قمة فرنسية اسبانية بسبب دبة


:البشير محمد لحسن – “رأي اليوم” – مدريد

أطلقت السلطات الفرنسية سراح دبّتين سلوفينيتين في البرية الفرنسية بمنطقة بيارن في الرابع من أكتوبر الماضي. لكن إحدى الدبتين والتي تدعى “كلافيرينا”، عَبرت مباشرةً نحو الحدود الإسبانية بمجرد إطلاق سراحها. ولم تكتفِ الدبة “كلافيرينا” بالإقامة في التراب الإسباني فقط، بل راحت تُفسد المحاصيل الزراعية وتهاجم قطعان الأغنام. وقد احصى المزارعون سبع هجمات نفذتها “كلافيرينا” راحت ضحيتها سبع نعاج، كما سبق أن قتلت أخرى بفرنسا.
وبعد تلك الأحداث طالبت مقاطعة نافارا الإسبانية من الحكومة المركزية بعقد قمة فرنسية اسبانية لمناقشة هذه “الاعتداءات”، وأُطلق على هذا الاجتماع “قمة الدبة”، التي عقدت اليوم بمقر وزارة الانتقال البيئي والتي حضرتها المقاطعات الحدودية المتضررة من إقامة الدبة “كلافيرينا” على التراب الإسباني.
وكإجراء وقائي اتخذت حكومة نافارا بعض القرارات الاستعجالية لحماية قطعان الأغنام، فقد تم زرع أجهزة رصد ببعض النعاج يمكنها إلتقاط أي إشارة بوجود حركات مريبة داخل القطيع، كما تم تشييد حظائر مكهربة لمنع اقتراب الدبة، إضافةً إلى جلب كلاب رعي فضلاً عن التعاقد مع رُعاة لحماية القطعان.
ورغم أن الدبة “كلافيرينا” مزودة بجهاز رصد الحركة، غير أنه خرج عن التغطية بمجرد دخولها التراب الإسباني .وهو ما شكّل معضلة للسلطات الإسبانية

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here