قناة تلفزيونية تركية تبث لقطات لرجال ينقلون حقائب تقول إنها تحوي جثة الصحافي السعودي جمال خاشقجي المقطعة بعد قتله في قنصلية السعودية في اسطنبول

انقرة- (أ ف ب) –

بثت قناة “الخبر” في وقت متأخر الأحد لقطات لكاميرا مراقبة يظهر فيها رجال ينقلون أكياسا قالت إنها تحوي جثة الصحافي السعودي جمال خاشقجي المقطعة بعد قتله في قنصلية السعودية في اسطنبول في تشرين الأول/أكتوبر.

ويظهر في اللقطات ثلاثة رجال ينقلون خمس حقائب وكيسين كبيرين قاتمين إلى داخل مقر إقامة القنصل السعودي غير البعيد عن القنصلية.

وأكدت “الخبر” نقلا عن مصادر تركية أن أشلاء جثة خاشقجي موجودة في هذه الكيسين والحقائب.

وقتل الصحافي الذي كان ينتقد السلطات السعودية في الثاني من تشرين الأول/أكتوبر بأيدي مجموعة سعودية في قنصلية بلده في اسطنبول التي زارها من أجل وثائق إدارية.

وبعدما أنكرت مقتل الصحافي الذي كان ينشر مقالات في صحيفة واشنطن بوست الأميركية، قالت الرياض أنه قتل في عملية لم تكن السلطات على علم بها أدارها مسؤولان تمت إقالتهما.

لكن أنقرة تتهم “أعلى مستويات” الدولة السعودية بينما تشتبه وسائل إعلام تركية وأميركية وكذلك وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي ايه) بأن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان شخصيا أصدر الأمر بقتله.

ولم يعثر على جثة خاشقجي حتى الآن بعد ثلاثة أشهر على مقتله. وكشفت السلطات التركية أن الجثة تم تقطيعها ثم إخراجها من القنصلية، لكن ما زالت تساؤلات تطرح حول ما حدث بعد ذلك.

وقالت “الخبر” إن الكيسين والحقائب التي ظهرت في التسجيل نقلت بعد ذلك في حافلة صغيرة كانت متوقفة أمام القنصلية وتوجهت إلى مرآب مقر إقامة القنصل.

وأوضحت أن الرجال الثلاثة الذين يظهرون وهم يحملون الحقائب والكيسين ويدخلون مقر القنصل، قاموا قبل ذلك بتفريغ الشاحنة الصغيرة التي لم تظهر في لقطات كاميرا المراقبة.

Print Friendly, PDF & Email

7 تعليقات

  1. ستضل هذه القضية سابقة تتفرد بها المملكة بين الامم .. الدول العظمى تتسابق لتحقيق النجاحات وهؤلاء يتاهون يوماً بعد يوم
    ورحم الله خاشقجي الذي قتل ظلماً وغدراً

  2. بعد هذه الجريمة الداعشية المروعة التي ارتكبها نظام بن سلمان في القتصلية السعودية في تركيا والتي حولها الى مسلخ لقتل وتقطيع البشر مستغلا حصانة البعثات الدبلوماسية يجب على العالم ان يطالب بتعديل اتفاقية ڤينا الخاصة بالبعثات الدبلوماسية ويجب الغاء الحصانة البلدوماسية للبعثات السعودية لانهم دواعش ويجب ان يتم تفتيش حقائب كل البعثات الدبلوماسية السعودية ابتداء من القنصل السعودي مرورا بكل موظفي القتصليات والبعثات الدبلوماسية وانتهاء بالسيد منشار قاتل اطفال اليمن

  3. ما ضاع حق وراءه مطالب اعتقد ان جريمة مقتل خاشقجي سوف تبقى حاضرة دائما لربما تخف لبعض الوقت ولكن ابدا لن تنسى
    تركيا لن تدع القضية تموت من غير حساب او تنفيذ كل مطالبها
    تركيا دولة قوية ولها كثير من الأصدقاء والاتباع في كل مكان وتستطيع استهداف المصالح السعودية من خلال هولاء في عندك قطر والسودان وكثير من الجماعات السياسية يكون ولاءه مطلق لتركيا على حساب السعودية وحتى وطنهم الأصلي الذين يعيشون فيه مثل الإخوان المسلمين في مصر الجماعات المسلحة في سوريا الطبقة السياسية السنية في العراق حركة حماس حركة الاخوان في تونس والمغرب وكل الاماكن
    اعتقد ان السعودية تعرف ان معركتها خاسرة ضد تركيا وفي الاخر سوف تنفذ كل المطالب التركيا والله اعلم

  4. قناة تلفزيونية تركية تبث لقطات لرجال ينقلون حقائب تقول إنها تحوي جثة الصحافي السعودي جمال خاشقجي المقطعة بعد قتله في قنصلية السعودية في اسطنبول
    ========================
    اسئلو سيد اردوغان اين الجثة يا صحافة يا تركية

  5. اعتقد انه من الصعب على أنقرة إحياء القضية سياسيا واعلاميا مرة أخرى مهما اجتهدت، بعد ابتعاد الأضواء عنها لما هو جديد وربما أهم مثل التدخل العسكري التركي في شمال سوريا، مهاجري أمريكا اللاتينية نحو الحدود الجنوبية لامريكا، البريكست، وغيرها كثير. واعتقد جازما ان العالم قد وضع الجريمة خلف ظهره، لكثرة الجرائم المشابهة والأكثر سوءا، ولأهمية السعودية ليس فقط على امن واستقرار الاقليم، واسعار وامدادات النفط فقط، بل أيضا للمصالح العليا للدول العظمى والكبرى ايضا.

  6. السلام عليكم و رحمة الله و بركاته .
    المثل الليبي يقول ما أرقها و مطول أحبالها ، قصة الخاجقشي و إستثمار الإخوان (أوردغان) لها ، لكسر أو كسب أوراق ضد المملكة العربية السعودية ، و هنا يظهر قبح و حقارة الإخوان (أوردغان) في مد عمر قصة الخاجقشي و نجاهل الغرب له بعد أن عرفوا سمسرة تركيا بالقضية ، وذلك بعد معدل كل شهر يظهر دليل أو تسريب فيديو أو صوره ، وهنا نقول الإخوان خوان .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here