قوة تابعة لحكومة “الوفاق” الليبية تعلن القبض على ثلاثة قادة في تنظيم “القاعدة” مطلوبين دوليا في العاصمة طرابلس بينهم جزائري مكنى بـ(الشاوي) (صور)

طرابلس/ جهاد نصر/ الأناضول: أعلنت قوة أمنية تابعة لحكومة “الوفاق الوطني” الليبية إلقاء القبض على 3 قادة في تنظيم “القاعدة” مطلوبين دوليا في العاصمة طرابلس فجر الأربعاء.

وقالت غرفة العمليات الأمنية المشتركة مصراتة، في بيان: “في إطار مكافحة الإرهاب وملاحقة المطلوبين محليا ودوليا، نفذت القوة التابعة لغرفة العمليات الأمنية المشتركة مصراتة عملية مداهمة وقبض في حق إرهابيين مطلوبين دوليًا”.

وأضافت أنها ألقت القبض على 3 “يصنفون قادة في تنظيم القاعدة، وصادرة في حقهم مذكرات قبض من مكتب التحقيقات بمكتب النائب العام”.

وأوضحت أنهم “تسللوا للمكان” في الفترة الأخيرة، مستغلين تدهور الوضع الأمني؛ بسبب الهجوم الذي تشنه قوات شرقي ليبيا، بقيادة اللواء متقاعد خليفة حفتر، للسيطرة على طرابلس (غرب)، مقر حكومة الوفاق، المعترف بها دوليًا.

وحذرت حكومة الوفاق، في أكثر من مناسبة، من أن عمليات قوات حفتر ستتسبب في زيادة نشاط الجماعات الإرهابية، مستغلة حالة الفوضى الأمنية.

ومنذ بدء هجوم حفتر على طرابلس، في 4 أبريل/ نيسان الماضي، سقط أكثر من ألف قتيل ونحو 5 آلاف و500 جريح، وفق منظمة الصحة العالمية، في 5 يوليو/ تموز الجاري.

وقالت القوة الأمنية إن عناصرها “اشتبكت مع أحد المطلوبين، وبعد تضييق الخناق عليه تم إجباره على تسليم نفسه”.

وتابعت أنه “تم التأكيد على هوية المطلوبين، وبينهم المطلوب الرئيسي، وهو جزائري الجنسية ومكنى بـ(الشاوي)، برفقة المطلوبين الآخرين من الجنسية الليبية (لم تذكر اسميهما)”.

وأفادت بـ”مصادرة عدد من الأسلحة والقنابل اليدوية والذخائر والمستندات”.

وشددت على أن “المطلوبين على علاقة بعدد من العمليات الإرهابية داخل العاصمة طرابلس”.

ومنذ عام 2011، يعاني البلد الغني بالنفط من صراع على الشرعية والسلطة، يتركز حاليًا بين حكومة الوفاق وحفتر.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. اللهم احفظ ليبيا واحفظ شعبها الشقيق .. اللهم وحد صفوف الأشقاء في ليبيا

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here