قنصل سعودي يصل دمشق لإصدار تأشيرات للحجاج

بيروت ـ “راي اليوم”:

كشفت مصادر وثيقة ان المملكة العربية السعودية أرسلت قنصلا وعددا من الموظفين الى سفارتها في دمشق، وذلك تمهيدا لإصدار تأشيرات دخول للحجاج السوريين في الموسم المقبل.

السلطات السورية لم تعلن عن هذه الخطوة رسميا، لكن اجهزتها الإعلامية بثت إعلانات تدعوا المواطنين الراغبين في الحج التقدم بطلباتهم الى الجهات المعنية، الامر الذي يعني ان السعودية رفعت الحظر عن قدوم الحجاج القادمين من الأراضي الخاضعة لسيادة الدولة، بعد ان كانت تعطي الحق للمعارضة السورية طوال السنوات السبع الماضية.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. آن الأوان لإعادة الوضع في سوريا إلى ما كانت عليه قبل عام 2000 حين كانت تحظى برعاية عربية ودولية حيث بلغت الثقة بها إلغاء كل ديونها وإغداق مساعدات عربية لها وتدفق استثمارات بالمليارات بتوازي مع تسليمها ملف إدارة لبنان 25 عاماً وصولاً لاتفاق الطائف وانسحاب إسرائيل من جنوب لبنان. إذن آن الأوان لوضع حد لفوضى سوريا بإخراج كل مقاتل غير سوري وإبعاد ميليشيات تتبع دول إقليمية طامعة بها تمهيداً لعودة رعاية عربية ودولية وإغداق مساعدات عربية لإعادة الإعمار وإعادة تسليمها ملف إدارة لبنان لحصر سلاح بيد الدولة

  2. ما تجرعه الشعب السوري، طيلة 8 سنوات خلت من ظلم ذوي القربى على الخصوص، يفرض على المملكة العربية السعودية، أن تفتح المجال للسوريين لحج بيت الله الحرام هذه السنة بالمجان، ولم لا مضاعفة عدد الحجاج السوريين المفترض مبدئيا بثمان مرات مجانيا تعويضا رمزيا، ومبادرة أخوة وحسن نية، في التعاطي مستقبلا مع ما خلفه ظلم ذوي القربى من ويلات الحرب القذرة التي سلطت على الشعب السوري منذ سنة 2011، عسى أن يكفر ذلك عن بعض ذنوب ظلم ذوي القربى،

  3. ياشعب سورية المقاوم هناك في بلدكم سورية من هم بحاجة ماسة للاموال التي ستنفقونها في الحج ويذهب ريعها للسنيورة ايفانكا او لوالدها او لزوجها الصهيوني او لقتل اطفال اليمن استعرب والله من اهل سورية ومن اهل غزة او اهل اليمن الذين يذهبون للحج ويملئون خزائن بن سلمان بينما هناك ناس في أمس الحاجة لهذه الأموال اطفال يتامى وعائلات منكوبة جدا في سورية وفِي غزة وفِي اليمن هى بحاجة لهذه الأموال وان شاء الله ثواب كفالة طفل يتيم او التبرع لعائلة فقدت رب اسرتها ومعيلها الوحيد هو عند الله اكثر ثَوَابا من الذهاب لملئ خزائن بن سلمان الذي دعم تهويد القدس الشريف والذي دمر اليمن بطريقة وحشية ولا إنسانية والله اعلم بالنوايا

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here