كابيللو: رونالدو أيقظ لاعبي يوفنتوس وترك أثارا إيجابية في الفريق وميسي هو العبقري الوحيد في ملاعب كرة القدم وليس فينيسيوس جونيور

موناكو ـ (د ب أ)- حذر المدرب الإيطالي الشهير فابيو كابيللو فريق أتلتيكو مدريد من التأثير الإيجابي الذي تركه البرتغالي كريستيانو رونالدو على فريق يوفنتوس الإيطالي وذلك قبل المواجهة المرتقبة بين الفريقين بعد غد الأربعاء في ذهاب الدور الثاني (دور الستة عشر) لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

وقال كابيللو للصحفيين اليوم الاثنين قبل حضوره حفل جوائز “لوريوس” بموناكو إن رونالدو “أيقظ باقي لاعبي يوفنتوس” منذ انتقاله لصفوف الفريق الإيطالي قبل بداية الموسم الحالي قادما من ريال مدريد الإسباني.

وأوضح كابيللو أن وجود اللاعب في صفوف يوفنتوس أثار الحماس والنشاط في صفوف يوفنتوس عما كان عليه الفريق قبل انتقال النجم البرتغالي.

وأعرب كابيللو عن توقعاته بأن تكون المواجهة بين يوفنتوس وأتلتيكو في غاية القوة موضحا : “ستكون مواجهة مثيرة لأن يوفنتوس استعاد دفاعه القوي خاصة جورجيو كيليني كما أن الأرجنتيني دييجو سيميوني المدير الفني لأتلتيكو مدريد يستطيع أن يخرج من اللاعبين أفضل ما لديهم رغم أن أتلتيكو ليس في أعلى مستوياته”.

وأشار كابيللو المدير الفني الأسبق لريال مدريد الإسباني : “أتلتيكو يكون أكثر خطورة عندما يلعب بنظام الهجمات المرتدة”.

كما أشاد كابيللو بالفرنسي أنطوان جريزمان مهاجم أتلتيكو، وقال : “جريزمان مهاجم رائع وذكي ويمتلك إمكانيات عديدة ويتسم بالخطورة الفائقة والنشاط والاجتهاد والقدرة على تسجيل الكثير من الأهداف وهو ليس أمرا يسهل إيجاده في أي لاعب. استمراره في صفوف أتلتيكو كان أمرا جيدا له وللفريق”.

وأضاف كابيللو : “التعاقد مع رونالدو أيقظ باقي لاعبي يوفنتوس وساهم في تحسين مستوى كثيرين منهم… كانت هذه الصفقة في غاية الأهمية ليوفنتوس لأن وجود لاعب بارز مثل رونالدو يتدرب يوميا ضمن صفوف الفريق ويعتني بنفسه يمثل نموذجا لباقي لاعبي الفريق”.

ويرى كابيللو أن رونالدو “لاعب رائع ولديه إصرار كبير”. وقال كابيللو : “رونالدو لاعب ذكي واستوعب سريعا أسلوب اللعب في إيطاليا. يعرف جيدا شكل المواجهة مع أتلتيكو مدريد منذ أن كان لاعبا في الريال ، والمؤكد أن هذه المباراة تمنحه شعورا خاصا. الجماهير ما زالت تراه كما لو كان لاعبا لريال مدريد ومن ثم ستكون المواجهة مع الجماهير صعبة بالنسبة له”.

كما أكد  كابيللو أنه عندما زار البرازيل قبل ثلاثة أعوام تم اخباره بأن فينيسيوس جونيور لاعب ريال مدريد هو مستقبل الكرة البرازيلية، لكنه شدد في الوقت ذاته على أن الأرجنتيني ليونيل ميسي هداف برشلونة هو “العبقري الوحيد” على الساحة في الوقت الراهن.

وقال كابيللو قبل مشاركته في مراسم حفل لوريوس للجوائز في موناكو “كنت في البرازيل قبل ثلاثة أعوام وقد اخبروني أنه الموهبة الجديدة في البرازيل”.

وأكد المدرب السابق لريال مدريد أن فينيسيوس يتميز بـ”السرعة الفائقة” ويمتلك الموهبة، إنه يتعثر قليلا أمام المرمى لكنه يجد طريقه”.

وتابع “ميسي ليس لاعبا إنه العبقري الوحيد في كرة القدم العالمية، هو لم يفز بلقب كأس العالم لأن كرة القدم لعبة جماعية، وقد فعل كل ما بوسعه في كأس العالم لكنه لم يستطع الفوز باللقب”.

وأشاد كابيللو بتقنية حكم الفيديو المساعد “فار” وقال “التكنولوجيا أمر مهم، وكرة القدم في حاجة لها لأن الحكام من الممكن أن يفشلوا في مشاهدة واقعة بعينها والتكنولوجيا تصحح ذلك”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here