيه على الإنجازات وعندها يكون البقاء للأفضل.

  3. في حال استمرار القانون الحالي اعتقد المقاطعة سبيلهم ؟؟ حيث كانت نجاحاتهم على حساب من استدرجوه من الرموز الوطنية المعارضة (القوائم ) على مذبح “سياسة تقاطع المصالح “والأنكى خروج غالبية من شاركهم من المولد بلا حمص مع فقدانه الكثير من قاعدته ألانتخابية وجاءت المحصلّة ” قسمة ضيزي ” ؟؟؟؟؟؟؟ولاننسى فقدانهم واو تشتت القاعدة الشعبية (عناصر ومناصرين ) على مذبح سياسة “راس روس كل واحد بدو على راسه ريشه “صقور وحمائم ” التي اودت الى زمزم وغيرها ناهيك عن تيّار الحداثة والتنوير ممن تحالفوا مع التيّار المدني واو استبدال المسمّى على مذبح سياسة المصالح و فوبيا الإسلام والهجمة الشرسة ناهيك عن عدم النضج السياسي وتطوير خطابهم الإعلامي ؟؟؟؟؟

  4. لو كانت المشاركة فقط دعم الأعداء والمتجبرين؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here