قوات عسكرية سعودية تتحرك لأول مرة إلى خارج قصر المعاشيق الرئاسي في عدن بعد اشتباكات عنيفة ومحاولات لاقتحامه

عدن ـ وكالات: تقدمت، مساء اليوم الأربعاء، قوات سعودية إلى خارج قصر معاشيق في تطور هو الأول من نوعه.

انتشر عدد من الأطقم والمدرعات السعودية في محيط حديقة فان سيتي، فيما تتواجد قوة عسكرية داخل قصر معاشيق، لكنها هي المرة الأولى التي تخرج فيها قوات عسكرية إلى خارج قصر معاشيق؛ بحسب الموقع الإلكتروني “عدن الغد”.

وجاء خروج هذه القوات عقب اشتباكات ظهر اليوم، الأربعاء.

وسبق أن قال مصدر في قيادة قوات التحالف، اليوم الأربعاء، إن طائرات سعودية تحلق في سماء عدن، وسط اشتباكات عنيفة ومحاولات لاقتحام قصر معاشيق الرئاسي.

وأشار المصدر لصحيفة “عدن الغد” إلى أن الطائرات السعودية، بدأت في التحليق في سماء عدن لمراقبة الوضع. ودعا المصدر المواطنين لعدم الخوف، وأن الطائرات الحربية السعودية تراقب فقط التحركات حول قصر معاشيق.

واندلعت اشتباكات محدودة، صباح اليوم الأربعاء، بين مسلحين، وبين قوات حماية القصر الرئاسي في العاصمة المؤقتة عدن، جنوبي اليمن.

وأفاد مصدر في السلطة المحلية في محافظة عدن لوكالة “سبوتنيك” بأن مسلحين حاولوا، عقب تشييع جثمان قائد اللواء الأول دعم وإسناد، التابعة لقوات الحزام الأمني، منير اليافعي، اقتحام بوابة قصر معاشيق الرئاسي في حي القطيع، إلا أن جنود الحماية الرئاسية منعوهم، وأطلقوا النار عليهم.

وتأتي الاشتباكات في ظل توتر بين المجلس الانتقالي الجنوبي وقوات الحكومة الشرعية في عدن، على خلفية اتهامات أطلقها نائب رئيس المجلس، هاني بن بريك، أمس الثلاثاء، للحكومة بالتواطؤ مع جماعة أنصار الله “الحوثيين”، في استهداف معسكر الجلاء، التابع للحزام الأمني في مديرية البريقة، بصاروخ باليستي وطائرة مسيرة مفخخة، الخميس الماضي، والذي أدى إلى مقتل 36 عسكريا، بينهم قائد اللواء الأول دعم وإسناد، العميد منير المشالي اليافعي.

أعلن ابن بريك، اليوم الأربعاء، “النفير العام”، ضد قوات قصر الرئاسة اليمنية في منطقة معاشيق، بالعاصمة اليمنية المؤقتة عدن، بعد إصابة شخصين في مواجهات مسلحة، بين قوات الحماية الرئاسية ومتظاهرين محتجين، حاولوا تنفيذ اعتصام قرب المنطقة الرئاسية.

من جانبه، قال الناطق الرسمي باسم المجلس الانتقالي الجنوبي في اليمن، نزار هيثم: إن قناصة حزب الإصلاح التابع لحكومة هادي، هي من قامت بالاشتباك مع المواطنين العائدين من تشييع جثامين ضحايا عمليتي معسكر الجلاء ومركز الشرطة في عدن، الخميس الماضي، وأوقعوا عددا من الجرحى والقتلى، وما زالت الاشتباكات مستمرة.

وأضاف هيثم، في اتصال مع “سبوتنيك”: “تحركت الجماهير بطريقة سلمية اليوم الأربعاء لدفن جثامين ضحايا العمليات الإرهابية التي وقعت الخميس الماضي، وكانت تحمل مطالب محددة برحيل القيادات الشمالية من عموم محافظات الجنوب، لما تسببت فيه من عمليات إجرامية بالتواطىء مع الحوثيين والغدر بالقيادات الجنوبية”.

يأتي ذلك، تزامنا مع اندلاع اشتباكات في مدينة عدن، أثناء تشييع قتلى سقطوا قبل أيام في هجوم حوثي. وأشارت وكالة “الأناضول” إلى وجود قتلى وجرحى في اشتباكات بين قوات الحزام الأمني والحماية الرئاسية، قرب محيط قصر معاشيق الرئاسي.

Print Friendly, PDF & Email

6 تعليقات

  1. عدن الوحدة
    معركة الوعي
    الأخوة في ما يسمى الحراك الجنوبي
    تشرب من نفس الكأس ونفس المخرج السينمائي
    ومن سنة الحياة على الأرض أن للحق خدمات خفية مصدرها الباطل وأهله وأنتم لا تتعلمون من الحاضر والمستقبل ولا حتى الماضي !
    🇾🇪
    وسيبقى نبض قلبي عربيا
    تحيا الجمهورية اليمنية
    🇾🇪

  2. شر البلية ما يضجك
    …قوات شرعية… حزام امني اماراتي…حماة الجمهورية……قوات حماية سعودية…اسلحة وتوجيهات امريكية…تصريحات اسرائيلية داعمة….؟

  3. .
    — نجح المخطط البريطاني بايدي اماراتيه في خداع السعوديين والامريكيين وتم الغاء الوحده التي فرضت على الجنوب عمليا الان .
    .
    — أتمت الآمارات تأهيل الحراك الجنوبي ليستلم السلطه وانقلبت على السعوديه بلطف وعادت تقترب من حمله المظله الدوليه البريطانيه بدأ بايران وعُمان ولاحقا مع قطر . ولم يبقى بصف السعوديه من الدول الخليجيه الا البحرين المغلوبه على امرها تنتظر الفرج .
    .
    .
    .

  4. هههه أي تحالف هذا ؟
    المجلس الانتقالي الجنوبي في اليمن (الإمارات ) تهاجم القصر الجمهوري و مقر وزراء الحكومة (السعودية)
    فيقوم حزي الاصلاح و القصر (السعودية) برمي الانتقالي (الامارات) بالرصاص
    و عاش التحالف الاماراتي السعودي
    و عاش التحالف العربي !!
    انتهت اللعبة و انكشفتم عن آخركم
    اخرجوا من اليمن مطرودين صاغرين .

  5. عاصفه الحزم ودعم الشرعيه جاءت لتحرير اليمن من الانقلابيين ودعم الشرعيه والرئيس هادي 😂😂😂😂😂

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here