الرئيس السوداني: حفظ الأمن والاستقرار “أولوية” و الشعب السوداني يستحق الطمانينة”.. وقوات امنية تحاول فض اعتصام امام مقر الجيش السوداني بالخرطوم .. بقوة السلاح” واطلاق الرصاص والغاز المسيل للدموع

الخرطوم- الأناضول

ترأس الرئيس السوداني عمر البشير، اجتماعاً للمكتب القيادي لحزب المؤتمر الوطني (الحاكم) الذي يتزعمه، بحسب وكالة السودان للأنباء “سونا”.

وأفادت “سونا” الثلاثاء، في تغريدة، أن الاجتماع انعقد مساء الإثنين، وذلك بالتزامن مع اعتصام آلاف المحتجين أمام مقر الجيش في العاصمة الخرطوم، للمطالبة بإسقاط النظام وتنحي البشير.

وقال الرئيس السوداني خلال الاجتماع، إن “حفظ الأمن والاستقرار أولوية وإن الشعب السوداني يستحق الطمانينة”، بحسب المصدر.

وأكد البشير أن السودان “سيعبر الأزمة أكثر قوة وتماسكا، مشيرًا لأهمية استخلاص العبر والدروس”.

وأوعز المكتب القيادي، إلى عضوياته في المركز والولايات “باليقظة واتخاذ التدابير اللازمة للمساهمة في إدخال الطمأنينة وتطبيع الحياة العامة”، وفق وكالة “سونا”.

وأفادت المعارضة أن عملية تفريق المتظاهرين أسفرت عن سقوط قتيلين فجر الثلاثاء، دون صدور تعليق رسمي حتى الساعة 7:00 ت.غ.

ودخلت الاحتجاجات في السودان شهرها الرابع، وكانت قد بدأت بالتنديد بالغلاء وتحولت إلى المطالبة بتنحي الرئيس البشير.

حاولت قوات أمنية فجر الثلاثاء فض اعتصام الالاف السودانيين المعتصمين منذ 3 أيام أمام مقر الجيش السوداني بالخرطوم.

وقال تجمع المهنيين السودانيين في بيان عبر صفحته الرسمية في “فيسبووك” إن النظام حاول تفريق الاعتصام “بقوة السلاح”.

وأضاف: “اطلقت القوات الامنية الرصاص والمئات من قنابل الغاز المسيل للدموع تحت مرأى ومسمع من العالم”.

وتابع انه “جاري التصدي لها من الوطنيين من قوات شعبنا (الجيش)”، كما وجه نداء للمواطنيين في أحياء العاصمة الخرطوم إلى التوجه إلي مقر الاعتصام.

ويواصل آلاف المحتجين اعتصامهم لليوم الرابع أمام مقر قوات الجيش السوداني بالخرطوم، للمطالبة بتنحي الرئيس، عمر البشير وإسقاط النظام.

ودخلت الاحتجاجات في السودان شهرها الرابع، وبدأت منددة بالغلاء وتحولت إلى المطالبة بتنحي البشير.

وسبق أن أقر البشير، عبر تصريحات متفرقة بالتزامن مع موجة الاحتجاجات الحالية، بوجود مشاكل اقتصادية يعاني منها السودان لكنها ليست بالحجم الذي تضخمه وسائل الإعلام “في مسعى منها لاستنساخ ربيع عربي في السودان”، حسب قوله

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here