كتاب إسرائيليّ: سماح المغاربة للموساد بالتنصت على القادة العرب كان السبب الرئيسيّ لانتصار 67 وهدف حرب لبنان 82 قتل عرفات وأخفقنا بتعقّب برنامج صدّام النوويّ بعد تدمير المفاعل

 SADDAM-AND-ARAFAT-31.01.18

الناصرة-“رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

كشف الصحافيّ الإسرائيليّ رونين برغمان مؤلف الكتاب “أقتل أولاً: التاريخ السريّ للاغتيالات المستهدفة في إسرائيل” في مقابلةٍ لموقع (تايمز أوف أزرائيل)، تزامنت مع نشر الكتاب، أنّ نجاح وفاعلية أكثر من 2700 عملية اغتيال في تاريخ إسرائيل الحديث القائم منذ 70 عامًا دفع في بعض الأحيان الساسة الإسرائيليين إلى تجنب القيادة الحقيقية والدبلوماسية. وقال لقد شعروا بأنّه في متناول أيديهم هذه الأداة التي يمكنهم من خلالها وقف التاريخ، يمكنهم التأكد من تحقيق أهدافهم بالاستخبارات والعمليات الخاصة، وليس بالتوجه إلى الحنكة السياسيّة والخطاب السياسيّ.

برغمان تابع: قادة إسرائيل اعتقدوا منذ بداية الدولة أنّ العمليات السرية والاغتيالات التي تتجاوز حدود العدو كانت أداة مفيدة لتغيير التاريخ أو القيام بشيء ما إلى واقع دون اللجوء إلى الحرب. ولفت إلى أنّ عملية فردان في 1973، عندما هاجمت القوات الخاصة التابعة للجيش الإسرائيلي أهداف منظمة التحرير الفلسطينية في لبنان، هي القصة الأكثر تحليلاً في تاريخ الكوماندوز، إيهود باراك تنكّر على شكل امرأة سمراء الشعر، وأفيرام ليفين كامرأة شقراء، وكشفت سرًا وهو أنّ أحد مقاتلي الموساد صدم وهرب.

وكشف النقاب: سمح لنا المغاربة بوضع أجهزة سمع والإصغاء لكل ما يقولونه لبعضهم البعض. وكانت تلك التسجيلات أساس ثقة إسرائيل بأنها ستفوز في حرب الأيام الستة، لأنّه يمكن سماعهم يتجادلون. ذهب عميت إلى إشكول وقال: أنظر، يمكنك سماع عبد الناصر وحسين يصيحان على بعضهما البعض.

وأكّد أنّ اغتيال القياديّ في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وديع حداد، الذي توفي في ألمانيا الشرقية عام 1978، حدث بواسطة معجون أسنان. كان الموساد قادرًا على الاقتراب جدًا من حداد، وتسميم معجون الأسنان الخاص به، ثم لم يفعل الكثير لإنكار أنّ الموساد كان وراء ذلك، لخلق التخويف.

وأضاف مؤلّف الكتاب: هناك شيء مدهش إضافي قد اكتشفته. كان وضع بيغن المكتئب معروفًا لعدد قليل من الناس وفعلوا كل ما في وسعهم لإخفائه. أخبرني عزريئل نيفو، سكرتيره العسكري، أنّ بيغن لم ير أحدًا. أغلق على نفسه في منزله، وقال (نيفو) كان علي أن أخفي ذلك بطريقة أو بأخرى. واصل الطاقم كتابة جدوله اليومي، وكان فارغَا. نيفو قال أعطيت أمرًا من الآن فصاعدًا، فإن الجدول الزمني لرئيس الوزراء سيكون سري للغاية، لا أحد سوف يرى ذلك. الصفحة فارغة. أخبرني ناحوم أدموني، رئيس الموساد آنذاك، أنّه سيذهب إلى بيغن للحصول على موافقته على العمليات وأنّ بيغن كان يغفو، لأنّه كان تحت تأثير الدواء أوْ شيء ما.

وتابع بيرغمان: قال لي يانوش بن غال، الذي كان قائد القيادة الشمالية، إنّهم قاموا بجميع أنواع الأعمال المحظورة تمامًا في لبنان والتي لم تأذن بها الحكومة، والجيش لم يأذن بها، وبيغن لم يأذن بها. قال لي: رفول وأنا قررنا بشان الصفقات، فقط نحن الاثنين لتخطط الإجراءات، وقال انه يقول لي: طالما أنّ لا شيء مكتوب، واستمر هذا في حرب 1982. قال لي عوديد شمير، السكرتير العسكري لشارون، إنّ هناك هدفين في هذه الحرب: تدمير قواعد منظمة التحرير الفلسطينية وقتل عرفات.

وتدخل إيهود باراك، الذي كان آنذاك رئيسا لقسم التخطيط في الجيش، وقال: أنا قد قدمت خطة لكيفية قتل عرفات قبل 10 سنوات. لم تتم الموافقة عليها. قيل لي إنّه شخصية سياسية ولا يمكن تنفيذها.  فردّ شارون: من الآن فصاعدًا، سأعيد عرفات إلى قمة قائمة الأشخاص الذين سيتم اغتيالهم.

بعد تدمير إسرائيل للمفاعل النوويّ العراقيّ، بنى صدام برنامج أسلحة نووية، ولو لم يكن قد ارتكب خطأ غبيًا، من جانبه، في غزو الكويت، لكنا قد وجدنا بحلول منتصف التسعينات أدلة تبيّن أن العراق لديها الأسلحة النووية والبيولوجية والكيميائية، والقدرة على إطلاق صواريخها على إسرائيل والمملكة العربية السعودية. كان هذا إخفاقًا فظيعًا في الاستخبارات، أدت خطورته إلى توصية إيهود باراك أن تكون هناك عملية لاغتيال صدام، ولم يقتلوه لأنه وقع حادث في قاعدة (تسيئليم) للتدريب العسكريّ.

منتصف التسعينات، كانت أصعب فترة لإسرائيل، قال بيرغمان، إذْ اعترف آفي ديختر، رئيس الشاباك آنذاك بأنّهم لم يتمكنوا من تزويد السكان الإسرائيليين بالحماية التي يستحقونها، قال هذا عن نفسه، الإسرائيليون عادة لا يتحدثون هكذا عن أنفسهم، بحسب تعبيره، مُضيفًا أنّه بسبب ذلك بدأت إسرائيل بتنفيذ عمليات القتل المُستهدف والمُمركز، لافتًا إلى أنّ شارون والرئيس بوش توصلا لتفاهم سري بأنّه سيُسمح لإسرائيل بمواصلة سياستها العدوانية الفائقة ضدّ الإرهاب طالما أنّ شارون وفى بوعده بتجميد المستوطنات، وهذا ما حدث.

ولفت بيرغمان إلى أنّ اوري دان، كاتب سيرة شارون الذاتية، الذي كان قريبًا جدًا منه، إنّ شارون سيُنزل في التاريخ باعتباره الشخص الذي قام بمسح عرفات دون قتله فعلاً، بحسب تعبيره.

Print Friendly, PDF & Email

30 تعليقات

  1. السيد زهير اندراوس : الناصرة العريبة / فلسطين المحتلة
    لااريد ان أىجّه لك رسالتي هذه مباشرة لتفنيد اودحض المزاعم الاسرائيلية في المبالغات الكبيرة والإفتراءات الواهية والسافرة التي يدعمون بها بهتان تقاريرهم السخيفة التي يجعلون فيها من الحبة ” قبّة” كمايقول مثلنا الشعي الدارج ،وذلك بغية التظاهربان في مقدورهم أن يفعلوا مايريدون أوما تعجز عنه دول عظمى وهم والله اجبن من الفئران الذين يفرون الى جحورهم بمجرد سماع حفيف قط او طير جارح !
    واود منخلال تعليقي هدا الى الاخوة من الجيل الناشئ او الصاعد من زوار رأي اليوم بعد ان اطلعت على ردودهم سلبية كانت أم أيجابية لكي أعرض على مسامعهم بعض الامثلة عل ان وكالة الاستخبارت الاسرائلية – الموساد -لاحيلة ولاوسيلة لها إلا باعتمادها واستنادها واستعانته بوكالا ت استخباري اجنبية امير كية وغرزبية اوروبية واخرى عميلة لها في المنطقة اصبحت الانمكشوفة من خلال عمليت التنسيق بينها وبين دول رجعية تتقاسمان هدفا مشتركا وهو التصدي لايران الفارسية الشيعيةالثورية الاسلامية !
    فكما اذكر تماما انه في صيف عام 1977 كان المقبو انو السادات يطير جوا في رحلة ستقوده لزيارة رسمي الى المانيا الغربية انذاك وقبل ان تعبر به الطائرة عرض البحو امتوسط تلقى مكالمة هاتفي عاجلة على اثارها أمر قائد الطائرة ان يتوجه عايد الى القاهرة
    وقدعٌلِمَبعد ذلك ان اسرائيل اتصلت بدولة غربة لتنذر السادات بالعودة لان العقيد الليبي معمر القذافي قد امر طائراته الحربية من نوع ميج الروسية الصنعباسقاط السادات في عرض البحو ! فقام السادات بعدها بزيازة اسرائيل مكافاة وتقديرا وتقديم واجب الشكر والعرفان لانقاذ حياته وكانت تلك الزيارة تخليه عن العرب وعقذ اتفقيت كمب ديفيد للسلام مع دولة العدو الاسرائيلي !
    لكن تكشفت فيما بعد ان وكالة CIA الاميركية الاستخبارية هي التي كشفت خطة القذافي ونقلتها الى وكالة الموساد الاسرائيلي اتي حققت اعظم هدف اسزيليي في فصل مصر عن نظام الدفع العربي المشترك نهائياً والذي مازل العرب يقاسون مرارة تحرك المقبور انور السادات حتى اليوم ،ر
    وهذا الكتاب الاسرائيلي الذي يتباهى به مؤلفه الصهيوني رونين بيرغمان الذي جعل عنوان الكتاب ” أٌقتل أولا : التاريخ السري للاغتيالات المستهدفة ” يذكر فيها ان الموساد نجح في عمليات 2700 اغتيال في تاريخ اسرائيل منذ قيامها قبل 70 عاما ،لكنه لم يذكر بان هذه العمليات ماكنت لتحدث لولا الدعم الاجنبي الاستخباري ولميذكر المؤلف عددالعليات الاخرى الفاشلة مثل عملية لافون في مصر عام 1954 التي قبض على الخلية كلها في القاهرة واعدم من اعدم منهم وسجن الاخرون بالاشغال الشقة المؤبدة ! ولم يتحث عن عملية ايلي كوهين وشنقق علنا في ساحة امرجة في دمشق عام 1965 وظلت جثته معلقة اياما وليالي دون ان تستطيع اسرائيل وموساده انقاذه وهوغى بعذ قاب قوسين او ادن ولم يتحدث الصهيوني بزغمان عن معركة الكرامة عام 1968 والث قتل فيه نا الاسرائيليين مايوزع عدداغتيلاتهم تلك ولم يتحدث عن حرب العبور عام 1973 الذين خسروا في اقل من 6 ايام اكثر من 10 الف جندي خسروا الاافف منجنودهم في حرب حزيران في اجنوب اللبناتي في حذيران عام 2006 وغير ذلك الكثير في معاوك جانبة اخرى في الجولان السوري عام 1973 حين اقتحم جيش سوريا السد اجولان خلاساعنين نحو طيزيا والناصرة والجليل وكا يقتحم حيفا لولا تخذل الاسد وخديعته المبر لسوريا وجيشه البطل ؟ فلاتتباهى اسرائيل فأن اغتيالها لهذا العدد دفعت ثمنه اضعافا مضاعفة من جنودها : فقتلان في الجنة وقتلاهم في النار وپئس المصير وهدا هو بيت القصيد !
    فياسيد اندراوس قل لهذا الصهيوني بزعمان ان الايام القادمة اسوأ لاسرائيل ما الايام المنصرمة والفجر
    العربي قريب ،أليس الصبح بقريب بلى ورب الكعبة !

  2. على العكس تماما سلاح العدو الاسرائيلي الجبان هي ادوات جبانة ومنذ 70 عام و العدو يستعمل اساليب خبيثة في التجسس و التلصلص وهذا سلاحهم الرئيسي لانه ضعيف اصلا .. لذلك لن ينكرر هذا فالعرب تعلموا من دروسهم و اخطاءهم و يجب فحص قاعة اي اجتماع عربي من قبل لجنة امنية عربية …الخ . والدليل ان حرب اكتوبر 73 فاجئت الاسرائيليين و كسرت رؤوسهم كذلك حرب عبد الناصر للاستنزاف 69 مرغت رؤوس العدو الاسرائيلي في التراب . كذلك حرب مقاومة حزب الله 2006 داست على انوف العدو وافقدته توازنه لغاية الان وهلم جرا .

  3. بالنسبة لولد الهادي ـ الجزائر ـ لا تغضب ، الإخوة المغاربة أثبتوا أنهم أمناء وصادقين معنا قبل ثورة التحرير وأثناءها لا يمكن السماح لأي كان تضليلنا أو مغالطتنا ، أما الموساد فعمله لا يتوقف عند حد من الحدود ، فلو استطاع أن يجند زوجتك ضدك لفعل ، لذلك وجب عليك التمييز وعدم الخلط ، إن أسلوبك في مقاربة مثل هذه المسائل يدل على أنك من الصنف الذي يستهوي أعداء أمة التوحيد ، لأنك أقرب ما يكون من القنوات التي تصلح لنقل الإشاعة المغرضة وبث السموم المعلبة ، راجع نفسك مع نفسل لصالح نفسك وشكرا .

  4. وقبل التنصت على القمة العربية في المغرب….كان اختطاف طائرة زعماء الثورة الجزائرية التي يقال إن البعض كان على علم بها…وبعد ذلك اللقاءات السرية التي مهدت لزيارة القدس واتفاقيات كامب دافيد التي نعيش اليوم نتائجها الفعلية

  5. هجوم شرس علي عبد الناصر من طرف الجيش الالكتروني المخزني ـ عبد الناصر الدي كان يصف الملوك والامراء العرب بى شتي الاوصاف ممكن ان نصفه باي شئ عدا الخيانة ـ فعوض التداري عن الانضار خجلا نجدهم يبررون الدل والخداع وشتم رموز الامة كعبد الناصر وصدام ـ سؤال فقط هل الامير عبد القادر كدب لما تعرض للخيانة من مراكش هل بومدين لما منع الملك من ضم موريطانيا و الصحراء الغربية لاحقا انضرو حال العرب حين اصبح مصير الامة بين ايدي امراء الخليج

  6. وانت ياولد الهادي/الجزاءر تصدق الاسراءيليين وصراحة الاسراءيليين.
    هل تظن عبد الناصر سادجا لدرجة الحذيث عن جيشه ومكامن ضعفه وقوته في قمة مغلقة?
    لو اراد الحذيث عن خطط الجيش المصري واستعداداته لكان ذلك في لقاء ثناءي وفي مصر وبتصرف.
    ما ان رمت لكم الطعم حتى انقضضتم عليه خصوصا وانه يسيء للمغرب هذا اكبر دليل على ان اسراءيل لاتحترم عقولكم .
    اسراءيل تعتبر العرب سدج واغبياء ويصدقون كل شيء بل يتكلفون بنشره.

  7. وهل عبدالناصر أغلق مضائق تيران بالسر ، او قام بطرد قوات الامم المتحده بالخفاء
    حتى تكون اسرائيل قامت بالتنصت ،
    عبد الناصر اعلن الحرب على اسرائيل باغلاق مضايق تيران وابعاد القوات الدوليه
    الموجوده على الحدود ، وعندما قيل له ان هذا اعلان حرب على اسرائيل وان اسرائيل سترد ،
    رد بعجرفة انا اعرف ذلك وانا مستعد للحرب ، ولم تمضي أسبوعين فقط ، الا وكانت القوات
    الاسرائيليه قد كسرت الرؤوس ، واصبحت اكبر مساحة ثلاثة مرات عن ما قبل الحرب ،
    فلا تنصت ولا تجسس ولا بطيخ ، وعلى ماذا يتنصت الاسرائيلين أصلا ،
    هل تتجسس على عبدالناصر والقذافي مثلا ؟
    وخطاباتهم كانت تلعلع ولم تعيرها اسرائيل ، فكيف تهتم بما يقولونه في الغرف المغلقه ،
    عموما ، مواقف المغرب مشرفه مع كل القضايا العربيه ، ولا احد يستطيع المزايده على المغرب ،
    وخليكم وراء التسريبات والتصريحات الاسرائيليه التي تكون كذبا وبهتانا اذا لم تكن في صالح
    ما يسمى محور المقاومه ، ووحي منزل عندما تكون ضد دول مواقفها مشرفه دائما ،

  8. اولا وباختصار،ينشر العدو الصهيوني باستمرار أكاذيب ومعلومات مضلله للرأي العام العربي، من اجل زيادة الفرقة والعداء بين الدول والشعوب العربية. والتجسس على مؤتمر الرباط لم يقدم ولم يؤخر بخطة إسرائيل ومعها أمريكا وبريطانيا بالخفاء بمهاجمة مصر وسوريا والأردن ، واحتلال الضفة القدس والضفة الغربية . ثانيا، الشعب المغربي والجزائري يتعرض منذ سنوات طويلة من جهات في فرنسا ومعها الصهيونية العالمية الى حملة خفية وحاليا اصبحت علنية من اجل تقسيم مكونات الشعبين الى عرب وامازيغين ، واضعاف الوحدة الوطنية في كلا البلدين. ومنذ سبعينات القرن الماضي، تقوم شخصيات وجمعيات عميلة مدفوعة الأجر او مخففة بالمطالبة بحقوق الأمازيغين باستعمال لغتهم وثقافتهم . وهذا المطلب بالحقيقة متوفر على المستوى الشعبي في كلا البلدين منذ دخول الاسلام الى الشمال الأفريقي . ووحدة العرق والمصير والمستقبل الواحد بين العرب والامازغيين لا ينكره اي عاقل، والهدف الخفي الخبيث فصل المغرب عن باقي الشعوب العربية وتغير هويته الوطنية كجزء هام لحماية بقاء الكيان الصهيوني في فلسطين. واذا كانت هناك أخطاء واهمال في السياسة المحلية، فهي مشتركة وتصيب جميع مكونات الشعبين. وثالثا، اذا كان هناك عميل او أكثر في أي بلد وباع ضميره، فهو يمثل نفسه وليس شعبه او دولته. عاشت الشعوب المغربية حرة.

  9. العرب يحاربون من يحارب الغرب من اجلهم ويكرمون من يذلهم من حكامهم …..هذا شاء الجاهلية حيث وصف المولى عز وجل للحكم الجاهلي للفراعنة ….اسخف قومه فاطاعوه ….هذا حالنا على لسان رب العزة والجلال

  10. ما يحز في النفس ان الذباب الالكتروني المخزني يحاول ان يهون من امر هذه الخيانة بطرق تافهة ومقززة ، مثل الادعاء بان الرؤساء القوا خطابات ولم يناقشوا خططا عسكرية !!! ،،، وهذه مغالطة كبرى ،،، اولا الموساد تنصتوا على الرؤساء في جلستهم المغلقة والتي جرت فيها المصارحة والمكاشفة بالجاهزية للمعركة ، ومن خلال النقاش الذي دار بين الرؤساء خاصة بين الملك حسين والرئيس جمال عبد الناصر ، عرفت اسرائيل بان دول المواجهة تعاني نقصا فضيعا في التسليح ،، فاغتنمت الفرصة الذهبية التي لم تخطرلها على بال وضربت ضربتها ،،، دولة صغيرة تجتاح جيوشها حدود ثلاث دول خلال ستة ايام ، معنى هذا انها كانت تعرف بالتدقيق نوعية السلاح الذي يقابلها !!! ،،، ثانيا الاسرائليين قالوها بكل وضوح ان المخزن هو الذي سمح لهم بالتنصت على الجلسة المغلقة ،،،، .

  11. وتدمير العراق واحتلاله هل تم بغعل التصنت ..؟؟؟؟.، وما جرى في ليبيا واليمن وسوريا …هل حصل بدوره نتيجة للتصنت…؟؟؟؟ لقد مللنا من مزايدة بعض الخلايا الاستعمارية الناءمة كلما فتح احدهم فمه على المغرب…، الذي كان لابناءه وجنوده شرف تحرير القنيطرة السورية سنة 73..ولازالت جثامين اكثر الف من شهداءه الابرار المدفونين بهذه المدينة تشهد على الوفاء والبطولة الفعلية…وكذلك في سينا وفلسطين..في الوقت الذي كان فيه البعض يتصدر المشهد بالتصريحات وتكرار الاغاني الحماسية في الاذاعات…وجنوده يسرحون ويمرحون في ثكناتهم…ينتظرون فرصة الانقضاض على اخوانهم….وشرح الواضحات من المفضحات….

  12. مغالطات كثيره وتزوير للتاريخ….هبرجه وفبركه
    وديع حداد تم تسميمه بالشوكولاته وليس معجون الأسنان
    ولا داعي التطرف للنكسه ومن أخبر إسرائيل بنوايا مصر

  13. مسلسل فساد حكام العرب لن يتوقف وللقصة بقية !
    الشعوب العربية لها القابلية للاستعمار !!!!!!

  14. المغاربة لم يسمحوا لأحد…إنما النظام القائم آنذاك…أرجو التفريق بين الأنظمة والشعوب

  15. الصحيح أن عرفات أدار وزرع مقومات التحرير والدولة قبل أستشهاده … ألا أن الحركات الاسلامية وأرتباطها بالخارج وفي أحسن الظن أنها تستطيع لوحدها تحرير فلسطين … وخوف الدول المحيطة من فلسطين والحرية … أحبط كل العمل الذي كان والذي ما زال.

  16. أخطر الخونة فى الوطن العربي هم الذين تمت صناعتهم من طرف الأعداء .

  17. السؤال :
    من كان على علم بعمل الموساد في تلك الفترة في المغرب ؟
    هل وزير الداخلية ؟
    أم الاستخبارات المغربية ؟
    أم كلاهما معا ؟
    هل ما يزالوا طلقاء الى الآن ؟
    لماذا لا يتم تقديمهم الى المحاكمة بعدكل هذه الفضائح ؟؟!!!!!!!

  18. والله شيئ يندى له الجبين ان تصل الخيانة الى هذا المستوى ،،، دولة تتامر على امة بالكامل مع العدو ،،، تدعو الى عقد قمة عربية بعاصمتها ، ثم تسمح لاستخبارات العدو بزع اجهزة التنصت في القاعة الرئيسية التي يجتمع فيها الرؤساء لتكون السبب في الهزيمة وضياع فلسطين وثالث الحرمين ،،، منذ الثمانينات سمعت بهذه التسريبات التي تقول بان مؤتمر القمة العربية بالرباط سنة 1965 جرى تحت انظار الموساد ، ولكن كان من الصعب تصديق هذا الامر ، واعتبرناه مجرد شائعة من الشائعات ،، ولكن ان ياتي التاكيد من الاسرائليين انفسهم وبالدليل القاطع ،، فهذا الامر اصابني بالقنوط الشديد ،، لم يخطر ببالي اطلاقا هكذا خيانة وعلى هذا المستوى !!!! .

  19. ممكن فعلا ، لكن خسارة العرب لحرب 67 ليس بسبب المغرب !اسبابها واضحة و كل الدراسات تطرقت اليها،سيكون من العبث اقحام المغرب في خسارة الحرب! لأن من يعاني من خداع العرب بعاربتها و مستعربيها هو المغرب الذي يتعرض لمؤامرة كبيرة تستهدف وحدته الترابية!

  20. يعني يراد لنا ان نصدق ان القمم العربية كانت جدية وبالغة الاهمية بحيث ان مجرد التنصت على فعالياتها يكفي لقلب مجرى التاريخ ، علما ان بياناتها الختامية كانت توزع على القادة العرب قبل انعقاد القمة اصلا وقد سبق ان عرض المرحوم القذافي على الهواء مباشرة بيان احدى القمم قبل انعقادها بأيام ، على اي حال كتاباب بني صهيون لا تعدم وسائل الاثارة التى تصادف اهواء كثيرين في دنيا العرب ،

  21. نحن لا ننكر قدرة اسرائيل الفائقه في تنفيذ العمليات السريه وخصوصا اليهود يبرعون في انتاج افلام الجاسوسيه والعمليات الخاصه في هوليود وبطولات الشخصيات الخارقه في حبكتها وهي كلها مثل هذا الكتاب الهدف منها زرع الخوف في نفسية الحاكم والمواطن العربي سواسيه وكسر ثقته بنفسه وزرع الاحباط واليأس في نفسه واظهار الاسرائيلي والامريكي بانه لا يقهر ولديه كل الاساليب والالات والاجهزه والاسلحه الكفيله بقهر العدو وتمريغه بالوحل .

  22. ليس غريبا ان يخرج من دهاليز التاريخ ذات اشياء قد تكون صادمة ومؤلمة الى درجة الذهول ومن ثم الاصابة بالشلل لكل نشاط قد يوكله الانسان الى نفسه كونه لم صانعا لتلك الاحداث الفاجعة او انه معاصرا لها ويرها ببريق ولمعان يخفى من قوة اشعاعه غريب الاشياء فى المظور البسيط الذى يتصوره ذاك الانسان الغائب الحاضر فى عقول حكام يظهروا بلمعانهم انبياء قومهم الا انهم هم المتامر والمخادع والمنافق
    لقضايا العرب عوامل ساعدت وابقت الاشياء فى مواقعها مع اختلاف بسيط فى الادوار والتمثيل القراقوزى الفضفاض الممل كون من يتولى ادارة شؤون الامة لا يكترث بما ستؤول اليه مصائر الشعوب والامة فهم دعاة القوميات باشكالها الاممية والقطرقية والعرقية الا نهم هم اول من خان الكل بكل برودة دم ان كان له دم
    قضايا المشرفية والمغربية لا تحتاج لمن يدر شان الامة الى وسيط او مترجم محنك بل صلاة لاصال من اتحاد اللغة والجنس والدين والتارييخ والمصير الا اتحاد الاهداف

  23. غباء الانظمة وعمالتها هي التي جعلت من اسرائيل ان تكون لها اليد الطولى في تحديد الهدف الذي تريد الوصول اليه وتصفيته او تدميره ،

  24. لا شيء مستبعد عن خيانة العرب لبعضهم البعض …. اذا نظرنا الى واقعنا الحالي و كيف اصبحت علاقات بعض العربان مع الاحتلال الصهيوني…. كل شيء ممكن …..

  25. في كثير جدا من المناسبات تجد بني صهيون يرددون اخبارا مبالغا فيها او ملفقة من اجل تحصيل كثير من الاهداف السياسية والاعلامية…وهم قي ذلك ينطلقون من فرضية سذاجة المتلقي..وينطبق هذا على المعطيات التي ادلى بها مجرم الحرب هذا ….لاننا لو افترضنا جدلا صحة قضية التصنت…فهل يتم ياترى تداول الخطط العسكرية الدقيقة وتحديد ساعات الصفر وكيفيات التنفيذ…وحجم القوات ونوع العتاد في مؤتمرات القمة…؟؟؟؟!!!! وهل خرج العرب في ذلك المؤتمر بقرار خوض حرب 67 مع ضبط كل المقتضيات العسكرية اللازمة…؟؟؟ ام ان الصحيح هو ان الصهاينة هم من قام بهجوم غادر غير منتظر تم التخطيط له مع امريكا منذ اواخر الخمسينات ؟؟؟؟ ان التصنت على مؤتمرات القمة من عدمه لن يقدم ولن يؤخر..ولن يفيد المتصنت الا في تضخيم قاموسه من السباب والشتم …والمجاملات الفارغة….فلاتستهن بذكاءنا ياابن شيلوك…!!!.

  26. صدق العدو الصهيوني وهوالكذوب
    ان استرتيجيه اغتيال القيادات الشعبيه والعسكريه والعلميه لهي اقصر الطرق الي النصر في حال عدم امكانيه المواجهات الشامله

    ولنا في اغتيال علماء الذره المصريين خير مثال فنهوا المشروع المصري بل واخافوا اي عالم اخر من المضي فيه في ظل عجز الدوله عن حمايتهم
    وايضا اغتيال قيادات منظمه ايتا الاسبانيه واجبارها علي التفاوض
    واخيرا وليس باخر اغتيال قيادات تنظيم الدوله في عمليات خاصه ادت الي انهيارهم وخسارة جل اراضيهم

    السؤال
    متي يكون عند القيادات العربيه الرسميه الجراءه علي استخدام هذه الاستراتيجه ضد العدو الصهيوني بدل من استخدامها ضد خصومهم السياسيين ؟؟؟؟؟؟؟؟

  27. إسرائيل تلعب على أعصابنا وتلعب بتاريخنا وتكذب عليكم…لأنها فهمت نقطة ضعفكم، تثقون بكل ما يأتي من عندها…وستزيدكم لأنكم تطلبون…
    .
    وهكذا كل الخطابات الناصرية النارية التي تقول سأهاجم إسرائيل، سأهاجم إسرائيل، والمليون جندي كانت ستجعل إسرائيل تنتظر أن يهاجمها، ما هذا المنطق الذ نفكر به !! …والجواسيس الإسرائيلية داخل مصر التي تكلمت عنها الكتب مباشرة بعد الهزيمة…كل هذه المعطيات هي من كان لها دور في هذه الهزيمة…
    افتحوا عيونكم، هل يعقل هذا الخبر الإسرائيلي !! …
    .
    أذكركم ابأن نفس الشيء كان يقال حول هجرة اليهود المغاربة… لنكتشف فيما بعد أن الموساد قامت بأعمال إرهابية ضد اليهود في المغرب لتأنيب آلرأي العام ضد المغرب وقتها كبلد معاد للسامية، ولدفعهم (اليهود المغاربة) للهجرة، وقامت بتهجير عدد منهم…
    .
    حسب ما يظهر للعيان هو أن هناك حربا دعائية ضد هذا البلد، ليس من إسرائيل فقط، بل حتى من ذوي القربى وهذا أفظع…ولا شرح عندنا سوى أن المغرب اختار طريقا مختلفا، وله طموحات كبيرة هو قادر على تحقيقها…وباعتراف الصحافة الإسرائيلية وحسب قولها فهو يحاربها في إفريقيا بسبب القضايا العربية وكذلك لأنها ستزاحمه فيها…

  28. الخيانة في بطون ملوك و أمراء العرب هكذ كي يعرف القاسي و الداني من هم الذين يحكموا الشعوب العربية

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here