قوات” اليونيفيل ” تصادق على رواية إسرائيل بوجود أنفاق لحزب الله داخل فلسطين المحتلة.. لبنان يقدم شكوى رسمية للأمم المتحدة يتهم إسرائيل بالتمهيد لعدوان عليه.. ونتنياهو يرجح التحرك الإسرائيلي داخل لبنان

 

بيروت ـ “راي اليوم” ـ كمال خلف:

اكدت قوات “اليونفيل” العاملة في جنوب ​لبنان والتابعة للأمم المتحدة، في بيان، “وجود نفق في ​الخط الأزرق​ الفاصل بين حدود لبنان وإسرائيل”، مذكرة أن “القائد العام لقوات “اليونفيل” ستيفانو دل كول زار مع الفريق التقني نقطة قرب مستوطنة المطلة في شمال إسرائيل حيث اكتشف الجيش الإسرائيل أحد الأنفاق بالقرب من الخط الأزرق”.

وأعلنت أنه “استناداً إلى المعلومات التي اطلعنا عليها، فإننا يمكننا أن نؤكد أن النفق موجود في الموقع″، مشيرة الى أنها “تشارك مع كافة الجهات متابعة الإجراءات العاجلة لمتابعة الحدث”، مشددة على أنه “من المهم جدا تحديد الصورة الكاملة لهذا الحدث الخطير”، مؤكدة أنها سترسل المعلومات التي لديها إلى الجهات اللبنانية المختصة.

وبالتزامن مع هذا التطور أعطى وزير الخارجية والمغتربين اللبنانية  في حكومة تصريف الأعمال جبران باسيل تعليماته إلى مندوبة لبنان لدى الأمم المتحدة في نيويورك السفيرة آمال مدللي لتقديم شكوى ضد إسرائيل، وقال بيان الخارجية اللبنانية أن هذا الإجراء يأتي  في ظل ما تقوم به إسرائيل  من حملة ديبلوماسية وسياسية ضد لبنان، تمهيدا لشن إعتداءات عليه حسب البيان ، الذي أتهم إسرائيل بالتعدي  على شبكة الإتصالات عبر خرق شبكة الهاتف اللبنانية وإرسال رسائل مسجلة الى أهالي كفركلا المدنيين الآمنين تحذرهم فيها من تفجيرات سوف تطال الأراضي اللبنانية وتعريض حياتهم للخطر. وقال البيان هذا  خرق جديد تقدم عليه إسرائيل غير آبهة بحرمة الناس وخصوصيتهم وتهديد مباشر لحياتهم، يضاف الى خروقاتها بحرا وجوا وبرا”.

وقد وجهت مدللي رسالتين الى كل من الأمين العام للأمم المتحدة ​أنطونيو غوتيريس ورئيس ​مجلس الأمن الدولي  سفير الكوت ديفوار، كاكو هوادجا تيون أدوم.

 وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، رجح أن يكون هناك تحرك إسرائيلي داخل لبنان.

وطالب نتنياهو، لدى اجتماعه مع السفراء الأجانب المعتمدين لدى إسرائيل خلال جولة في منطقة الحدود الشمالية، “بإدانة خرق حزب الله للسيادة الإسرائيلية وأن ينضموا إلى المطالبة بفرض عقوبات مشددة على حزب الله”.

وقال: “نجرد أعداءنا من سلاح الأنفاق بشكل ممنهج وحازم ونفعل ذلك لحماس ولحزب الله وسنتحرك وفق الحاجة. من يعتدي علينا يعرض حياته للخطر.. حزب الله يعلم ذلك وحماس تعلم ذلك أيضا .. قلت للسفراء إنه يجب عليهم أن يدينوا بشكل لا لبس فيه هذا العدوان الذي تمارسه إيران ومنظمتا حزب الله وحماس وبطبيعة الحال عليهم أيضا تشديد العقوبات على هذه الأطراف”.

 وأطلع رئيس الوزراء الإسرائيلي السفراء على حيثيات عملية “درع الشمال”، وعلى اعتزام “حزب الله” استخدام تلك الأنفاق ضد إسرائيل، مؤكدا أن أنفاق الحزب اللبناني تشكل نموذجا واحدا للعدوان الإيراني في المنطقة.

وأشار، بأن “عملية درع الشمال لا تزال في مراحلها الأولية، ولكن في ختامها سلاح الأنفاق الذي بذل حزب الله جهودا جبارة على تطويره سيزول ولن يكون فعالا”.

وتابع نتنياهو: “إسرائيل تتوقع أن تتم إدانة حزب الله بشكل لا لبس فيه وأنه ستفرض عليه عقوبات إضافية. كما نتوقع أن تكون هناك إدانة للحكومة اللبنانية، وأن يطلب منها أن تتوقف عن السماح باستخدام أراضيها لشن مثل هذه الاعتداءات على إسرائيل. سيتم طرح ذلك في الجلسة القادمة لمجلس الأمن وفقا للمطالب الإسرائيلية. هذه خطوة دبلوماسية مهمة تكمل جهودنا العملياتية والهندسية التي تسعى إلى تجريد حزب الله وإيران من سلاح الأنفاق”.

Print Friendly, PDF & Email

7 تعليقات

  1. علموا أولادكم الرماية والسباحة والطيران الشراعي وحفر الانفاق.

  2. الامم المتحدة انشاتها الصهيونية العالمية التى تحكم الدول الكبرى وقوات الامم المتحدة واليونيفيل هي قوات صهيونية وتصادق على تقارير الموساد الامم المتحدة اضاعت فلسطين والعرب وبعدكم ياعربان في غياهب النسيان والله لايوجد لكم موقع بين الامم افيقوا قبل فوات الاوان

  3. عجبا امر الآمم المتحدة تري نفق طوله ٤٠ مترا و لا تري وحشيه الجيش و القادة الصهاينه في الاعدمات الميدانيه للشباب و الشابات الفلسطينيات في الشوارع بدون اي رحمة و احتلال بلدة و إبادة شعب بأكمله صدق الله العظيم اذا قال لهم اعين لا يبصرون بها و لهم اذان لا يسمعون بها الي اخر ايه الشريفه

  4. عجبا امر الآمم المتحدة تري نفق طوله ٤٠ مترا و لا تري وحشيه الجيش و القادة

  5. اليونيفيل وجدت هناك لحمايه العدو الصهيوني ومعظم افراده عملاء لحمايه المصالح الصهيونيه

  6. هذا العمل يدل على أن الجيش الاسرائيلي محتار ماذا يفعل وهو خائف من أي شيء … أن رجال المقاومة الابطال لا تقف أمامهم كل هذه السوار والحدود .

  7. شهادته اليونيفيل لا يثبت اَي شئ سوى ان هناك نفق من بناه وحفره هو من بنى الجدار الضخم حتي يتسلل الاسرائيليون الي جنوب لبنان ارادت الان أسرا لي استغلال هذا النفق إعلاميا فقط لا غير

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here