قلق أممي بشأن سلامة أكثر من ثلاثة ملايين مدني يإدلب

نيويورك-الأناضول-عقد مجلس الأمن الدولي، الجمعة، جلسة مشاورات مغلقة حول الوضع في سوريا تحدث فيها كل من وكيلة الأمين العام للشؤون السياسية، روزماري ديكارلو، ووكيله للشؤون الإنسانية مارك لوكوك.

وبحسب فرحان حق، نائب المتحدث باسم الأمم المتحدة، أكد العاملون بالمجال الإنساني أن “الأمم المتحدة لا تزال تشعر بقلق عميق بشأن سلامة وحماية أكثر من 3 ملايين مدني في إدلب شمال غربي سوريا، أكثر من نصفهم مشردين داخليا، في ظل تصاعد العنف في الأسابيع الثلاثة الماضية”.

– نازحون جدد يضافون إلى 400 ألف شردوا خلال 2019

وقد تم تشريد حوالي 300 ألف شخص من جنوب إدلب منذ 12 ديسمبر/كانون أول المنصرم، وفقا للتقديرات الحالية، ما لا يقل عن 175 ألفًا منهم هم من الأطفال.

وتفيد التقارير بأن مدينة معرة النعمان والمناطق المحيطة بها خالية تقريبا من المدنيين حيث تفر العائلات شمالا إلى برّ الأمان.

وقد أضيفت حالات النزوح الجديدة إلى أكثر من 400 ألف من النساء والأطفال والرجال الذين شردتهم أعمال القتال بين نهاية أبريل/نيسان وأوائل ديسمبر من العام الماضي، العديد منهم شُرد عدة مرات.

وخلال نفس الفترة، سجلت المفوضية السامية لحقوق الإنسان أكثر من 1330 وفاة بين صفوف المدنيين.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here