قيادي حوثي لغريفيث: سنواصل ضرب عمق السعودية حتى توقف هجومها

 

 

مأرب (اليمن) / علي عويضة / الأناضول: قال قيادي حوثي رفيع، الأربعاء، إن جماعته ستواصل ضرب عمق السعودية حتى توقف هجومها.

جاء ذلك خلال لقاء المبعوث الأممي مارتن غريفيث، رئيس ما يسمى “المجلس السياسي الأعلى”، التابع للحوثيين مهدي المشاط، بالعاصمة اليمنية صنعاء، بحسب وكالة الأنباء التابعة للجماعة.

وأعرب المشاط، عن أمله أن “يتم استغلال الأجواء في المنطقة لتحقيق السلام في اليمن، وأن هناك فرصة لتحقيق ذلك”.

وأضاف أنه طالما استمرت عمليات التحالف العربي، سنستخدم كل متاح لضرب السعودية في عمقها، حتى إجبارها على وقف هجومها.

ولفت القيادي الحوثي إلى “أن الحملات والتصرفات التي تصدر من الطرف الآخر (السعودية والقوات الحكومية)، تؤكد أنه لا يريد السلام”.

ولم يصدر على الفور رد من الرياض حول ما ورد في تصريح القيادي الحوثي.

وغادر المبعوث الأممي العاصمة اليمنية صنعاء، بعد زيارة استمرت يوما واحدا، التقى خلالها قيادات حوثية لإحياء عملية السلام، وبحث اتفاق ستوكهولم.

ومؤخرا، كثفت الجماعة هجماتها بالطائرات المسيرة والصواريخ المتوسطة المدى على أهداف سعودية، لا سيما مطاري جازان وأبها.

ومنذ سبتمبر/ أيلول 2014، يسيطر الحوثيون على صنعاء، قبل أن تتوسع هيمنتهم لتشمل محافظات عدة.

ومنذ مارس/ آذار 2015، يدعم تحالف عسكري عربي، تقوده الجارة السعودية، القوات الحكومية في مواجهة الجماعة، في حرب خلفت أزمة إنسانية حادة هي الأسوأ في العالم، بحسب الأمم المتحدة.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. معاكم كل الحق ، انتم تدافعون عن بلادكم ضد العدوان .
    وهذا العدو كحلفائه لا يفهم إلا لغة القوه .
    اللهم بارك في العقول والايادي الطاهره ، التي قلبت المعادله ، وأربكت الحسابات ، ولقنت الغزاة المعتدين درساً لن ينسوه !.
    النصر بإذن الله للمظلومين المحتسبين الصابرين !.
    وعد الله الذي لا يخلف الميعاد .

  2. قيادي حوثي لغريفيث: سنواصل ضرب عمق السعودية حتى توقف هجومها
    ……
    أي هجوم يا أخي؟

    هو قال حتى توقف السعودية حربها وعدوانها على شعبنا وعلى باادنا…والفرق واضح..

  3. اضرب كقسوة الجرح المقهور في المرجل
    ‏أطلق نبضك البتار..و احعل حاجز الذل دخانا
    ‏ان الموت لديك قيام
    ‏ان النار من مقلتيك..نشيد سلام

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here