قوات الأمن الإسرائيلية “مضغوطة”!

israel army_n

الناصرة ـ “رأي اليوم” ـ وائل عواد:

عبّرت قيادات في الأمن الإسرائيلي، وخصوصًا العاملة في منطقة القدس والبلدات القرية المحيطة عن قلقها من الأعمال الفردية، غير التابعة للفصائل الفلسطينية، والتي لا تقوم جهة ما عمليًا بالإعلان عن مسؤوليتها لأنها قامت بها.

وتأخذ العمليات التي كثُرت كثيرًا خلال الأشهر الأخيرة شكل عمليات من مجموعات من الشُبان الفلسطينيين الذين ينفذون عمليات بمبادرتهم الشخصية ودون أي توجيه من قيادات عليا، وتتمثل هذه الأعمال بإلقاء الزجاجات الحارقة وتكسير سيارات شرطة إسرائيلية ونصب كمائِن صغيرة تهدف إلى إيذاء ممتلكات القوات الإسرائيلية، وتشعُر القوى الإسرائيلية بالقلق حيال ما يحدُث لأن هذا النوع من “المُبادرات” لا يُمكن ضبطها وأن أنواع الهجوم على الرغم من أنها متوسطة الحدّة إلا أنها كثيرة وتدُب الرُعب في قلوب جنود الجيش وأفراد حرس الحدود والشرطة الإسرائيلية.

هذا ونُقل عن ضابط في جيش الاحتلال الإسرائيلي قوله أن عمليات إلقاء الحجارة والزجاجات الحارقة على قوات الجيش باتت لا تطاق، وأصبحت بعض دورياتنا تسلك طرقا وعرة وبعيدة لتتفادى هذه العمليات التي زادت حدتها!

 

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here