قوات “الوفاق” الليبية تعلن استسلام كتيبة تابعة لحفتر بكامل أفرادها وعتادها جنوبي طرابس

طرابلس/ الأناضول: أعلنت قوات حكومة “الوفاق” الليبية، الأحد، استسلام كتيبة تابعة لقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، قائد الجيش بالشرق، بكامل أفرادها وعتادها، جنوبي طرابس.

وقالت عملية “بركان الغضب”، التي أطلقتها الحكومة المعترف بها دوليًا، لصد هجوم حفتر، عبر صفحتها بموقع “فيسبوك”، إن ‏الكتيبة تضم 25 فردا و10 آليات عسكرية.

ولم يصدر أي تعليق فوري من جانب قوات حفتر بشأن تلك الأنباء.

بينما نقلت قناة ليبيا الرسمية (تابعة لحكومة الوفاق) عن مصدر عسكري لم تسمه بأن كتيبة تابعة لقوات حفتر سلمت نفسها بكامل عتادها للكتيبة 166.

وأضاف المصدر نفسه أن الكتيبة سلمت نفسها بكامل عتادها بعد تفاوض دام ثلاثة أيام تم بعده إعطائهم الأمان بشرط الاستسلام.

ومنذ 4 أبريل/ نيسان الجاري، تشهد طرابلس معارك مسلحة إثر إطلاق حفتر عملية عسكرية للسيطرة عليها وسط تنديد دولي واسع ومخاوف من تبدد آمال التوصل إلى أي حل سياسي للأزمة في ليبيا واستنفار قوات حكومة “الوفاق” التي تصد الهجوم.

وتعاني ليبيا، منذ 2011، صراعا على الشرعية والسلطة يتركز حاليا بين حكومة “الوفاق” المعترف بها دوليا في العاصمة طرابلس (غرب) وقائد قوات مجلس النواب خليفة حفتر الذي تشن قواته منذ اسبوع هجوم علي طرابلس في محاولة للسيطرة عليها.

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. هذا حفتر،
    يجب إنصاف من مشاهير التاريخ كأفشل قائد عرفته البشرية
    لم أرى في حياتي قائد يخسر كل حروبه إلا هو وحتى الترقيات كل جمعة يعطي لنفسه رتبة

  2. حفتر زار السعودية قبل الإعلان هجومه أعلنت السعودية دعمه فلابد حفتر أن يهزم كل من دعوته وتحالف معه السعودية تعرض الهزيمة والخسارة احس بالندم تحالفه معها يسأل حفتر الهادي في اليمن وسعد الحريري في لبنان

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here