قوات حرس الحدود التركية .. عين “صائمة” تحرس الوطن

thumbs_b_c_628e9c1617041b9ee5a3d62cb23154ef

هكاري – الأناضول

بين الجبال العالية والوديان السحيقة، وفي ظل أجواء مناخية صعبة، لم يتقاعس رجال قوات حرس الحدود التركية في ولاية هكّاري، جنوب شرقي البلاد، عن صيام شهر رمضان المبارك، فكان الصيام بالنسبة لهم محفزًا على أداء مهامهم بكل مسؤولية واتقان.

هنا في هكاري، جنوب شرقي تركيا، يسهر عناصر قوات حرس الحدود على أمن بلادهم، عيونهم تحرس الأرض وترصد عناصر منظمة “بي كا كا” الإرهابية، الذين يحاولون التسلل من العراق إلى تركيا.

لم يكن الصيام عائقًا في إتمام عمل القوات، بل كان التزامهم بفريضة الله دافع قوة، خلال نهار رمضان الطويل، بانتظار أذان المغرب.

ما أن يُرفع أذان المغرب، حتى تنقسم القوات إلى فئتين، الأولى تجلس على مائدة الإفطار والثانية تكمل مهام الحراسة، ليتبادلا الأدوار بشكل دوري، ويبقى الحرص على معايشة فرحة الإفطار وحماية الوطن في آن واحد.

وتتخذ “بي كا كا” من جبال قنديل شمالي العراق، معقلاً لها، وتنشط في العديد من المدن والبلدات العراقية، وتشن بين الحين والآخر هجمات ضد تركيا انطلاقاً من الأراضي العراقية، مستهدفًة المدنيين وعناصر الأمن الأتراك.

وردًا على تلك الهجمات، تتصدى قوات الأمن والجيش التركي للمنظمة الإرهابية، عبر استهداف مواقعها وملاحقة عناصرها، جنوبي وجنوب شرقي البلاد، وأيضاً شمالي العراق.

Image may contain: one or more people, sky, mountain, outdoor and nature

Image may contain: plant

Image may contain: one or more people, sky and outdoor

Image may contain: sky and outdoorImage may contain: sky and outdoor

Image may contain: 4 people

Image may contain: one or more people and people sitting

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here