قمة القاهرة الثلاثية: أدبيات “إقتصادية” وتركيز على “إستثمار” التواصل الجغرافي بين الاردن والعراق ومصر

 عمان- رأي اليوم- خاص

إتفق الزعماء العرب الثلاثة في قمة القاهرة التي إنعقدت ظهر الاحد في القاهرة على “تنظيم لقاءات دورية” بينهم في الوقت الذي تثير فيه هذه القمة الثلاثية المزيد من التساؤلات  سياسيا بسبب ظرف إنعقادها قبل قمة تونس  العربية وبعيدا عن مشاركة دول محورية مثل السعودية.

وغالب الطابع الاقتصادي تماما على البيان الثلاثي الصادر عن القمة حيث أتفق الزعماء الثلاثة على المضي قدما لتوسيع التعاون الاقتصادي والتجاري والاستثماري بين البلدان الثلاث بما يخدم مصالحهم المشتركة.

وأكدت القمة، التي بدأت باجتماع ثلاثي، تبعه آخر موسع بحضور كبار المسؤولين في الأردن ومصر والعراق، أهمية الاستفادة من الإمكانات التي يتيحها تواصل البلدان الثلاث الجغرافي وتكامل مصالحها الاستراتيجية والاقتصادية، بالإضافة للروابط التاريخية والاجتماعية والثقافية بين الشعوب الثلاثة.

واكد عاهل الاردن الملك عبدالله الثاني بأن اللقاء يمثل فرصة مهمة لترجمة العلاقات المميزة التي تجمع البلدان الثلاث إلى تعاون مثمر، في المجالات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية، إضافة إلى التنسيق فيما بينها حول مختلف القضايا.

كما أكدت القمة عزم الدول الثلاث على التعاون والتنسيق الاستراتيجي فيما بينهم، ومع سائر الأشقاء العرب، لاستعادة الاستقرار في المنطقة، والعمل على إيجاد حلول لمجموعة الأزمات التي تواجه عددا من البلدان العربية وعلى رأسها القضية الفلسطينية، قضية العرب المركزية.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here