قممْ المملكة القادمة هل ستكون بمستوى الزمان و المكان رمضانيّة مَكيّة؟

د. جواد الهنداوي

نتمنى، بكل تأكيد، ان تكون الأهداف ألمرجوّة، من أنعقاد القمتّين (قمة خليجية، تليها عربية ) لا تختلف عن الاسباب الموجّبة التي وردت في التصريح الرسمي، الذي اصدرته وزارة خارجية المملكة العربية السعودية  : ترسيخ امن و استقرار المنطقة، و مناقشة اسباب و تداعيات تفجيرات البواخر  في ميناء الفجيرة،ابو ظبي، و الهجوم الذي شنّه الحوثيين على مضخات النفط في المملكة .

ينتابنا شعور بالأمل عندما تعلن المملكة رسمياً بأنَّ الدعوة الى القمة هو العمل بكل ما من شأنه ترسيخ أمن و استقرار المنطقة، و ستُسعدْ الامّة العربية و شعوب المنطقة اذا أستطاعت القمم الرمضانية، وهي بجوار بيت الله الحرام أنْ تنجح في اتخاذ قرارات لبناء أمن و استقرار المنطقة،منها،على سبيل المثال : قرار توجهّ فيه الدول العربية المجتمعة الدعوة الى امريكا والى أيران على ضرورة الحوار و تجنّب المنطقة التصعيد و مخاطر الحرب، و قرار كهذا سيتماشى مع أرادة الرئيس ترامب و ارادة الشعب الامريكي الرافضة للحرب حسبما يقولون و يصرحون ، القرار سيكون للرئيس ترامب عوناً، سيمنح له مبرراً اخر لرفض الحرب

سيبرهن العرب للتاريخ و للآخرين من الشعوب انهم اتخذوا قراراً صحيحاً و يصبُ في مصلحتهم . نتمنى من القمة ايضاً اتخاذ قرار بايقاف  الحرب في اليمن ثم التفاوض لتبني حل سياسي .

مرضْ المنطقة المُزمِنْ الآن هو أمنها و استقرارها، و متى ما حّلَ فيها الامن و الاستقرار،سيكون طموحنا مشروعاً كي يكون عنوان القمة القادمة هو ترسيخ امن و استقرار المنطقة .

نأملُ خيراً في ان تكون قرارات القمم الرمضانية القادمة تصالحية و ليس تهديديّة، لاسيما بعد توافق أمريكي، رئاسي و برلماني،جمهوري و ديمقراطي،نخبوي و اعلامي، عسكري و استخباراتي، على التحذير من الذهاب الى خيار الحرب .

أعلان  مجلس وزراء المملكة العربية السعودية في ٢٠١٩/٥/٢١، و القول ” بأنَّ المملكة ستبذل ما في وسعها لتجنب المنطقة خطر الحرب ” مؤشر أيجابي على اجماع عربي رافض للحرب، لا العراق و لا لبنان و لا أغلب الدول الخليجية و العربية  تُريد حرباً جديدة في المنطقة، اسرائيل و حدها هي التي لها مصلحة في الحرب و تدفع و تُحشّد لهذا الخيار .

ستُعزّز المملكة مكانتها العربية و الاسلامية أنْ كرّستْ اهداف القمتيّن لجهود السلام و التهدئة و ليس للتحريض و التهديد و استمرار الحرب في اليمن .

لتكنْ هذه القمم فرصة المملكة للتخلصّ من هّمْ اليمن،و الذي أصبحَ هّماً دولياً يلاحق المملكة في موانئ العالم (فرنسا و عمال الموانئ في اسبانيا الذين أضربوا عن العمل و امتناعهم من تسهيل إبحار سفينة متجه الى المملكة لاحتواءها على أسلحة )، و في المنتديات الدولية، و برلمانات دول حليفة للملكة، مثل الولايات المتحدة الامريكية .

لا نعتقد مرور القمّة دون أدانة الهجوم الذي تعرضّت له منابع النفط في المملكة، و من قبل الحوثيين و الجيش اليمني،ولكن قواعد الحرب والنزاع المُسلّح تفرض أدانة قصف المنشاءات المدنية و المستشفيات والمواطنين العُزْل من قبل الأطراف المتحاربة .

سفير عراقي سابق

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. اخيرا وصل الامر بالحكام العرب الي اللجوء الي الغيبيات التي طالما صبوها في عقول الناس لضمان نهب اموالهم وسلب ثرواتهم بحجة الحكم بالدين. كان المواطن يحج ويصوم ويصلي املا في انعتاقه من مأساه كونه عربيا. الان الحكام انفسهم يلجؤن الي ذات المقدسات حتي ينعتقون من سطوه من كانوا عملاء لهم كامريكا واسرائيل. انها المحطة الاخيرة في تاريخ الشرق الاوسط التعس لانها هي ذاتها اللحظة التي انكشف فيها الجميع فكما لم يستجاب للشعوب وللمواطنين بعد ان دفعوا من اموالهم اثمان الحج وخدمة المقدس بلا ادني عائد فسيتشهد الجميع الحكام يشربون من نفس الكأس في ليلة القدر وعند البيت الحرام بمؤتمر قمة خليجي وآخر يضم باقي من ضللوا انفسهم بالعروبة ودافعوا عنها علي حساب ثقافتهم وتاريخهم.

  2. حالة لاتنفع فيها كل الحسابات طالما تم تغييب اسياسة لثوابت وغرق الجمع العربي في بحر سياسة المصالح التي لاناطم لها يقاس عليه ؟؟؟؟؟؟؟ ودون مبالغة استاذ هنداوي من
    تدعوا له بالنجاح مساء تصبح متمنيا له السقوط ؟؟؟؟فكيف للتمني وبعد ان البسته ثوب الدبلوماسيه ان يحقق ما تصبوا له شعوب الأمه ؟؟؟؟؟؟ دون الصحوة والأخذ بالأسباب والإنصياع لطفرات الشعوب نحو التغيير والإصلاح وخلع عبأة التبعيه لهذا وذاك ولوجا لتحقيق الوحدة هدفا ومصيرا وثروات وأستقلال الذات والقرار لايتعدى جمعهم سوى خلط الأوراق والأنكى جلد الذات وتحميلها كل مايجري واشبه بمن يطلق النار من خلف قوات العدو الغازية التي تحكمت بالقرار والثروات ؟؟؟؟؟؟؟” الحق أبلج والباطل لجلج ” والشعوب باتت على شفى النفير العام ؟؟؟ “ولاتهنوا في ابتغاء القوم ان تكونوا تألمون فإنهم يألمون كما تألمون وترجون من الله ما لايرجون وكان الله عليما حكيما “

  3. …هل يوجد عاقل. وعلى استعداد. لتصديق هرطقات ال سعود…مند متى كانت هده المملكة فى صف الاسلام والمسلمين….اليس ال سعود هم اول من سلم ارض فلسطين للصهيونية العالمية …اليست النزعة الوهابية
    هى من اشعلت بيوت المسلمين بالفتن وافتت بجواز سفك دمائهم….لدلك كن على يقين استاد هنداوى ….ان مصائب المسلمين هى من نتاج سياسات قرن الشيطان…او حكام الدرعية ….هده المملكة التى تامل منها
    الخير ..هى كنز استيراتيجى للصهيونية العالمية….ارجو منك استاد الرجوع الى تصريحات دونالد ترمب…..ارجو ان اكون مخطئا

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here