قناة عبرية: واشنطن أبلغت إسرائيل مسبقا بخططها اغتيال سليماني بغارة أمريكية في بغداد

تل ابيب ـ وكالات: كشفت قناة عبرية، عن تفاصيل جديدة تتعلق بإبلاغ الولايات المتحدة إسرائيل مسبقا، بنيتها اغتيال قائد فيلق القدس الإيراني الجنرال قاسم سليماني بغارة أمريكية في بغداد.

وأفادت القناة 13 في التلفزيون الإسرائيلي، الجمعة، بأن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو تحادث عدة مرات خلال الأسبوع الماضي مع وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، وتم إعلام نتنياهو بخطط أمريكا تصفية سليماني قبل عملية الاغتيال.

ونقلت قناة “كان” في التلفزيون الإسرائيلي، عن مصادر أمنية قولها إن رد إيران الفوري على إسرائيل غير متوقع، ومن المرجح أن يسعوا لضرب أهداف أمريكية، وذلك غداة اغتيال قائد “فيلق القدس” الإيراني قاسم سليماني.

وأضافت القناة أنه من المتوقع أن يجتمع المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر للشؤون الأمنية والسياسية “الكابينت” غدا الأحد لمناقشة تداعيات اغتيال الجيش الأمريكي لسليماني.

وأعلن الجيش الإسرائيلي بعد تقديرات النظام الأمني أنه لا يوجد أي عائق عسكري أمام فتح موقع التزلج على الثلج في جبل الشيخ (على الحدود مع سوريا) أمام المتنزهين، بعد إغلاقه فور اغتيال سليماني بسبب الأوضاع الأمنية.

وكان صحافي من وكالة “فرانس برس” قد شاهد الجمعة تحركات دبابات وجنود الإسرائيليين لقطع الطريق والانتشار على سفح جبل الشيخ، حيث نصبت صواريخ القبة الحديدية المضادة للصواريخ قصيرة المدى والقذائف المدفعية.

وعقد وزير الأمن الاسرائيلي نفتالي بنيت الجمعة اجتماعا لتقييم الوضع في وزارة الأمن في تل أبيب مع رئيس الأركان أفيف كوخافي، ورئيس مجلس الأمن القومي ورئيس الموساد وغيرهم من كبار مسؤولي الاجهزة الامنية، وفقا لبيان صدر عن مكتبه.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. عندما تتءامر الاءبالسة لتدمير بني ادم ، يتصدي لهم الله ويجعلهم يدمرون انفسهم ويحولهم الي طعام لبعضهم البعض .

  2. لمن يريد ان يعقل متي ستكون القيامة ، إجابتي لهم وعليهم التفكير بعمق فيما ساءكتب ،
    ان ماتت جذور الشجرة ستهوي الشجرة باكملها وتنتهي حياتها

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here