قوات حفتر تعلن أنها شنت ضربات جوية دقيقة على قاعدة جوية في مصراتة تسيطر عليها قوات حكومة السراج

طرابلس – أ ف ب – أعلنت قوات المشير خليفة حفتر الثلاثاء أنها شنت ضربات جوية على قاعدة جوية في مصراتة (شمال) تسيطر عليها قوات حكومة فائز السراج المعترف بها من الامم المتحدة.

وأفاد المركز الاعلامي لقوات حفتر عبر فيسبوك عن “عدد من الضربات لسلاحنا الجوي في القاعدة الجوية في مصراتة استهدفت وسائط دفاع جوي وطائرة امداد عسكرية تركية ضخمة تحمل ذخائر وطائرات مسيّرة وصواريخ متعددة الاغراض”.

وأضاف “كانت الاصابات دقيقة ومحصورة النطاق في تأثيرها المكاني للاهداف التي تم تدميرها”، دون تقديم مزيد من التفاصيل عن الطائرة التركية المشار اليها.

من جانبها بثت قناة “ليبيا الحدث” شريط فيديو، تعذر التأكد من صحته، للغارة مؤكدة “قصف طائرة اليوشن تركية فور هبوطها قادمة من تركيا”.

ولم تؤكد قوات حكومة السراج كما لم تنف الغارة حتى الان.

والقاعدة الجوية بمصراتة تؤوي أيضا الكلية العسكرية في هذه المدينة التي تقع على بعد 200 كلم شرقي طرابلس، وتتحدر منها أبرز المجموعات المسلحة الداعمة لحكومة السراج.

وحكومة السراج المعترف بها من الامم المتحدة، لا تعترف بها حكومة موازية مقرها في شرق ليبيا وتدعم قوات المشير حفتر.

وشن حفتر في 4 نيسان/ابريل 2019 حملة للسيطرة على العاصمة طرابلس.

لكن ازاء عدم حسم معركة السيطرة على العاصمة، غير معسكرا الحرب في ليبيا تكتيكاتهما وكثفا غاراتهما الجوية، في تصعيد عسكري أثار قلق مبعوث الامم المتحدة غسان سلامة.

ودعا المبعوث الى وقف لإطلاق النار بحلول العاشر من آب/اغسطس عشية عيد الاضحى.

وخلفت المعارك على أبواب العاصمة الليبية 1093 قتيلا و5752 جريحا اضافة الى أكثر من عشرة آلاف نازح منذ الرابع من نيسان/ابريل، بحسب حصيلة لمنظمة الصحة العالمية.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. For GOD sake you fighting on what ? and for whom ? the country is in shambles , 3/4 of the population has left the country, oil being pumped to buy weapons and destroy the country, didn’t you learn from the other Arab destroyed countries ? didn’t you hear about Somalia, a failed country for the past 30 years do you want . to wait that long before you decide to stop this madness.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here