قيس سعيّد يرسم استراتيجيته الوطنية بعد مائة يوم في قصر قرطاج

 

 

فوزي بن يونس بن حديد

رسم السيد قيس سعيد رئيس الجمهورية التونسية استراتيجية وطنية أعتقد أنها محكمة في 100 يوم من رئاسته، في حديث مع قناة الوطنية كان قد وعد به جمهورَه قبل الانتخابات الرئاسية الأخيرة عندما أعلن في المناظرة التي جرت بينه وبين السيد نبيل القروي، أنه إذا اُنتخب رئيسا فإنه سيكون حاضرا في استديوهات قناة الوطنية وهو ما حصل فعلا، وكان الرئيس رجلا براجماتيا منحته الكاريزما جاذبية خاصة عند الشباب التونسي، وعند الشعب عامة، تحدّث بكل ثقة وعمق وروحانية، ولم يكن مرتبكا ولا خائفا ولا متردّدا، يستشهد بآيات من القرآن الكريم، ويردّد ما كان مقتنعا به وما عاهد نفسه به وما وعد به شعبه، وسيستمر في طريقه وسبيله، لا يهابُ الموت ولا يحبّ الكراسي والقصور بل يحبّ الشعب التونسي المحروم من حقوقه والمهدورة كرامته، تحسّ من خلال صراحته وجرأته أنه مخلص في عمله، يعمل بصمت ولا يجب البهرجة والصخب الإعلامي ولا يلتفت إلى التعليقات الساخرة والمربكة التي تسعى إلى خلخلة الوضع الأمني في البلاد أو تعكير صفو المشهد المؤسّساتي بل كان واثقا مما يقول، ويتحمل مسؤولية ما يصرح به، ويأمل أن يحقق المستحيل من خلال عمله كرئيس ويمارس حقه الدستوري والقانوني ويعتبر ذلك حقا من حقوقه، فالرجل جادّ في عمله ويعتبر نفسه رجل دولة يعمل في مؤسسة مهمة سوف يحاسب أمام الله وأمام الشعب التونسي.

ومن خلال اللقاء الذي دام ساعة ونصفا وحاول المذيعان استدراجه إلى مواضيع حسّاسة كالأمن وانتشار الجريمة واستقباله أبناء الإرهابيين في قصر قرطاج، والوضع في ليبيا وتشكيل الحكومة وزيارته المرتقبة للجزائر، واستقباله الرئيسي التركي طيب رجب أردوغان في زيارة غير معلنة فكان الرد بلغة فصيحة يغلب عليها الشعور بالاطمئنان بأن تونس بخير وتمارس دبلوماسيتها بكل جدارة حتى أضحت خلال المائة الأولى وجهة للدبلوماسيين العرب والعجم،  الراغبين في التعاون مع تونس الجديدة، وفتح قنوات كبيرة من أجل ترسيخ الاستثمار والنهوض بالاقتصاد، والعمل من أجل تونس ولا شيء غير ذلك، وطلب من السفراء أن يكون لهم دور فعّال في تمثيل تونس الجديدة من حيث ترسيخ العلاقات مع الدول الكبرى والصغيرة وإحداث نقلة نوعية في العلاقات الاقتصادية والاستثمارية بين تونس وهذه الدول، وحلحلة الوضع الاقتصادي وإخراجه من وضعه الراهن إلى أفق جديد ومتغير حتى إنه بيّن للشعب التونسي ما يريد أن يفعله ويفكّر فيه كإنشاء مدينة صحية متكاملة في القيروان عاصمة الأغالبة تكون وجهة لجميع التونسيين في الجنوب المهمش والمحروم من الخدمات الأساسية الصحية ومحاولة تعميمها في الولايات التي عانت كثيرا من التهميش، ومحاولة تقديم مشاريع جديدة في البرلمان التونسي كإصلاح التعليم وهيكلة قطاعات الصحة والضمان الاجتماعي بما يكفل للتونسيين حقوقهم المشروعة والتامّة ويمنحهم الاستقرار، كما شدد على أن الأمن العام مهمّة العسكريين والأمنيين الأبطال الذين ما فتؤوا يواجهون الجريمة بكافة أنواعها لتحقيق الاستقرار الأمني وعدم السماح لأي كان أن يربك المشهد الأمني.

ولعل ما شد انتباه العالم في هذا الحوار وقد بدأ به، حقيقة صفقة القرن التي هزت الشعوب في العالم، وظل يردد أن التطبيع مع إسرائيل خيانة عظمى وأن الشعب الفلسطيني شعب جبّار سوف يحرر أرضه المغتصبة مهما طال الزمان، وستظل القدس الشرقية والغربية عاصمة أبدية لفلسطين، وما صفقة القرن إلا فقاعات صابون سرعان ما تضمحلّ عند مجابهتها بأبسط الوسائل، وعلى هذا تبقى تونس على مسارها المعهود رغم التحولات والضغوطات والتهديدات، لأن الشعب التونسي شعب يرفض أي نوع من الاستعمار والاستغلال ويستهجن ما تفعله إسرائيل وأمريكا بالشعب الفلسطيني الحر، وبيّن الرئيس قيس سعيّد أن تونس تسعى لإقامة علاقات واسعة مع جميع البلدان، ولا تصطدم مع أي كان وتتضامن كليا مع الشعوب الحرة ضد أي نوع من أنوع الاعتداء.

لقد رسم الرئيس التونسي في حواره مع قناة الوطنية، الخطوط العريضة التي سيسير عليها، وأولها تشكيل الحكومة التونسية في أقرب وقت ممكن وتحميل البرلمان المسؤولية التاريخية في قبولها أو رفضها، والاستعداد التام لحل البرلمان وإجراء انتخابات جديدة إذا لم يتم الاتفاق وهو ما لا يرغب فيه الرئيس ولكن إذا اضطر إلى ذلك فلا سبيل إلا إليه حسب الدستور والقانون الانتخابي، وأكد أن المؤسسات الثلاث، الرئاسة والبرلمان والحكومة لا بد أن تكون متماسكة ومنسجمة وتعمل معا في إطار من الاحترام والتعاون بعيدا عن أي تجاذبات سياسية وأن اختياره السيد إلياس الفخفاخ لرئاسة الحكومة لم يكن اعتباطيا ولا مزاجيا ولا تحت ضغوطات من أي جهة كانت بل كان ذلك عن قناعة تامّة بعد أن اختار الأحزاب هذه الشخصيات لرئاسة الحكومة ومن ثم فإنه جادّ لحل المشكلة الآنيّة في تونس وما يعانيه الشعب من عوز وفقر وبطالة وتهميش وغيرها من هذه المسائل.

كاتب تونسي

abuadam-ajim4135@hotmail.com

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here