“كتائب الاسد” الاعلامية تنقل المعركة الى جنيف.. و”برود” المعلم استفز خصوم النظام

bouthina-shaban.jpg77

 

جنيف ـ “راي اليوم”:

لاحظ المراقبون المتابعون لمؤتمر “جنيف2” حول سورية ان تركيبة الوفد السوري الذي تراسه السيد وليد المعلم وزير الخارجية كانت اعلامية بالدرجة الاولى فقد ضم السيد عمران الزعبي وزير الاعلام، والسيدة بثينة شعبان مستشارة الرئيس الاعلامية، والسيد بشار الجعفري مندوب سورية في الامم المتحدة علاوة على نجمة قناة “الجزيرة” السابقة لونة الشبل التي تراس وحدة الاعلام في مقر الرئاسة.

وربما كان السيد فيصل المقداد نائب وزير الخارجية هو الوحيد المختص بالسياسة، وان كان الطابع الاعلامي طغى على هذا التخصص في السنوات الثلاث الماضية.

هذا التكثيف للمدفعية الاعلامية السورية في المؤتمر يؤكد ان الاستراتيجية السورية تجاه مؤتمر جنيف ترتكز على استغلال المؤتمر من اجل شن هجوم اعلامي على خصوم النظام، والتركيز على قضية “الارهاب” للتأثير على صناع القرار في الغرب الذين حضروا المؤتمر، وتقديم النظام على انه مدني علماني يواجه جماعات جهادية متشددة تهدده مثلما تهدد الغرب.

هذه الكتيبة الاعلامية حققت الكثير من النجاح، بالمقارنة مع انشطة اعضاء وفد المعارضة التي كانت محدودة في المقابل، ولم يضم وفد الائتلاف اعلاميين محترفين الامر الذي فتح المجال على مصراعيه للطرف الآخر.

صحيح ان السيد الجربا رئيس الائتلاف حمل صورا عن التعذيب البشع في سجون النظام، ولوح باحداها اثناء القائه لكلمته، لكن التأثير الاكبر كان للناطقين باسم النظام السوري، فقد استولى السيد المعلم على الاضواء عندما تلاسن مع بان كي مون الامين العام للامم المتحدة، واعطى بذلك مادة مهمة ومثيرة لمحطات التلفزة، وكذلك من خلال عدم الالتزام بالفترة الزمنية المخصصة لخطابه.

مهمة الوفد السوري انتهت بمجرد انتهاء المهرجان الخطابي، وانتقال المواجهة الى وسائل الاعلام في الخارج، ولا نعتقد انه يهتم، اي الوفد، بما سيجري غدا من مفاوضات سياسية لانه ليس صاحب قرار، وفي افضل الاحوال ساعي بريد.

Print Friendly, PDF & Email

18 تعليقات

  1. ما الفائدة من هذه الكتائب إذا كانت تأخذ التعليمات ومصروفها من طهران وموسكو. !!!

  2. الغريب ان الوفد التركي لاصيت له, بالفعل أثبتت سوريا وقائدها وممثليها بأنهم أناس محترفون وأبطال , اللهم أنصر سوريا وجيشها العربي على مرتزقة وخونة جاءت من كل مكان لتقتل وتقطع الرؤوس وتأكل لحم البشر, بالفعل 3 سنوات تحارب سوريا أكثر من 100 ألف ارهابي بدعم سعودي قطري تركي أمريكي, الآن تورطوا بهم وأصبحوا عبئا والكل يتبرأ منهم, اللهم ارجعهم الى بلدانهم ليمارسوا الجهاد والتفجير فيها, هذا اذا بقوا أحياءا في سوريا

  3. سموا الوفد الرسمي السوري ما شئتم و لكنه حاز اعجاب و تقدير العالم و هذه هي الدولة السوري التي تمثلنا نحن السوريين و ليس مرتزقة السعودية و تركيا

  4. نعم هذا هو عين الصواب فسوريا اليوم بحاجه ان تظهر للعالم ما يجري،من قتل وذبح وتهجير وواغتيالات وان الاعلام الذي تقبض عليه القنوات المإجوره كان أداه فعاله في طمس الحقائق ومما تجدر الإشاره آلي ان الوفد المفاوض لا يري ولا يؤمن بنجاح التفاوض مع الوفد المعارض ..لا كلاهما معبأن بقرارات مسبقا ولا يستطيعون تجاوزها ..

  5. عن اي انتصارات اعلامية تتحدثون والنظام مطارد بالملاحقة القانونية لجرائم الحرب التي ارتكبها والان اما التسليم بمطالب جنيف واحد واما الذهاب الى محاكمات تاريخيه

  6. وهل الجرباء ومن معه صاحب قرار ، ومن يمثلون ؟ هم قله لا وجود لها على الساحه في الداخل السوري ،بل هم اداة للغرب وتركيا ووو

  7. قصة البراميل ممكنة لو كانت الدولة السورية لا تمتلك سلاح جو او سلاح صواريخ فنقول انها اشترت طائرات من زرائيب خردة الطائرات فى امريكا و حملتها ذخيره مائيه قراء فيها علوى حاقد من شبيحة الاسد لتكون قذائف براميليه فتاكة محرمه انسانيا لتسقطها على الثوار آسف انكشارية القرن الحديث لتفتك بهم فتكا اشد من سى فور الصهاينه فى غزة ،
    يا امة ضحكت من جهلها الامم عن اى براميل و وسطول و اباريق تتحدثون ، كفاكم جهلا و سخفا و اسنخفافا بعقولكم ، فان كان الجربا ومن معه صدقوها فهو زمن تسيدد الفواتير و ادلة طيب الذكر كولن باول و بلير ليس بغربيه عن اولياء نعمتهم

  8. الجربا يذكرني بسرمد عبد الكريم الاعلامي حينما اتى بصور ليثبت كلامه مقابل الضيف الايراني الشجاع في الاتجاه المعاكس

  9. الوفد الحكومي وبشهادة الأ علامين الغربين كسب الجولة سياسيا واعلاميا لأن الدولة السورية وظفت الوسائل الأعلام السمعية البصرية وبامتياز لصالحه لأنه يدرك ان الحرب العدوانية التي تشن عليها في جزء كبير منها هي حرب الصورة وهذا يظهر في اختيار شخصيات الوفد,مسيحية ومسامة وعامانية وسيدتان وفي ذلك دلالة بليغة عاىالتعايش الديني وفي ذلك رسالة موجهة للغرب كما أن اختيار مايسترو الوفد المعلم وما أ درك ما المعلم سواء في قوة شخصيته طريقة القائه أ و تماسك خطابه السجالي,ولاشك ظهر ذلك لدى المشاهد العربي والغربي في هيمنة المعام عاى الشاشة وتجاوزه للحصة المحددة له رغم محاولة الأمين العام ايقافه ,تعمد في خطابه المتماسك قول كل شيء عن الاوضاع السورية , واللاعبين الرئيسين والثانوين في الأزمة,خون من خون وسمى الدول الداعمة للعصابات الظلامية وحدد مسؤولياتها فيما وقع في سوريا,لينتهي الى توجيه الجلسة الى أن الدولة السورية تقوم بواجبها في الحفاظ عاى أمن المواطنين السورين وتحارب الارهاب وهذه اولوية المؤثمر البقية تأتي بعد تجفيف منابع الأرهاب وضبط الحدود والقضاء عاى الارهابين وبعد ذلك الأشكال سيحله السوريون أ نفسهم.جملة معبرة تناولتها وسائل الأعلام حين توجه وليد المعلم الى وزير خارجية أمريكا وجها لوجه وهذا يذكرا يذكرنا بلقطات أبطال أ فلام رعاة البقر أو المناظرات السياسية التي يقيمها مترشحوا الرئاسة في الولايات الامريكية او فرنسا مخاطبا اياه لا أحد في العالم يستطيع اضفاءالشرعية او ازالتها على أي رئئئيس أو دستور, جملة دالة معبرة تفنذ مسعى الولايات المتحدة الامريكية ووفد ما أريد له أن يكون في المعارضة ,بأن الحديث عن الرئيس من طرف كيري واصدقائه خط أحمر لأنه شأن سوري وهذا ما أكده الأمين العام للأمم المتحدة في ندوة صحافية كل هذا التفوق البلاغي والآعلامي يرجع الى التهيء الجيد للمؤثمر والى انتقاء للوفد المتكامل بدقة ليس صدفة أن يكون وزير ألأعلآم حاضرا شخصيا ككاتب السيناريو والمجرجة لونة الشبل منفذة السيناريو والبطل النجم وليد المعلم وبناءا عاى هذه الأدوار المتقنة كسب الوفد السوري المعركة الأعلامية ,من جهة ليؤكد شرعية وسلطة الدولة وفي محاربتها للارهاب ومن ناحية أخرى ا ختراق الحصار الا علامي المضروب عاى سوريا والذي لم تدخر قنوات الفتنة الطافية العربية والاوروبية عاى تضليل الرأي العام العربي والدولي بشيطنة النظام وبتوصيفه بأخص النعوت ولهذا استغل الوفد السوري الفرصة للتوضيح للرأي العام الغربي والأمر نفسه أكده الجعفري في لقائه الصحفي بدعوة الاعلامين لزيارة سوريا للوقوف بأنفسهم عاى الحقائق.

  10. الكاتبة بثينة شعبان كنت قارءا و معلقا على المواضيع التي كانت تنشرها في جريدة الشرق الاوسط ، كاتبة ذكية و محللة ملمة ، و ها هي اليوم تثبت أنها مفاوضة و سياسية من الطراز العالي ، هذه المرأة تستحق لقب ” أنجيلا ميركل السورية ” ، و من يدري ربما ” مارجريت تاتشر السورية ” .

  11. الذي يبدو أن النجاح الذي حققه الوفد السوري لما يدور بالداخل السوري وفضح الاكاذيب والتضليل الاعلامي الذي مورس من قبل الوسائل الاعلامية الغربية والعربية وعلى رأسها تلفزيونات الفتنة العربية والجزيرة لم يعجب كاتب الخبر. وهذا واضح جدا من العنوان والكلمات التي استخدمت بين أقواس. “كتائب الاسد” لماذا تشخصن الصراع أسوة بوسائل الاعلام الغربية والعربية الداعية الى الفتنة وتصوير الصراع من الزاوية الضيقة بشخص الرئيس الدكتور بشار الاسد. لم ننسى بعد ما يعنيه هذا فلقد قامت الوسائل الاعلامية بشخصنة الصراع في العراق ايام الرئيس صدام حسين وكذلك في ليبيا زمن معمر القذافي الشخصنة والشيطنة هي وسيلة رخيصة سواء استخدمت عن قصد أو دون قصد. ونحن كقراء نرفض أن نعامل بهذه الطريقة من وسيلة اعلامية نحترمها.
    لنتذكر أن الدولة السورية حوربت بكل الوسائل والاعلام لعب دورا اساسيا ومحوريا في الصراع القائم. لقد حشدت الجزيرة نخب عالمية ومستشارين في الاعلام الى جانب علماء نفس وخبراء في فن الاخراج لمضاعفة التاثير على المشاهدين واستخدمت كل الوسائل التقنية العالية لفبركة الاحداث في سوريا. وحرمت سوريا الفضائية من البث على الاقمار الصناعية وكذلك الدراما السورية لانه تبين أنهما ذات تأثير في نقل الصورة من الداخل السوري. هذا بعض من الحرب الاعلامية التي مورست على سوريا ولا نريد أن نطيل هنا.
    بعد كل هذا الحصار الاعلامي تأخذون على ان الوفد السوري قد دعم بالاعلاميين. نعم كان لا بد من فضح وسائل الاعلام الكاذبة بحملة مضادة ومؤثرة، لاسماع الرأي الاخر ووجهة النظر الاخرى للساحة العالمية ولو لم يفعل الوفد السوري ذلك لكان قد ارتكب خطأ لا يغتفر من قبل الشعب السوري.
    نكتفي بهذا القدر احسن ما تذكروا اننا “اغتصبنا” صفحات جريدتكم كما وصفتم اصرار السيد وليد المعلم لتكملة كلمته وتجاوز الوقت المتاح له “باغتصاب” هذه الكلمة التي تثير اشمئزازا في ارتباطاتها أو معناها.
    أ ملنا ان تجد هذه الكلمات النور على صفحاتكم

  12. لو استطاع النظام كسب معركته الاعلامية لماذا عجز وزير الاعلام السوري عن اجابة أحد أسئلة الصحافيين حول من يقصف البراميل في حلب

  13. السيد الجربا الذي حمل معه ” صور التعذيب ” ذهب إلى جنيف 2 و كأنه ذاهب إلى برنامج ” الإتجاه المعاكس ” في قناة الجزيرة ، معتقدا أن حوار النواح و العواطف يجدي نفعا مع جمهور جنيف 2 .

  14. الله يحي كتايب الاسد وكل من هو مع الاسد وفي صف الاسد
    والمثل يقول : مع الاسود ولا مع الكلاب

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here