كتاب ألماني يسبر أغوار الموت يصدر في سبتمبر القادم بعد وفاة مؤلفه

ميونخ/هامبورج (ألمانيا) – (د ب أ)- بعد نحو شهرين من وفاة الكاتب والناشر الألماني ميشائل يورجس، سوف يصدر كتابه الأخير الذي يسبر أغوار حياته بعد الموت في أيلول/سبتمبر القادم.

وأعلنت دار النشر الألمانية “سي. برتلسمان” في مدينة ميونخ جنوبي ألمانيا اليوم الاثنين أن الكتاب يحمل عنوان “بعد الوفاة. ما عايشته بعد مماتي ومن قابلته في الحياة الآخرة”.

وأضافت دار النشر أنه من المقرر أن يصدر الكتاب في السادس عشر من شهر أيلول/سبتمبر القادم.

وجاء في بيان الدار أن يورجس بدأ بعد تشخيص إصابته بمرض السرطان في عام 2018 بالانشغال بالموت وبـ “الحياة بعد الموت”، حيث يعرض في الكتاب مثلا أنه التقى في الحياة الآخرة بالرسام الإيطالي بابلو بيكاسو والأديب الإنجليزي ويليام شكسبير والروائي والشاعر الألماني تيودور فونتانه.

وأوضحت الدار أن كتاب يورجس الأخير الذي عمل عليه حتى وقت قصير قبل مماته، يعد بمثابة رحلة عبر حياته وفي الوقت ذاته عبر تاريخ الغرب.

يشار إلى أن يورجس الذي شغل منصب رئيس تحرير مجلة “شترن” الألمانية الشهيرة سابقا، والذي يعد أحد أبرز الصحفيين في ألمانيا، توفى في الرابع من شهر تموز/يوليو الجاري عن عمر يناهز 74 عاما في مدينة هامبورج شمالي ألمانيا.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. مايكل يورغز
    صادق ومنفتح ، وبدون محرمات – شهادة شخصية جداً للصحفي المعروف والمؤلف الأكثر مبيعاً

    من العدم ، يتلقى مايكل يورغز التشخيص: السرطان.
    إنه يعلم على الفور أن الساعة تدق. كصحفي بلحم و دم، يبدأ بـ “بحث” يتناول الحياة بعد الموت: من يلتقي بالعالم الآخر؟ وهل تحصل في النهاية على إجابات للعديد من الأسئلة التي لم تحل؟ لا يهتم مايكل يورغز بالموت أو النزع أو بوجود الله فقط. بل يهتم في المقام الأول بالقضايا الكبيرة التي تمس الناس.

    في الحياة الآخرة ، التقى أولاً بأقاربه ، الذين يحاورهم ويوضح ويراجع مسيرته معهم بكتابة قصته الشخصية. لكنه يواجه أيضًا العديد من الأشخاص الذين تركوا أشياء جديدة غير مألوفة ، مثل السياسيين والفنانين والعلماء والمخترعين والشعراء. لقد سمح لويلي براندت بإلقاء خطاب باهر ضد قوات الدفاع المدني أو تشدق ريجين هيلدبراندت ضد بيسيرويس. يزور غوتنبرغ في ورشته، وبيكاسو في مرسمه، ويلتقي بشكسبير في إنتاج مسرحي من تأليف غوستاف جروندجنز، ويتحدث مع ثيودور فونتان وبيرتولت بريشت في قراءة شعرية ويستمع إلى خطاب كارل لاغرفيلد في معرض.

    وهكذا يصبح كتابه رحلة سيرة ذاتية خلال حياته ووقته وهو في نفس الوقت رحلة ثقافية وتعليمية عبر التاريخ الغربي

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here