قناة “القدس” بعد شقيقتها “الأقصى” تتوقف عن البث لأسباب مالية.. وهيئة فلسطينية قلقة إزاء إغلاق المؤسسات الإعلامية

لندن – غزة ـ “راي اليوم” – الأناضول:

توقفت قناة “القدس” الفضائية التي تصدر من بيروت وقطاع غزة عن البث نتيجة ازمة مالية طاحنة، وطلبت الإدارة من العاملين فيها في بيروت وقطاع غزة عدم التوجه الى مكاتبهم اليوم الاحد.

وكانت محطة “الأقصى” الفلسطينية التابعة لحركة “حماس” التي تبث من قطاع غزة، وتعرضت للقصف الإسرائيلي اكثر من مرة قد اوقفت بثها أيضا قبل عدة أسابيع للسبب نفسه بسبب الحصار المفروض على القطاع.

ولم يصدر بيان رسمي عن إدارة المحطة يبين ما اذا كان هذا التوقف مؤقتا ام دائما.

في هذا السياق، أعربت هيئة إعلامية فلسطينية، الأحد، عن قلقها إزاء ما وصفته بـ استمرار النزيف الحاد في المشهد الإعلامي الفلسطيني .
وأعلن موظفون يعملون داخل قناة القدس الفضائية (تبث من بيروت ومقربة من حماس)، والمركز الفلسطيني للإعلام (مقرب من حماس)، السبت، في تغريدات على صفحاتهم على موقع فيس بوك قرار إغلاق مؤسساتهم.
وقال منتدى الإعلاميين الفلسطينيين (غير حكومي)، في بيان تلقّت الأناضول نسخة منه  سبق ذلك، الأزمة التي عصفت بقناة الأقصى الفضائية (تابعة لحماس) وكادت أن تفضي لإغلاقها، فضلاً عن إغلاق قناة الكتاب قبل سنوات (محلية) .

وبيّن أن ذلك يعكس حجم الخسارة الفادحة التي يتكبدها الإعلام الفلسطيني جراء تهاوي المؤسسات الإعلامية .

وعبّر المنتدى عن تضامنه  مع قناة القدس الفضائية ومكتب المركز الفلسطيني للإعلام بغزة.

ودعا  الجهات المعنية للتدخل والتكاتف من أجل وقف مسلسل النزيف في جسد الإعلام الفلسطيني.

وصباح اليوم، دعت كتلة الصحفي الفلسطيني (تجمع نقابي بغزة)، في بيان، إدارة القناة لإعادة النظر في قرار وقفها عن العمل لما يترتب على ذلك من مخاطر كبيرة تتعلق بالرواية والرسالة والمحتوى الإعلامي الفلسطيني.

وقالت الكتلة نعبر عن حزننا لما آل إليه مصير القناة التي صدر قرار بإيقاف بثها بسبب الأزمة المالية الخانقة التي عصفت بها خلال السنوات الماضية.

ودعت إلى العمل على توفير الدعم المالي للحفاظ على استمرار قناة القدس  في أداء رسالتها في مواجهة الرواية الإسرائيلية.

ولم تعلن كل من قناة  القدس  أو المركز الفلسطيني للإعلام بشكل رسمي عن إغلاق مكتبيهما.
ويقول محللون مقربون من حركة حماس ، إن الحركة تواجه أزمة مالية كبيرة جرّاء استمرار الحصار.

ورأى المحللون، في حوارات سابقة، أن موظفي المؤسسات التي تتبع للحركة يتقاضون منذ أشهر أقل من 50% من رواتبهم الشهرية، بفعل إجراءات تقشف اتخذتها مؤسساتهم.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. السلام عليكم تحية طيبة وبعد.. قناة الأقصى وقناة القدس من القنوات الفلسطينية المقاوِمة ،، سبب عدم التمويل هو التآمر الصهيوني الأمريكي السعودي المصري على القضية المحورية فلسطين والقدس بحجة تجفيف منابع تمويل الإرهاب بنظرهم ،، هذا هو السبب لكن الله معنا

  2. قناة القدس من القنوات الإسلامية هادفة الرزينة تدافع قضية الفلسطينية وقضايا الإسلامية العادلة بدون الانحياز أو التحيز أو متاجرة أو خدمة توجه اي الأطراف وهذا سبب الأزمتها واغلاقها لي اسف لكي تستمر قنوات الوسائل الإعلام عليها تكون موجهة خدمة الأجندات الأطراف الممولة كي يستمر الدعم المالي تتلقى المال السياسي قذر استاذ عطون هو أعلم كيف وسيلة الإعلامية تعاني معاناة كبيرة إذا اختار الإعلامي وسيلة الإعلامية تكون مستقلة ومحايدة كيف يتم التضييق الخناق عليها ومنع الدعم عنها قناة القدس تغلق قنوات هيش بيش قنوات الرقص والغناء تستمر بدون المشاكل لم اسمع قناة الترفيه أو الغناء تعاني الأزمة أو أغلقت لا تعاني ولا تغلق إلا قنوات الإسلامية أو القنوات المقاومة

  3. يا وحدنا نصرخ يا وحدنا ونتكئ على وحدنا
    ارادوا للقضيه النسيان وان تدفن معنا في لحدنا
    لكنهم نسوا اننا طائر الفينق سينتفض محلقا
    في عنان السماء صارخا في وجه كل الطغاة
    حاصروا حطموا دمروا اسجنوا الجسد واسجنوا الصلاة
    لكنكم لن تستطيعوا قهر الروح فينا او قهر الامل بالحريه
    يا وحدنا تحلق ارواحنا عاليا نحو قمم المجد جالبة النصر بفوهة البندقيه

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here