قوات الوفاق الليبية ترصد انسحابا جزئيا لقوات حفتر من جنوبي طرابلس

وليد عبد الله/ الأناضول: قالت القوات التابعة لحكومة الوفاق، الخميس، إنها رصدت انسحابا جزئيا لقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر من المحاور القتال الرئيسية جنوبي العاصمة طرابلس، نحو مدينة ترهونة (90 كلم جنوب شرق طرابلس).

يأتي ذلك عقب سيطرة قوات حكومة الوفاق، المعترف بها دوليا، على مدينة غريان (100 كلم جنوب العاصمة طرابلس)، التي تعتبر مركز القيادة والتحكم للعمليات القتالية لحفتر في طرابلس.

وأفادت عملية بركان الغضب، التابعة للوفاق، على صفحتها الرسمية على الفايسبوك، أن سرايا الرصد والاستطلاع التابعة لها، والمتمركزة في محيط طرابلس، ترصد انسحاب جزئي لقوات حفتر من محاور القتال جنوبي العاصمة باتجاه ترهونة.

من جهة أخرى، أعلنت قوات تابعة لحكومة الوفاق، الخميس، اعتراضها رتلا من قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، أثناء محاولته الهروب من مدينة الأصابعة (جنوب غرب مدينة غريان)، إلى مدينة سبها، جنوبي البلاد.

جاء ذلك حسب بيان نشرته عملية “بركان الغضب”، التابعة للوفاق على صفحتها الرسمية بموقع فيسبوك.

وقال البيان، إن قوات العملية، اعترضت صباح الخميس، رتلا هارب لقوات (حفتر) في منطقة أم البقر (جنوب غريان)، كان في طريقه من مدينة الأصابعة إلى مدينة سبها (750 كلم جنوب طرابلس).

وفي بيان لاحق، أوضحت عملية “بركان الغضب”، أن قواتها تمكنت من القبض على 20 عنصرا هاربا من قوات حفتر، وتستولي على 7 آليات مسلحة، بعد اعتراضها للرتل الفار إلى سبها.

ومساء الأربعاء، سيطرت قوات الوفاق، على كامل غريان (100 كلم جنوب طرابلس)، ودخول مقر غرفة العمليات الرئيسية لقوات حفتر، التي يدار منها الهجوم على العاصمة طرابلس.

عقب ذلك، أعلنت قوات الوفاق، انسحاب قوات حفتر، إلى ترهونة والأصابعة وبلدة مزدة، بعد سيطرتها على غريان بالكامل.

واتخذت قوات حفتر، من غريان، مركز قيادة ميداني متقدم، إلى جانب ترهونة، كقاعدتي إمداد رئيسيتين، ومنهما يتم تجميع الإمدادات من الأسلحة والمؤن والرجال من شرقي البلاد، ثم يتم توزيعها على محاور القتال في جنوبي طرابلس.

وسيطرة قوات الوفاق على غريان، يعني قطع خط إمداد رئيسي عن قوات حفتر في المحاور المتقدمة للقتال، خاصة مطار طرابلس، وخلة الفرجان، وصلاح الدين، وعين زارة، ووادي الربيع، لكن قوات حفتر، مازالت تملك خط إمداد آخر قادم من ترهونة (90 كلم جنوب شرق طرابلس)، وتحاول قوات الوفاق السيطرة على مطار طرابلس (القديم) لقطع الإمدادات القادمة من ترهونة.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here