كتلة الإصلاح الأخوانية في البرلمان الاردني:موحدون خلف رئيسنا العكايلة ونشكره

3333333333

 رأي اليوم- عمان

قالت عضو البرلمان الاردني من كتلة الإصلاح الدكتورة حياة المسيمى ان الكتلة متوافقة ولا تتنازل عن رئيسها الدكتور عبدالله العكايلة بعدما إنتخبته رئيسا لها للمرة الثانية في غضون عام واحد.

وكشفت المسيمى في لقاء صحفي مغلق بان الكتلة موحدة تماما في مسألة رئاستها وتدين بالفضل للعكايلة صاحب الخبرة الأكبر والأعمق في العمل السياسي والتشريعي.

 وكانت المسيمي ترد على تعليق  لأحد الصحفيين حول تأثيرات العزلة التي تواجهها الكتلة الإصلاحية تحت قبة البرلمان بسبب الجدل والتجاذبات حول رئيسها.

وشرحت: لقد جددنا إنتخاب العكايلة للمرة الثانية ..نحن موحدون تماما ومتفقون في هذه المسألة لا بل نشكر الأخ الزميل على جهده الكبير والعميق لأنه يمثلنا خير تمثيل جازاه الله عنا الخير.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. العكايلة شخصية براغماتية يحاول جاهدا الجمع بين خط الجماعة والدولة بما يحقق له مكاسب شخصية على حساب مواقفه التي تجلت بمخالفة الجماعة في انتخابات عام 1997 حين قررت الجماعة عدم خوض الانتخابات وخاضها مع بعض المنشقين عن الجماعه وجرى فصلهم حينها ، العكايلة انتقل بقرار رسمي من دائرته الانتخابية في الطفيلة ( جنوب الاردن 200 كم ) الى عمان في دائرة يغلب عليها المكون الفلسطيني (الثانية ) كي يحول دون طرح اسماء اسلامية ذات تاثير والاكتفاء فقط بكتلة يقودها ، وهذا ما جرى .. من هنا تتباين الخلافات حتى داخل الجماعه حول استمرار قيادته للكتلة ، اذ يرى البعض من انصار الجماعه حتى داخل الكتلة نفسها ان العكايلة لم يعمل وفقا لرؤية الجماعة وبرامجها داخل المجلس واستطاع تجميد اداء الجماعة بل وقتله لخدمة الحكومات .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here