كأس الاتحاد: النجمة تبلغ قرار إعادة مباراة هلال القدس على أرض محايدة

بيروت (أ ف ب) – أعلن نادي النجمة اللبناني الإثنين تبلغه من الاتحاد الآسيوي لكرة القدم قراره إقامة مباراتيه ضد هلال القدس الفلسطيني ضمن الجولة الثالثة من مباريات المجموعة الأولى لمسابقة كأس الاتحاد على أرض محايدة، وتاليا إعادة مباراته التي كانت مقررة في الضفة الغربية المحتلة.

وغاب النجمة عن المواجهة الأولى ضد الفريق الفلسطيني، والتي كانت مقررة في الأول من نيسان/أبريل في ملعب “فيصل الحسيني” المحاذي لمدينة القدس، وذلك “التزاما بالقوانين اللبنانية التي تمنع المواطنين اللبنانيين من زيارة الأراضي المحتلة”.

وأعلن الاتحاد القاري “إحالة الأمر إلى اللجان المختصة” للبحث به.

وأوضح النادي اللبناني أنه تلقى صباح اليوم كتابا موجها من الاتحاد القاري الى اللبناني، يتضمن قرارا بإعادة جدولة المباراتين وإقامتهما على أرض محايدة، في الثالث من نيسان/أبريل والسادس منه.

وأورد النادي النبيذي في بيان على صفحته على موقع فيسبوك “ستعقد إدارة نادي النجمة اجتماعا استثنائيا اليوم (الاثنين) برئاسة رئيس النادي أسعد صقال لتحديد الخيارات ومكان إقامة المباراة بعد أن ترك الاتحاد الآسيوي لنادي النجمة حرية اختيار الارض المحايدة بالتنسيق والتشاور مع ناي هلال القدس الفلسطيني”.

وشكرت الإدارة “كل من تضامن معها في هذه الخطوة المحقة مؤكدة وقوفها الدائم إلى جانب القضية الفلسطينية في مواجهة أي تطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي”.

وأوقعت قرعة المسابقة هلال القدس في المجموعة الأولى مع الوحدات الأردني والنجمة والجيش السوري. وأثيرت مسألة خوض الفريق الفلسطيني مباراتيه مع النجمة والجيش على أرضه، نظرا لأن لبنان وسوريا لا يزالان رسميا في حالة حرب مع إسرائيل، وتاليا يحظر على مواطنيهما دخول الأراضي المحتلة وعبور نقاط سيطرة إسرائيلية.

وكان هلال القدس أعلن سابقا تمسكه بحقه بخوض المباريات المحتسبة “بيتية” على أرضه على رغم الإشكالية بشأنهما.

وخاض الهلال مباراته البيتية مع نادي الوحدات الاردني وخسرها (6-2) فيما تعادل مع الجيش السوري (1-1) في مباراة الذهاب التي أقيمت في البحرين (تعتبر على أرض النادي السوري)، وهو ما وضعه ثالثا في ترتيب المجموعة الأولى.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here