قيادية اسلامية مغربية تهاجم على قناة فرنسية زملاءها في “العدالة والتنمية” بعد اقصاءها من مصبها بالبرلمان بسبب صورها بباريس وتدعو الى اخراج البلاد من “حالة الانتظار” وترحب بفتح نقاش في المساواة في الارث اقتضاء بالتجربة التونسية (فيديو)

 الرباط – “رأي اليوم” – نبيل بكاني:

هاجمت القيادية في حزب العدالة والتنمية المغربي، آمنة ماء العينين، زملاءها في الحزب بعد اقصاءها من التشكيلة الهيكلة الجديدة التي صوتت عليها الأمانة العامة للحزب، بسبب صورها بدون حجاب في العاصمة الفرنسية باريس.

وقالت القيادية المعفاة من منصب النائب السابع لرئيس مجلس النواب، على قناة “فرانس 24″، انها ترفض تقدير من يسعى الى قراءة النوايا الانتخابية للكتلة النيابية لحزب العدالة والتنمية والتعليق على قرارها اقصاء ماء العينين من منصبها، بشكل متحايل عليه.

واتهمت المتحدثة جهات لم تسمها داخل الحزب، بالتحامل عليها، مستدلة على ذلك بما قالت انها “الكثير من الوقائع تدل على أن هناك رائحة تحامل، وتصفية حسابات”، مضيفة أن حزب العدالة والتنمية ليس فيه ملائكة.

وقالت القيادية الاسلامية أن تصريحات بعض قيادات الحزب للتعليق على قضيتها يتسم بـ”النذالة”، داعية في ذات الوقت إخراج البلاد مما وصفته بـ”حالة الانتظار” بمبادرة سياسية حقيقية، لكسب الوقت المتبقي قبل الانتخابات، من أجل تحقيق تنمية سياسية، واقتصادية، واجتماعية.

وأعلنت المتحدثة ردا على سؤال حول التجربة التونسية حول المساواة في الإرث، عن تأييدها لفتح نقاش في الموضوع، معتبرة أن “كل النقاشات التي تسير نحو المساواة مقبولة”، مؤكدة في ذات السياق  ”أتصور أن من حق الجميع أن يعبر عن منظوره للأشياء في أجواء من التدبير العقلاني، والمغرب غني بثقافاته المتعددة التي يجب استثمارها في هذا الباب”.

 وقبل ذلك، كانت النائبة بالرلمان قد ردت على اقصائها من منصبها نائبة سابعة لرئيس مجلس النواب، الذي شغلته في النصف الأول من الولاية التشريعية الجارية، وأيضا ردا على الانتقادات القاسية التي تعرضت لها في مواقع التواصل الاجتماعية، وكتبت ماء العينين في تدوينة على  “لم يسبق لي أن علقت على نتائج إعمال مساطر (قوانين) الترشيح والاختيار، غير أن خروج الكثيرين للتعليق والتحليل والبحث عن البطولات “على ظهر أمينة ماء العينين” بطريقة متكررة يدل على قلة الرّجْلة (الرجولة)، والعجز عن ممارسة أدوار البطولة في ميادينها الحقيقية: ميادين المواقف السياسية المشرفة التي ينتظرها الناس”.

Print Friendly, PDF & Email

14 تعليقات

  1. هل تقبلون المساواة في الانفاق بين الرجل والمراة ويكون اارجل غير مسوؤل عن نفقة الزوجة ولاالمهر ولا المسكن هذه المساواة الحقيقية يا منافقين

  2. كنا نتوقع أن يأتي الرد سريعا من علماء الدين في هذا البلد الغريب لكن وللاسف علماءنا يعملون وفق التعليمات ولا يستطيعون أن يتدخلوا فيما لا يعنيهم ( كل ماله علاقة بالسياسة). انهم في انتظار ما يفتى عليم من الفوق حتى يستطيعوا التدخل والرد على الناءبة المسلمة.!!!

  3. لا توجد مشكله يا أخت امنه
    اخلعي حجابك و خاطبي الناس بما تريدين و بعد ذلك ترشحي بناء على أفكارك الحقيقيه و بعيدا عن النفاق و التواري تحت غطاء الإسلام لنرى على مدى شعبيتك و على عدد الأصوات التي ستحصلين عليها و بعد ذلك اذا فزت بالانتخابات تحدثي عما تريدين من مساواه في الميراث و حريه السفور و غيرها أما ان تترشحي بناء على انك اسلاميه و بعد الفوز تنقلبي على المباديء التي انتخبت بنائا عليها فهذا ظلم الناس الذين انتخبوك

  4. ماء العينين تبحث عن الأسباب في غير موضعها وتحاول تبرير فعلتها بما كانت تتبرء منه بالأمس القريب ، لقد نسيت أن الأصوات التي حصلت عليها كانت نتيجة الصورة التي قدمت بها وجهها الأول وأما بعدما قدمت وجهها الثاني فهي أصلا لو كانت ديمقراطية كما تدعي كان عليها أن تقدم إستقالتها

  5. أن ترتدي السيدة آمنة الحجاب لما تذهب إلى فرنسا أو غير فرنسا فهذا شأنها وهي حرة في تصرفاتها. لا بل هناك كثير من النساء والرجال الذين يغيرون ا لباسهم و عداتهم. هذا التصرف عادي يهم صاحبه.
    (لكن …) أن تقول السيدة البرلمانية : الرجولة …قلة في بلادها فهذا ظلم لكل الرجال خاصة لما يقال هذا التصنيف على قناة أجنبية كا أفرانس24 المعروفة بإنقلابها لكل الصورخاصة منها صور المجتمع الإسلامي.أطلب من السيدة البرلمانية أن تكون لها الجورئة والشجاعة لتعتذر لكل المغاربة على تصنيفها كل الرجال بدون( رجولة… )في خانة واحدة.
    يجب أن تفهم السيدة المناضلة أن المغرب ليس تونس وتونس ليست المغرب (نحن نحترم إخواننا التونسيون ونكنوا لهم كل الإحترام والتقدير) لهم الحق في تشريع ما يحلو لهم ولنا في بلادنا أن نشرع ما يحلو لنا دون أ نمس بشرع الله لأن الإرث وأصول الميراث …خط أحمرلا يجب أن نتخذه هزءا.هل نحن أعلم من الله تعالى الذي شرع بقوله : **للذكر مثل حظ الأنثيين**. لست أدري لماذا يريد الناس والمراة باذات ؟ لماذا نتعلق بحقوق غير حقوق الله ؟ هل يجب أن نتجرأعلى شرع الله ليقول الغربيون أننا مجتمع ديموقراطي؟
    لست لا ملتحي ولا فقيه في الدين ولا أي شيئ من هذا القبيل.أنا مغربي ومواطن مغربي صالح لا منتمي ولا أؤمن بأي حزب. الحزب الوحيد الذي أؤمن به هو حزب الله وسنة رسوله الأكرم..

  6. يا احمد من المغرب، تقول ان الاسلام دين عدل وليس دين مساواة.
    لن اناقشك بمدى فهمك لمعنى هاتين الكلمتين، ولكن ان كان الاسلام دين عدل كما تقو، لوجب ان تكون حصة المرأة اكبر من حصة الرجل في الارث، فكما تعرف ان وضع المرأة الاقتصادي في الغالب الاعم هو اسواء من وضع الرجل في بلادنا.

  7. كبف توصف بانها نائبة إسلامية وهي لا تميز بين التشريع الإلهي والتشريع السبسي في تونس؟؟؟؟
    لا يعقل هذا
    اما ان تكون جاهلة او متسلقة او مستغلة للمكانة والمنصب
    او نائبة فعلا بكل معنى الكلمة…
    قال إسلامية قال…

  8. بعد ان ابعدوها صار لسانها اطول. اقول لها لماذا لم تتكلمي من قبل؟
    فقط الشعب لا يريد المنافقين و المنافقات في الحكومة.

  9. من اراد ان يفهم ما معنى لغة الخشب المتادولة في الخطابات السياسية فليستمع او يسمع لهده السيدة.

  10. نائبة اسلامية و ترحب بنقاش المساواة بالارث ???
    انا اقترح تسميتها بنائبة مسيلماوية فهو اقرب للصواب
    و اقرب للباسها الباريسي .

  11. مغربي
    لقد سقط القناع عنك واصبح المغاربة يعرفون حقيقة شخصيتك بعد ان تحايلت على اصواتهم الانتخابية بصفتك المدافعة عن تعاليم الدين الاسلامي في الممارسة السياسي . أما ان الى مزبلة التاريخ ان قبلتك هذه المزبلة

  12. وهل بسياسيين متلك يقولون ما لايفعلون سنحقق القفزة التي ينتظرها جميع المغاربة أنت ترشحت مع حزب لديه مرجعية إسلامية محافظة فإذا بك في باريس علمانية حلل وناقش

  13. السؤال هو لم عندما سافرت الى فرنسا الاستعماريه خلعت الحجاب وهذا يدل على النفاق وأنك غير مؤهله لان تمثلي حركه تقول عن نفسها اسلاميه ولهذا السبب ادعوا الى طردك من الحزب فورا لانك منافقه ليس الا .

  14. السلام عليكم
    الى جميع من أصيب بسخونة في رأسه
    يجب أن تعرفوا أن الاسلام دين عدل و ليس بدين مساواة. ولو كان دين مساواة لساوى الدين يعلمون والدين لا يعلمون
    و هل تنادون بالمساواة في الارث فقط ?
    مادام الارث مسألة مادية ونهدف بالمساواة فيه أن تستفيد المرأة مثل الرجل. فاننا سوف نساويك يا أختي ببائعة الرغيف و سوف نساويك في أجرتك بمنظفة المنازل و سوف نساوي الوزير بحارسه و نساوي الأب بابنه …
    هده هي المساواة و ليس في الارث فقط

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here