كان للمشروع الصهيوني الانغلواميركي جناحان: كيان يهودي ونظام رسمي عربي أُريدَ له أن يكون كيانات قبائل وعوائل لا ترتقي لتصبح دولاً لتنتهي أو يعاد تشكيلها لوظائف اخرى.. حروب هذا النظام مع العدو كانت مسرحيات فلنبدأ بمسرحية 1948

 د. عبد الحي زلوم

‏منذ اليوم الأول من  ‏بداية تطبيق تفتيت المشرق العربي حسب ‏مؤامرة سايكس بيكو جاء جيش الاحتلال البريطاني من مصر سنة 1917 بقيادة الجنرال اللنبي ‏وله ‏جنا حان: ‏أحدهما ‏لفيلق يهودي (Jewish Legion ) ‏ ‏بقيادة فلاديمير جابوتنسكي جاء مع جيش اللنبي من مصر ، وفيلق عربي (Arab Legion)‏ جاء من الجزيرة العربية. ‏بعد احتلال فلسطين قررت وزارة المستعمرات البريطانية برئاسة تشرشل فصل ‏أراضي شرق نهر الأردن ‏عن الاراضي غربه.  إنشق ‏جابوتنسكي عن الحركة الصهيونية بقيادة حاييم وايزمان والتي وافقت على الفصل ‏لان اسلوبها هو (خذ وطالب). ‏‏اسس ‏جابوتنسكي حركة الصهيونيين المتجددين (Revisionists)‏وشعار هم (للأردن ضفتان هذه لنا وكذلك الأخرى). ويعتبر جابوتنسكي الاب الروحي ‏لليمين الصهيوني المتطرف و لحزب ‏الليكود اليوم.

دام الانتداب البريطاني 30 سنة كانت الوكالة اليهودية خلاله دولة داخل الدولة (استوردت المهاجرين اليهود)  لترتفع نسبتهم من 5% من سكان فلسطين الى حوالي 35% سنة 1948 . قامت في فلسطين ثورات عديدة كان اشدها ثورة 1936 والتي دامت 3 سنوات اضطرت بريطانيا أن تأتي ب 20 الف جندي لاخمادها بقيادة الجنرال منتغموري والذي قاد معركة العلمين في الحرب العالمية الثانية لاحقاً . طلب الانجليز من رؤساء الكيانات العربية أن يضغطوا على قيادة الثورة الفلسطينية لوقف ثورتهم بحجة أن الانجليز قد وعدوا  بإنصافهم . حارب جناحي الكيانات العربية واليهودية تحت امرة الانجليز في الحرب العالمية الثانية. كان موشيه ديان يحارب مع الفيلق اليهودي مع الجيش البريطاني وفقد عينه اليسرى  في شمال سوريا. أما الفيلق العربي (Arab Legion )

فقد ارسلته قيادته الانجليزية الى العراق لاخماد ثورة رشيد عالي الكيلاني 1941.

من المفيد هنا أن نبين أن ما يسمى بالنخبة التي أهَّلها الاستعمار (البريطاني والفرنسي) اثناء الاستعمار المباشر كان اكثرهم من الماسون والاقليات . كما أن عقيدة الجيوش العربية لم تكن للدفاع عن الاوطان وإنما للدفاع عن وظائف الدول كما حددها الاستعمار قبل انتقاله من مرحلة الاستعمار المباشر الى الاستعمار غير المباشر والذي اطلق عليه مجازاً بالاستقلال. وفي عدد من المقالات بدءاً بهذا المقال سأبين أن كافة حروب جيوش الكيانات العربية  كانت حروب مسرحية وسأبدأ بحرب تأسيس الكيان الصهيوني سنة 1948 .

 دعنا نقارن  القوة بين الجيوش العربية والجيش اليهودي قبل واثناء اندلاع مسرحية حرب 1948:

    • قبل يومين فقط من الموعد المحدد لدخول الجيوش العربية فلسطين، تم إعفاء القائد العام للقوات العربية النظامية منها وغير النظامية، وتعيين اللواء نور الدين محمود مكانه مع وجود الملك عبد الله قائدا أعلى من الناحية الاسمية.

    • في اللحظة الأخيرة، وبتاريخ 14 مايو 1948 قرر الرئيس اللبناني بشارة الخوري ورئيس أركان الجيش فؤاد شهاب البقاء بعيداً عن الحرب. وقتها كان لبنان المستقل حديثاً يملك جيشاً متواضعاً يضم 3500 عنصر فقط موزعين على أربع كتائب مشاة.

    • طبقاً لقائد الجيش الأردني وقتها، غلوب باشا، فإنه” لم يكن هناك من تخطيط عربي مشترك من أي نوع… بل لم تكن هناك حتى محاولة لإعداد مثل هذه الخطة”.

    • لم تحقق سوريا الاستقلال سوى عام 1946 ، أي في وقت متأخر لإعداد جيش قادر على المشاركة الفاعلة في حرب فلسطين بعدها بعامين. على الورق كان الجيش السوري يضم 10 آلاف عنصر، غير أن” الواقع أشار إلى أن الافتقار للأسلحة والذخيرة جعل الجيش السوري الحديث يقتصر على فرقة واحدة بقيادة العقيد عبد الوهاب حكيم. وحتى هذه الفرقة لم تكن مهيأة لخوض أي حرب، وباعتراف قائدها حكيم. ضمت الفرقة حوالي ألفي جندي وتوزعت على كتيبتي مشاة وأخرى مدرعة تضم عدداً من دبابات رينو 35 ورينو39 الفرنسية الصنع..”

    • قرر الفيلق العربي ( الأردني) الذي كان يعتبر وقتها أفضل جيوش العالم العربي، ولاعتبارات عدة، تغيير هدفه من الحرب ليصبح الاستيلاء- إنقاذ الجزء المخصص للعرب من فلسطين، طبقاً لقرار التقسيم الصادر عن الأمم المتحدة. كان الملك عبد الله واعياً للقوة اليهودية في فلسطين وفي الساحة الدولية. ولم يكن يخفى عليه مدى محدودية جيشه الصغير، وتوفير الذخيرة ومصدرها البريطانيون. يضاف لذلك حقيقة أن قائد الجيش، غلووب باشا وكذلك كبار ضباطه كانوا جميعاً من البريطانيين. كما لم يفت الملك عبد الله مدى محدودية الجيوش العربية، بغض النظر عن الخطاب الحماسي الذي كان يغلب على حديث القادة والمسئولين العرب، وبالتالي فقد قرر حصر هدفه بـ: إنقاذ والحفاظ على الجزء المخصص للعرب الفلسطينيين في قرار التقسيم. غير أن قرار عبد الله المذكور ارتبط وإلى حد كبير بالاتفاق الذي توصل إليه مع غولدا ميرسون بعد مفاوضات سرية جرت بينهما بتاريخ 17 نوفمبر 1947 انتهت بموافقة الملك على التقسيم، مقابل عدم اعتراض الدولة اليهودية على ضم الملك للجزء العربي من فلسطين، كما ورد في خريطة قرار الأمم المتحدة بتقسيم فلسطين بين العرب واليهود.

وفي المقابل نجد على الجانب اليهودي وضعاً مختلفاً إلى درجة التناقض الصارخ، يتمثل بالاستعداد التام للحرب من جانب الوكالة اليهودية وكما يلي:

ü      نجح بن غوريون ومنذ 1945 في توفير التمويل اللازم لتسليح وتدريب قوات الهاغاناه من خلال الهبات التي التزم بها 18 مليونيراً يهودياً. ومع ظهور مؤشرات قوية على قرب صدور قرار بتقسيم فلسطين ، في نهاية 1947 ، تسارعت وتيرة جهود الوكالة اليهودية لتحقيق عملية إعادة هيكلة وتنظيم الجماعات اليهودية المسلحة. وقتها كانت الهاغاناه تملك قوة مدربة من 35 ألف عنصر مبعثرين على المستوطنات.

بتاريخ 7 نوفمبر 1947 أصدر يعقوب دوري، رئيس هيئة الأركان ورئيسه السياسي إسرائيل غاليلي، رئيس أركان حركة الهاغاناه الوطنية، القرار الخاص بتشييد الجيش اليهودي أو ما عرف بـ: قرار التشييد الوطني، وجاء فيه القول:” إن مخاطر تعرض البلاد لهجوم من جيوش الدول العربية المجاورة يحتم علينا القيام بعملية هيكلة ونشر مختلفة للقوات.. ففي مواجهة الجيوش النظامية لا بد من إعداد قوة عسكرية (مختلفة عن الميليشيا) تكون على قدر عال من التدريب والتسليح والتنظيم على أسس عسكرية حديثة”.

مع نهاية1947 كانت عملية التجنيد للخدمة العسكرية النظامية، بالإضافة لحشد المتطوعين، وكذلك برامج التدريب قد بلغت أوجها، وتتم على ساق وقدم من  خلال المكاتب التابعة للجنة التجنيد المنتشرة في كل المدن والبلدات.

مع نهاية ديسمبر، كان اليهود قد استطاعوا وضع 7500 عنصر تحت السلاح (منهم 2500 من البالماخ)، ومع حلول أبريل كان العدد قد وصل إلى 24 ألف جندي ليرتفع إلى حوالي 30 ألف في منتصف مايو نصفهم مقاتلون مخضرمون من الهاغاناه. وفي يوليو كانت القوات اليهودية الموحده والنظامية تضم 64 ألف عنصر( بتحول الهاغاناه إلى قوات الدفاع الإسرائيلية).

في غضون ذلك كانت الهاغاناه  تجوب العالم سعياً وراء السلاح، حيث نجح عملاؤها بالالتفاف حول الحظر البريطاني المفروض على توريد السلاح إلى فلسطين، وكذلك تحدي الحظر الذي فرضته الأمم المتحدة في 29 مايو 1948. تعاون عملاء الهاغاناه مع شبكات المسئولين الصهاينة والمتعاطفين مع القضية اليهودية في تأمين السلاح، سواء من الدول أو من خلال تجار السلاح..

حرصت الهاغاناه ولأسبابها الخاصة على تضخيم قوة الجيوش العربية بالحديث عن حشد العرب لأكثر من 165 ألف جندي استعداداً لغزو فلسطين بهدف القضاء على اليهود. وهذا بن غوريون يدّعي بأن الفيلق العربي وحده يضم ما بين 15-18 ألف جندي تدعمهم400 دبابة، بينما لم يكن يتجاوز حجم القوة العسكرية الأردنية هذه ثمانية آلاف عنصر وبدون دبابات. ويمكن القول بأن إجمال حجم القوات العربية مجتمعة في 15 مايو 1948 لم يكن يتجاوز 20 ألف جندي يتوزعون على: 5500 مصري، و4500-6500 جندي في  الفيلق العربي، و2750 سورياً، و2700 عراقي، بالإضافة إلى ألف متطوع من الإخوان المسلمين ، و3000 متطوع من جيش التحرير العربي. كانت القوات العربية تفتقر إلى سائر مقومات الدخول في حرب: القيادة الموحدة والذخيرة والمعدات المناسبة، بل إن معظم ما كان لديها من معدات لم تكن تعمل.

نظراً لأن 22% من يهود فلسطين كانوا من فئة الشباب (20-40 عاماً)، فقد استطاعت الدولة اليهودية الجديدة وضع ما لا يقل عن 13% من سكانها تحت السلاح. ففي يوليو 1947 كان اليهود قد حشدوا 65 ألف جندي، وارتفع الرقم إلى 88 ألف في أكتوبر ليصل إلى 108آلاف جندي في يناير 1948. ومع الإعلان عن تحول الهاغاناه إلى جيش نظامي، أصبح الجيش الذي يحمل اسم: قوات الدفاع الإسرائيلية، يملك 120 ألف جندي نظامي. ومع أن حجم القوات العربية ارتفع قليلاً بانضمام كتائب صغيرة من اليمن والسعودية والمغرب، إلا أن ذلك لم يغير شيئاً في ميزان القوى، إذ كانت القوات الجديدة لا تختلف في شيء من حيث الافتقار للتنسيق والسلاح الحديث والتدريب، وفوق ذلك خطة للحرب.

إذا كان اليهود قد نجحوا في الالتفاف على الحظر البريطاني والدولي المفروض على تزويد الطرفين المتحاربين بالسلاح، فإن هذا الحظر تسبب بشلّ قدرة الجيوش العربية التي تعتمد في تسلحها على بريطانيا وفرنسا اللتان التزمتا تماماً بقرار الحظر. كانت النتيجة أن الجيوش العربية التي لا تملك مخزوناً من الذخيرة، وجدت نفسها عملياً بدون قذائف ورصاص أو قطع غيار، على عكس ما كان عليه الحال مع القوات اليهودية التي كانت لا تعتمد في هذا المجال على مصادر خارجية، بل كانت تنتج احتياجاتها من الذخيرة، بينما لم تتقطع بها السبل فيما يتعلق بالسلاح والمعدات الثقيلة التي استمرت في التدفق عليها من الشرق والغرب، ومن المصادر الحكومية والخاصة على حد سواء، بالرغم من إجراءات الحظر. كانت الدول العربية المستقلة حديثاً لا تملك المال ولا جهاز المشتريات الكفء للتعامل مع الحظر.

ربما كان الفيلق الجيش العربي القوة الوحيدة التي أثارت القلق لدى القيادة اليهودية التي اعتبرتها على قدر عال من الكفاءة والمهنية. ويصف الضابط الشاب في الفيلق معن أبو نوار، المعنويات العالية التي كان يتمتع بها منتسبو القوة الأردنية، بسبب الشعبية الكبيرة التي كانت تحظى بها في الشارع الأردني، خاصة وهي تزحف على فلسطين بالقول:” كانت المشاعر ملتهبة.. أتذكر أن والدي ووالدتي كانا بين الجموع التي احتشدت في وداعنا في عمان. فمع مروري في العربة العسكرية سمعت أمي وهي تصيح بأعلى صوتها: الله معكم يا ولدي.. لا تعودوا .. الشهادة يا ولدي. كان الفيلق بقيادة 50-70 ضابطاً معظم الكبار منهم بريطانيون، وعلى رأسهم القائد غلوب باشا ونائبه نورمان لاش، وكانت القوة مدرعة في معظمها وتدعمها وحدات خدمة فعالة. غير أنه كان من بينهم بعض الأردنيين ممن قاموا بواجبهم بشجاعة ومهنية عالية مثل : حابس المجالي، وعبد الله التل، وشاركت المدفعية في المواجهة بقوة وفعالية. وبالرغم من الظروف الصعبة فإن الهزائم الأولية التي أحاقت بالقوات اليهودية جاءت في معظمها على يد الفيلق العربي، وخاصة في القدس واللطرون وباب الواد وكفار عصيون. إلا أنه”  سرعان ما أصبح الفيلق يعاني من نقص الذخيرة، وبخاصة قذائف المدفعية والمورتر بسبب الحظر البريطاني بوجه خاص. وفي 30 مايو وجدت الكتيبة الرابعة التي كانت تقاتل في اللطرون نفسها بدون ذخيرة  بعد أن نفذت قذائف مدفعيتها”.

وهنا يقول بيني موريس في كتابه: 1948.. الحرب العربية الإسرائيلية الأولى، “خلال الأشهر التالية، وبخاصة مع تصاعد حدة القتال في منتصف يوليو، أرسل غلوب باشا  إلى لندن متوسلاً الإمدادات ليلقى طلبه الرفض. “

كانت حروب الكيانات العربية مسرحيات سواء ب1948 أو 1967 أو 1973 والتي ساعدت في تثبيت وتوسيع رقعة الكيان . وسنبين في مقالات لاحقة هشاشة الكيان الصهيوني وفي الحلقة القادمة بأانه كاد أن يسقط من داخله الى أن أنقذته حرب ال1967.

مستشار ومؤلف وباحث

Print Friendly, PDF & Email

34 تعليقات

  1. ‏الاخ غازي الردادي
    ‏البطولات في حرب ١٩٧٣ مشهود لها ‏لولا ان افسدها السياسيون وفي مقالي القازم ‏سؤبين ‏كيف ان ‏تامر الساسة قد افسد تضحيات الشهداء

  2. الاخ الفاضل / د. عبد الحي زلوم ،، بعد التحيه ،
    في تعقيبك على الاخ الفاضل شادي المصري ،، وفي رأي المتواضع ، ان حرب أكتوبر
    عام 1973 كانت انتصارا كبيرا لمصر وللعرب لا احد ينكره ، ولكن الحرب الفضيحه
    في عام 1967 كانت الخساره فادحة ومهوله ، ومن الصعب تعويض او تحرير كل
    ما خسرناه فيها ، خصوصا ان حرب أكتوبر كانت بعد ستة سنوات فقط من تلك
    الحرب التي ورطنا فيها عبدالناصر بتهوره وعنترياته ،، هذا رأي المتواضع ،
    ورحم الله الشهداء ورحم الله السادات الذي رغم مساوئه الا انه ترك لنا على الاقل
    ما نحتفل به سنويا بالانتصار على اسرائيل امام احتفالات الاسرائيلين وما أكثرها
    بذكرى انتصاراتها ،،
    تحياتي وتقديري ،،

  3. الأخ طارق النابلسي المحترم..بعد التحيه والتقدير
    إذا كان التذكير بالماضي يزعجك فالاسهل لك عدم قراءته والتعليق عليه..
    الدكتور عبد الحي زلوم أطال الله في عمره يحاول وبدون كلل أن يعلمنا من دروس الماضي لكي نتجنب الأخطاء التي وقع فيها أسلافنا..كما أن من لا ماضي له فلا حاضر ولا مستقبل له..هكذا يقول المثل..نحن نتعلم ونتثقف ونعرف مانجهله من كتابات الدكتور

  4. كل الاحترام والتقدير لكاتبنا ….نتظر المقالات الاخرى بفارغ الصبر دكتور…

  5. الاستاذ الدكتور عبد الحي زلوم
    احترامي وتقديري
    انا اخي استشهد في حرب اكتوبر 1973 وكان انسان بسيط قاتل وناضل وعبر القناة وقدم روحه فداءا للوطن وهناك الاف العائلات المصرية ايضا قدمت ابناءها . وشارك الجبش العربي الجزائري معنا في هذه الحرب ولهم ايضا الشهداء والابطال . ومن المؤلم ان تكون حرب تم فيها تحطيم خط بارليف وباعترافات القادة الصهيونيين في مذكراتهم انهم خسروا وانكسروا ان تكون من وجهة نظر كنابنا ومثقفينا العرب انها مسرحية . ربما ماحدث بعدها كما تفضلتم حضرتك كان فساد سياسي لكن الحرب نفسها كانت بطولة وتحية للشهداء في مصر والجزائر الذين قدموا ارواجهم علي ارض سيناء انتصارا وفخرا ومجدا عظيما نشكرهم عليه وندعوا الله ان يكافاهم اجر الشهداء
    شادي المصري
    كلية الاقتصاد والعلوم السياسية . جامعة القاهرة

  6. الى السيد شادي المصري: بطولات الجيش المصري في حرب 1973 كانت مشهودة وغير مسبوقة ولكن تم افسادها من السياسيين . وفي مقالي القادم سأبين أن تلك الحرب كانت حرب تحريك لا تحرير مما اوصلنا الى كامب ديفيد ووصول مصر الى ما هي عليه الان

  7. الى الاخ Karim : كلامك صحيح ولقد كتبت أكثر من مرة عن بطولات المرحوم عبد الكريم قاسم وعن نقله لجثامين الشهداء العراقيين بعد أن علم ان المنطقة ستسلم الى اليهود. وبالمناسبة كان هناك بطولات فردية كثيرة من افراد وضباط وجيوش الدول العربية ولكن المشكلة كانت من قيادات تلك الجيوش.

  8. وهكذا سنظل نجلد ذواتنا ويقف بنا الكاتب علي التاريخ القديم لتتجمد عقولنا وافكارنا ونحن اجيال تتطلع لمعرفة واقعنا الحالي الذي ينعكس علي المستقبل . ماذا سيقدم لي متابعة مقالات تتخدث عن تاريخ قرءته في المدرسة وحفظته عن ظهر قلب . اليس الاجدر بنا ان تكون جرائدنا التي نتابعها علي وعي باننا نريد معرفة مايحدث الان الان وتداعياته المهلكة علي واقعنا ونضال المقاومة وصراع كسر الارادات الذي يدور الان ونحن نشاهد الواقع المخزي . عفوا انا لااريد ان اعيش في الماضي وارفض ان يفرض علي احد ان ياخذني الي الماضي الذي لازال يعيش فيه

  9. تحيه للدكتور علد الحي زلوم
    لقد ذكرت جناحان للمشروع الصهيوني الانقلواسكساسوني الصهيوني اسراءيل والنظام الرسمي العربي ونسيت اجناح الثالث وهو عمل على التعميه والتخلف والتدمير كاداه بيد الجناحين الاخرين المذكورين الا وهو الاسلام السياسي بكافة اجنحته الاخوان المسلمين والسلفيين والوهابيين

  10. معظم حروب العرب ضد إسرائيل كانت عباره عن ردات فعل بدون أي تخطيط بدءا من حرب 48 والتي كانت عباره عن رفع عتب من تلك الدول التي شاركت في الحرب باستثناء العراق والأردن شاركوا فيها وكانها فزعه عائليه !!! حرب 56 كانت عدوان ثلاثي تعرضت له مصر بسبب تامين قناة السويس وحصل ماسمي بانتصار بسبب الموقف الأمريكي من تلك الحرب وهو السبب الرئيسي لانسحابهم !!!
    حرب 67 كانت مؤامره لضرب جمال عبد الناصر وظاهرة القوميه العربيه وتم الحشد واغلاق مضائق تيران ظنا بان الحرب لن تقوم وحصلت الكارثه التي تم تسميتها نكسه !!!!
    اما حرب 73 فانها جاءت بعد رفض كيسنجر التدخل لانهاء الاحتلال الإسرائيلي لاراضي ثلاث دول عربيه وطلب كيسنجر من مستشار الامن القومي المصري حافظ إسماعيل ان لم تخني الذاكره قال له بانه لا يتدخل باي نزاع الا ان كان ساخنا مع تلميح بشن الحرب حتي يتم تدخل أمريكا وللحقيقه فان الجيشين المصري والسوري حاربوا بشراسه واستطاعوا الحاق هزيمه بإسرائيل لولا الجسر الجوي الذي انقذت به أمريكا إسرائيل من هزيمه كبري !!! ونتيجه لظهور عبقرية سعد الدين الشاذلي العسكريه وظهوره علي معظم غلاف الصحف والمجلات العالميه كبطل العبور قام الرئيس المؤمن أنور السادات بتشويه صورة الشاذلي امام العالم لانه خطف الأضواء التي يحب الظهور بها الرئيس المؤمن هذه بعض الملاحظات علي حروب العرب !!!اما الحروب القديمه فان جميع القاده الذين حققوا انتصارات عظيمه لم يكونوا عربا بل كانوا مسلمين كصلاح الدين الايوبي وقطز والظاهر بيبرس

  11. Don’t forget Husni Al-Zaiem, the leader of the Syrian Army at the time. He had a secret agreement with the Zionist, to make him a leader of ”Greater Syria” after things settle down. Al-Zeim cut all supplies to Al-Qawuqji forces who where fighting in northern Palestine, effectively handing over northern Palestine without a fight…

  12. الذي تكتبه وربما احيانا يوجد توثيق واثباتات تاريخية كنا نشعر به قبل ان نقرأه او يكتب وذلك من خلال النتائج وما نلاحظ من خداع وتضليل وكثير من اللامنطق يحير ,, فاين مليار ونصف مسلم اليوم من القدس وفلسطين ,, لو قلنا في ١٩٤٨ كانوا مليار او مئات الملايين ,, كيف سمح لعصابات الهاغانا ومثلهم بالسيطرة والذبح ..
    فالزعماء كانوا يخدعون لذلك هدأ العالم الاسلامي عن التحرير ,,
    يمكن وصف ما حدث باتفاقيات مسبقة وهي اشبه بمؤامرة وخداع الزعماء للشعوب ,, فالزعماء الذين اتفقوا مسبقا مع الصهاينة على بروفة اي تمثيلية الحرب بينما هي التموضع الذي نصت عليه الخرائط الاستعمارية المسبقة,, ليبدو الزعيم العربي كانه بطل لان له دور مستقبلي لاكمال خداع الشعوب وتخديرهم كي لا يستيقظوا ويهبوا ويصحو فيحرروا فعلا فلسطين ويطردوا الصهاينة ,,
    هناك من يعتقد ان حروبا اخرى بطولة وغيرهم يعتقدونها تمثيلية ,, ومنها حرب ٧٣ ,, كانت اكبر تمثيلية لان نتائجها كانت خديعة ان السادات بطل وبالتالي مطاع ولذلك تم تخدير الشعب ليأخذهم لاتفاق كمب ديفيد وهو مفصل تاريخي للصهاينة بان دخلوا وتدخلوا بالامة وتمكنوا منها ,,

  13. ____ مقال عبارة عن تمهيدة . ننتظر الملحقات ، مؤكد أن الدكتور عبد الحي زلوم سيشرح ’’ هشاشة ’’ كيان .. لحم أكتافه من خيرات العرب و كرم الضيافة .. ضيافة تحولت إلى مكوث يتكاثر .

  14. د زلوم امدك الله بالصحه والعافيه…..اين اهل فلسطين من المعركه….اظن ان بريطانيا منعت السلاح عن اهل فلسطين وكان من بمسك معه رصاصه ….يعدم…..جد ي بدوي من جنوب فلسطين ذهب لمصر يشتري سلاحا كل ما حصله مسدس يطلق رصاصات منيره… وبنادق صيد وبنادق غير صالحه….بعد عام١٩٤٨ لم يسمح للفسلطيني ان يحارب ……الا لفتره بسيطه حيث طرد العمل الفدائي من الاردن …..ثم طرد من لبنان….وحتى اليوم لا يستطيع الفلسطيني ان يطلق رصاصةواحده من الارض العربيه نحو اسرائيل…..لا من لبنان او مصر او سوريه او الاردن ……..وهو محاصر في غزه من اسرائيل ومصر ….صنع صواريخ وطائرات مسيره ويحارب…..ورغم غلق الحدود امامه ليحارب…ً.فهو يحارب بشتى السبل…..في تاريخ القضيه الفلسطينيه كان الفلسطيني يحارب عدوا ظاهرا هو اسرائيل…….ولم يعرف ان اعدائه كثرامريكاوالصهيونيه بريطانيا وفرنسا…وو ….العرب المتصهينين…….كان الله في عونه

  15. تحضرني عباره مؤثره علقت في ذهني من احد مقالات الدكتور عبد الحي زلوم التي اتابعها بشغف عندما ذكر له احد الموظفين الانجليز في احدى الشركات النفطيه العربيه بان بامكانه احتلال اي دوله عربيه بجيش متكون من عشرة عاهرات شقراءات فقط . هذه هي الحقيقه المره للاسف.

  16. عشية حرب حزيران 1967 كان كبار قادة الجيش المصري الذي كان كل الامل معقودا عليهم منصرفين في حفل في منزل احدى الفنانات وفي الصباح عندما افاقوا من سكرتهم كان كل شئ منتهيا تقريبا في سوح الحرب. ثم العقيده القتاليه للجيش الاسرائيلي كان دائما هو تهديد الراس مباشرة اي تهديد الحاكم الاوحد الماسك للسلطه . ففي حرب 1967 بعد ان امنت القوات الاسرائيليه السيطره الجويه الكامله على الاجواء العربيه اعطت الانطباع بات الطريق صار سالكا لها للوصول الى كل من القاهره ودمشق واسقاط الحكم فيهما وهذا ما اصاب القيادتين بالهلع والالحاح على السوفييت لايقاف القتال.

  17. انشاء الله كله ذهب الى الزوال و نبدأ صفحه جديده في المستقبل خاليه من الزور و مكتوبه في دم الاشراف

  18. في الوقت الدي كان فيه موشي ديان و غيره ينشر الخوف ويدعو للتعبءة متباكيا على جميع الامم ضد العرب كان ** القادة** العرب ينشرون الخطب الحماسية ويروجون للانتصار و رمي العدو في البحر .
    اخاف أن نكون لازلنا على نفس النهج

  19. ان حكام العرب معينون من بريطانيا والصهيونيه. ومن لا يعمل باوامرهم يعملو للاطاحه به. وان الحروب العربيه كلها تسليم من العرب للصهاينه كما هم يفعلون الان بتسليم القدس لليهود من غير معارضه بل وبترحيب والتاهيل بمن قال ان القدس يهوديه وحتى ان وصل الامر بهم لان يروجو بان القدس ليس مسجدا اسلاميا وليس له اهميه ولماذا يحاربون لاجله وما الفلسطينيين اللا شتات رومان وشحاذون. والمروجون لهذا الكلام ينالون باعجاب السلطات في تلك البلاد ومن يقول فيها ان القدس اسلاميه ويجب الحرب لاجلها يقبع في السجن او ايقتل كما حصل للبعض لانه قال هذا. وهذه هي حقيقه حكام العرب. في عصرنا هذا. حكام على شعوبهم خدامون لاعداءهم.

  20. لاباس يادكتور حكماء اليهود يخططون ويعملون منذ اكثر من الفين سنه لاعادة بناء الهيكل الذي دمره الرومان وفي هذا المسعى سيطروا على ساسة وملوك العالم من خلال المال والنساء ثم في العصر الحديث اضافوا للمال والجنس الاعلام والثقافه والفنون والعلوم والادب اي انهم توغلوا في كل مناحي الحياة في المجتمعات التي عاشوا فيها وبرز منهم علماء ومفكرين وسياسيين افذاذ لكنهم في خضم كل هذا لم ينسوا حلمهم الاسمى باعادة بناء الهيكل والسيطره على العالم . اين نحن من كل هذا.؟

  21. جيوش بهيكلة استعمارية فالبطولات للقيادات فردية والتضحيات للجنود جماعية من استشهاد واصابات واسر
    هي نفس الجيوش الان
    التي تنزل الميادين لتنتصر على الشعب وتنتزع منه الكرامة وتذهب بعيدا لتنتصر في جبهات غير جبهاتنا وبعيدة على اعداء غير اعدائنا فهكذا يريد الممول والمستعمر
    الحل في الجيش
    والحل في استقلال الجيش
    الحل في تصنيع الجيش
    الحل في ارادة الجيش
    ولا يستطيع اي مدني صاحب ربطة عنق او قلم مهما علا شأنه ان يؤثر في الجيش
    فالجيش حياة خاصة وظروف خاصة وقادته هم الخاصة
    ——————
    حركة نمو المقاومة فضحت الجيوش

  22. قرأت هذه الأرقام في كتاب “العرب و اليهود في فلسطين من ١٩١٨ الى ١٩٤٨” و الكاتب الإسرائيلي يصف الوضع كالتالي : لم يكن هناك اي شك بأن اليهود سينتصرون لأن العرب كانوا اقل منهم عدداً و يا للمفارقات و كذلك التشتت القيادي العربي و التسليح كذلك . الجيش الأردني دخل مناطق فلسطينية سادة لم يكن فيها مستعمرات يهودية. المعارك الوحيدة جرت حوالي القدس. الجيش العراقي دخل الي مناطق طول كرم و قلقيليه و لم يكن هناك مستعمرات يهودية و لم تجري بينه و بين اليهود اي معارك فعلية و مقولة “ماكو أوامر” مشهورة. نظرة على الخارطة سنة ١٩٤٩ تدل على ان اليهود إحتلوا ما كان نصيبهم حسب قرار الامم المتحدة كلياً و بلإضافة الى ذلك اجزاء كبيرة من المنطقة العربية حسب قرار التقسيم. الجيش العراقي و الجيش المصري و كذلك السوري لم يحاربوا للأسف.

  23. اوافق الكاتب المحترم في معظم ما قاله و اختلف معه في بعض النقاط:
    اولا: ان كل الجيوش العربية السورية و المصرية و الاردنية و العراقية و جيش الانقاذ دخلت فقط الى المناطق المخصصة للدولة العربية في قرار التقسيم. و عندما سئل النقراشي باشا عن استعدادات الجيش المصري للتدخل قال انها مسألة استعراضية بمعنى انهم لم يدخلو لتغيير ما هو مقرر سلفا. اي ان اقصى ما كان متوقعا من الحرب هو التقسيم.
    ثانيا: ان سبب الهزيمة الكبرى للجيشين السوري الذي فقد كل الاراضي التي دخلها مع بعض اراضيه و المصري الذي فقد ثلثي الاراضي التي دخلها هو عدم جاهزية الجيشين و عدم كفائتهما وهي مسألة مزمنة استمرت حتى اليوم لان الانظمة كانت تخشاها منذ تمرد احمد عرابي الى ان استولت هذه الجيوش على الحكم و فسدت بانشغالها بالسياسة و الاقتصاد.
    ثالثا: لعل احد اسباب نجاح الجيش الاردني بالاحتفاظ بالاراضي المخصصة له هو القيادة البريطانية قبل الحرب و اثناء الحرب. و استمر الجيش الاردني يعمل بحرفية لانه اداةللقيادة السياسية يعمل تحتها و ليس فوقها
    رابعا: القوات اليمنية و السعودية كانت رمزية جدا بعدة مئات تحت القيادة المصرية و لم تدخل في مواجهات تذكر.
    خامسا: لم تعترف الدول العربية بحكومة عموم فلسطين و لم تساعد بانشاء اي ادارة فلسطينية لما تبقى منها..اي انها ليست فقط موافقة على التقسيم و عملت من اجله بل انها انكرت على الفلسطينيين حقهم باعلان دولتهم على ارضهم

  24. وصف حرب وانتصار اكتوبر 1973 بالمسرحية .. هو موقف شحصي من الكاتب يفتقد للموضوعية واحترام عقل القارء

  25. المزيد استاذ زلوم ؟؟؟؟؟؟ وحقا الكلمة أشد من حد السيف ؟؟؟ وهاهي سهام أحرفها تنير الطريق الى الأجيال في خضّم بحر الفوضى الخلاقّة وحرب مصالحها (فخار بيكسربعضه) اللجي ومياهه المسمّمه وتحبط دفين اهدافها وزادها من العديد واللهيب بعد كشرّت عن انيابها “وهل من مزيد” ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ زرعوا وتكسرت ضروسنا ونزرع لعلى وعسى من بعدنا الأجيال تنهض؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ وصدق الأمي الأمين خاتم الأنبياء والمرسلين “لاتزال طائفة من امتي على الدين ظاهرين لعدوهم قاهرين لايضرهم من خالفهم إلا ما اصابهم لأواء حتى يأتيهم أمر الله وهم كذلك ” قالوا يارسول الله وأين هم قال ببيت المقدس وأكناف بيت المقدس”؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟وهذا كرم وشرف حباه الله لايضاهيه وطن بديل ولا خزائن ومليارات وثروات من رهنوا انفسهم ومقدرات وثروات شعوبهم حفاظا على عروشهم التي بنيت على مذبح سايكس بيكو؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟وبعد الأخذ بالأسباب وعد الله حق “ان تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم”

  26. تاسيس الكيان في فلسطين كان بدعم واسرار كل الدول العظمي والغرب ، ودول الجوار لم يكن في وسعهم التصدي لهذه القوي الفائقه علي قدراتهم !
    فمن العيب التقليل والاستهزاء من شأن الذين حاولوا للتصدي لهذا الكم من التحدي الدولي ، وضحوا باولادهم وضحوا بما كانوا يملكون !

  27. الغرور و الاستهانة بالعدو ها سبب خسارة الحرب الحقيقية وهما ايضا وساءل تحويل الهزيمة إلى نصر

  28. هذا التاريخ قد هلك بحثا وكتابة وصدرت عنه مئات الكتب والمؤلفات والدراسات حتي بات يحفظ عن ظهر قلب . ولم تعد القراءة عنه تقدم مفاجأت اومعلومات للمواطن العربي الذي يحتاج في هذة المرحلة الي كتابات تتابع وتلاحق المتغيرات وتفسر مايحدث من حولنا من صراعات سياسية حديثة ومتعددة الاساليب

  29. لقد فشل العديد من القاده العرب في القرن الماضي بقيادة بلادهم إلي مصاف الدول المتقدمة رغم وجود كل الثروات الطبيعيه والبشرية والموقع الجغرافي المتميز..كان قرنا مليئا بالغيوم الداكنه والعواصف الرعديه!!!لكنها غيوم كاذبه لم تمطر خيرا لإحياء الأرض العربيه بالتنميه زراعيا وحضاريا وتطور صناعي كما فعلت دول أخري كالهند والصين وماليزيا…والسبب الرئيس لهذا التخلف هو أن القرار يأتي من الخارج ولما فيه مصلحة إسرائيل أولا وأخيرا…
    إن تفتيت العالم العربي تم بفعل عوامل داخليه ناتجه عن هشاشة مجتمعاتنا العربيه اضافه لعدم وجود الإنتماء الحقيقي لاوطاننا نتيجة الانانيه والمصالح الضيقه الخاصه والولاء لشيخ القبيله والعصبيات..لهذا فإن انفراط عقد عالمنا العربي جاء نتيجة عوامل داخليه وخارجيه وغياب مشاركة مؤسسات الدولة عن المشاركه بالقرارات المصيريه…
    لقد تحول العالم العربي بأسره إلي حديقه خلفية أو بنك احتياطي يستخدمه الغرب الاستعماري مثلما فعل سايكس بيكو وبلفور حيث أنهم اعطوااليهود مما هو ليس ملكا لهم وستظل الدول الغربيه تتلاعب بمصيرنا ومستقبلنا طالما نؤمن أنهم أصدقاء لنا وهم أعداء حقيقيين
    تحياتي وتقديري ومحبتي لدكتورنا الفاضل عبد الحي زلوم مع الدعاء له بالصحة والعافيه وطولة العمر يارب

  30. ____ كل هذه ’’ المسرحيات ’’ .. تمخضت ’’ دولة ’’ لا تتمتع بالشرعية الدولية . بل مجمع الهاملين .

  31. العراق شارك بثقل كبير واكبر المقابر للجنود العراقين في جنين وعكا ويافا وبأمكانك العودة تلى اليوتوب فقد اكتب مقابر شهداء عروبة فلسطين ستشاهد اسماء الجنود العراقيين واسماء مدنهم و كتائبهم وغرقهم وكان الجيش العراقي يحرر الأرض ويسلمها للقوات الأردنية التي بدورها تسلمها للعصابات الصهيونية ويعتبر اللواء عبدالكريم قاسم الذي قاتل في جنين وكفر قاسم من ابطال الحرب الذي لقن الصهاينة دروس قاسية بأمكانك البحث عن دور عبد الكريم قاسم في حرب فلسطين ويمكن القول ان النظام الأردني والسعودي سبب ضياع فلسطين ..

  32. العراق شارك بثقل كبير واكبر المقابر للجنود العراقين في جنين وعكا ويافا وبأمكانك العودة تلى اليوتوب فقد اكتب مقابر شهداء عروبة فلسطين ستشاهد اسماء الجنود العراقيين واسماء مدنهم و كتائبهم وغرقهم وكان الجيش العراقي يحرر الأرض ويسلمها للقوات الأردنية التي بدورها تسلمها للعصابات الصهيونية ويعتبر اللواء عبدالكريم قاسم الذي قاتل في جنين وكفر قاسم من ابطال الحرب الذي لقن الصهاينة دروس قاسية بأمكانك البحث عن دور عبد الكريم قاسم في حرب فلسطين ويمكن القول ان النظام الأردني والسعودي سبب ضياع فلسطين .

  33. اليهود (الحركه الصهيونيه ) عبقريه في التكتيك غباء في الاستراتيجيا . اختاروا التوقيت الصحيح لبناء دولتهم في المكان الخطأ .منطقة تلفظ ولو بعد حين اي جسم غريب عنها شرعيته القوة فقط ( الفرنجه .التتار) و .الاستعمار الحديث ..فرنسا بريطانيا . ايطاليا .
    سبب هزائمنا فروقات واضحه في كفاءه القيادات مابيننا وبينهم .في تلك الايام لديهم قيادات تعرف واعدت اعداد جيد .وقيادات عربيه شبه اميه مشغولة بالصراع على السلطه والمال والاستمتاع بما حازت .واعني حرو ب 1948 . 1956 . 1967 .
    اليوم دولة الكيان قادره على التدمير . قوى المقاومه العربيه والاسلاميه قادره على التحرير بعد ان اختلفت المعطيات بشكل كبير وصار كيانهم على المحك وفي خطر وجودي حقيقي بكل ما في الكلمه من معنى .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here