كامل المعمري: بعد اسبوع من المشاورات غير معلنة بين الرياض وصنعاء يستأنف الحوثيون هجماتهم على العمق السعودي فما الذي حدث؟  

‏‪

كامل المعمري

استئناف الهجمات على العمق السعودي بعد، اسبوع من توقفها تزامن، مع تصريحات شديدة اللهجة للناطق الرسمي باسم انصار الله الاستاذ محمد عبدالسلام الذي قال في تغريده له “بأن  رد الشعب اليمني لن يتوقف إلا بوقف العدوان الأمريكي السعودي ورفع الحصار، وما عدى ذلك خيالات في عقول المتوهمين، واضاف عبدالسلام نشد على القوات المسلحة بجميع تشكيلاتها تعزيز  ضرباتها الدفاعية المشروعة وبكل الوسائل المتاحة والممكنة.” فيما اكد الناطق العسكري باسم الحوثيين العميد يحيى سريع بأن العمليات الهجومية على العمق السعودي ستأخذ منحى تصاعدي وان دائرة الاستهداف ستتوسع بالشكل الذي لايتوقعه النظام السعودي طالما، استمر، في عدوانه وحصاره على حد قوله.

خلال الاسبوع الماضي لم يشن الحوثيين اي هجمات في العمق السعودي كذلك التحالف السعودي الاماراتي لم يشن اية غارات جوية وهذه مؤشرات دفعت، الكثيرين للتساؤل، عما، اذا كان هناك مفاوضات غير، معلنة بين الرياض وصنعاء.

وفقا لمصدر دبلوماسي اكد لي، بأن مسؤول سعودي قام بالتواصل مع انصار الله لبحث مسأله وقف الهجمات في العمق السعودي مقابل توقف الغارات الجوية غير ان الحوثيين رفضوا التعاطي مع المسؤول السعودي بسبب نقض السعودية لاتفاق ظهران الجنوب عام 2016 ولذلك لم تعد السعودية محل ثقة بالنسبة للحوثيين وهو ما استدعى الجانب السعودي للتواصل مع الكويت التي تحظى باحترام كبير لدى اليمنيين عموما.كي تقوم بدور الوساطة بينهم وبين الحوثيين الذين بدورهم تقدموا بعدة مطالب للوسيط الكويتي من بينها وقف الغارات الجوية وانهاء الحرب وفك الحصار عن الموانئ والمطارات مقابل وقف الهجمات على الجانب السعودي واعطوا مهلة مدتها اسبوع للنظام السعودي الذي وافق على ايقاف، الغارات الجوية فقط .

ووفقا للمصدر فان الحوثيون يطالبون بحلول شاملة تنهي الحرب على اليمن وليس حلولا مجزأه وبالتالي استأنف الحوثيون هجماتهم على العمق السعودي مهددين بتوسيع بنك الاهداف وبضربات ستكون اشد، ايلاما للنظام السعودي في حال استمر في عدوانه وحصاره للشعب اليمني كما يقولون وبالتزامن مع ذلك شهدت العاصمة صنعاء وغيرها من مدن اليمن عدة غارات نفذها، التحالف على مناطق متعددة.

هذه التطورات المتسارعة في مسار الحرب اليمنية السعودية تؤكد، بأن النظام السعودي لم يعد، له اليد، الطولا فيها سيما بعد، اعلان الامارات تغيير موقفها وسحب قواتها من مناطق شمال اليمن هذا من جهة ومن جهة اخرى انعدام الثقة بالتحالف السعودي، الاماراتي من قبل القوات اليمنية الموالية له في عدة جبهات في الجوف ومارب والبيضاء وتعز، وغيرها سيما بعد تلك الغارات المتعمدة التي تقدر بالعشرات طوال هذه الحرب والتي استهدفت معسكرات وتجمعات لقوات موالية للتحالف في حين كانت السعودية والامارات تبرر بأن تلك الضربات كانت، عن طريق الخطأ.

وليس هذا فحسب بل عملت، دول، التحالف على اقصاء وكيل الاتهامات لتلك القوات وتشكيل مليشيات موازية تعمل خارج اطار الشرعية ووصل الامر الى المواجهات المسلحة بين هذه المليشا والقوات المحسوبة على، الشرعية في تعز، وعدن .

هذا ناهيك عن انكشاف الوجه الحقيقي، للتحالف السعودي الاماراتي الذي، بهدف الى احتلال اليمن وجزره وموانئه وليس اعادة الشرعية.

كل ذلك جعل السعودية في وضع حرج للغاية اذ لم يعد بمقدورها تصحيح تلك الاخطاء واستعادة زمام المعركة بهدف الضغط على الحوثيين الذين اصبحو في الموقف الاقوى وباتوا يهددون المنشأت الحيوية في العمق السعودي.

اجمالا اصبحت السعودية في حاجة ماسة للخروج من المستنقع اليمني الذي كلفها وسيكلفها الكثير من الاستنزاف ناهيك عن توغل الحوثيين في الحد الجنوبي وهذا ماتخشاه السعودية كثيرا خصوصا ان نجران وعسير وجيزان اراض يمنية غير ان النظام السعودي يبدو مجبرا على استمرار هذه الحرب بأوامر امريكية واسرائيلية..وهي حرب لن تحقق اي انتصار للسعودية بقدر اغراقها واستنزافها بشكل اكبر فهل يستطيع النظام السعودي اتخاذ قرار شجاع في وقف هذه الحرب التي ارتدت الى عمق المملكة.

[email protected]

كاتب واعلامي يمني

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. القدرات العسكرية اليمنية هي من ستجبر السعودية الجلوس علي طاوله الحوار وطلب ايقاف الهجمات على منشأتها الاقتصادية
    وعليها ان تدفع التعويضات عن كل ما دمرته باليمن طوال خمسه اعوام وهذا لن يكفي

  2. الحوثيون سيرغمون السعودية بالجلوس على الطاولة وتنفيذ شروطهم والتعويض عن كل ما دمرته في اليمن
    مالم فان مقدرات السعودية الاقتصادية في مرمى صواريخ الحوثيين

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here