قطر تُلمّح للانسحاب من مجلس التّعاون الخَليجي وتتحدّث عن تحرّكٍ لـ”تغيير نِظامها”.. هل ستَنعقد القمّة الخليجيّة المُقبلة في الكويت؟ وإذا انعقدت هل تُشارك قطر فيها؟ أم أنّها ستُعقد بدونها؟ وهل لِقاء الشيخ صباح الأحمد بالرئيس ترامب الفُرصة الأخيرة؟

tamim-amir-kuwait--nee

لا نَعرف ما إذا كان انعقاد القمّة الخليجيّة الثامنة والثلاثين المُقبلة في كانون الأول (ديسمبر) في الكويت هي “ضَربة حظ”، وصُدفة “طيّبة”، جاءت في التوقيت المُلائم، أم لا، باعتبار أن أميرها الشيخ صباح الأحمد، يتحمّل عِبء الوساطة في الأزمة الخليجيّة الحاليّة التي استعصت على الحَل حتى الآن، ولكن ما نَعرفه أن الدول الخليجيّة الثلاث المُقاطعة لدولة قطر مُتمسّكة بمَواقفها وتَستعد لإجراءات تصعيديّة جديدة في الأيّام المُقبلة.

سؤالٌ آخر ربّما أكثر أهميّةً، وهو حَول مُستقبل هذه القمّة، وهل ستُعقد أم لا؟ ومن سيُشارك فيها؟ وبالتّحديد هل سيَتم توجيه الدّعوة إلى دولة قطر وأميرها الشيخ تميم بن حمد؟ وهل سيَقبل زُعماء الدّول المُقاطعة (بضم الميم) الجُلوس على نفس المائدة معه، مِثلما جَرت العادة في القِمم السّابقة؟

ربّما يُجادل البعض بأنّ طَرح هذه الأسئلة سابقٌ لأوانه، لأن القمّة ستُعقد بعد ثلاثة أشهر، ويُمكن أن تتغيّر الكَثير من الأمور قبل هذا التاريخ، ولكن لم يَكن الرّد على هذه النّقطة المُهمّة والصّحيحة نظريًّا، بالقَول أن الاستعدادات لهذه القمّة تبدأ قبل أشهر من انعقادها، بعقد اجتماعات لوزراء الخارجية، وتحرّك الأمانة العامة للمجلس ومقرّها الرياض، في وَضع الترتيبات اللّازمة، ومن بينها الأفكار الرئيسيّة في البيان الختامي.

هناك مُؤشراتٌ مُؤكدّة بأن القمّة المُقبلة لن تكون مِثل القِمم الـ37 التي سَبقتها وستَكون “مُزدحمةً” بالمُفاجآت من الوزن الثقيل، وَيذهب بعض المُتشائمين إلى درجة الجَزم بأن حُظوظها من الانعقاد قد تكون مَحدودةً جدًّا، إن لم تَكن مَعدومة.

الوساطة الكويتيّة التي يُعوّل عليها كثيرون لإحداث اختراق مُهم في لحَلحَلة الأزمة، وإيجاد مَخارج منها، وصلت إلى طريقٍ مَسدودٍ، ولعلّ زيارة أمير الكويت الحاليّة لواشنطن، واجتماعه المُقرّر يوم الخميس المُقبل مع الرئيس دونالد ترامب قد تكون الفُرصة الأخيرة لحُدوث هذا الاختراق، بالنّظر إلى الاتصال الذي تم قبل أيّامٍ بين الرئيس الأمريكي والعاهل السعودي حيث طالب الأول، أي ترامب، بإنهاء الأزمة الخليجيّة بإيجاد حل دبلوماسي للتفرّغ للخَطر الإيراني.

مَصادر خليجيّة أكّدت لـ”رأي اليوم” أن قطر تَدرس فِعلاً مسألة استمرار عُضويتها في مجلس التعاون الخليجي، وأن هناك مدرستين تتجادلان حول هذه المسألة في إطار مُؤسّستها الحاكمة:

  • الأولى: تُطالب بالانسحاب من المجلس بعد تفاقم الأزمة، واتخاذ الدول المُقاطعة (بكسر الطاء) لقطر إجراءات مُقاطعة قويّة، وتمسّكها بمَوقفها، واستضافة السعودية وإعدادها “لأميرٍ بديلٍ” هو الشيخ عبد الله بن علي آل ثاني، واعتباره مُمثّلاً لدولة قطر ورعاية شُؤونها في المملكة، وربّما دول خليجيّة أُخرى، وتجنّب احتمال تدخّل قوّات “دِرع الخليج” عسكريًّا في قطر، على غِرار ما حَدث في البحرين تطبيقًا للمُعاهدة التي قام على أساسها مجلس التعاون.

  • الثانية: تُجادل بأهميّة استمرار عُضوية قطر والبقاء في المجلس حتى اللّحظة الأخيرة، وتَرك مَسألة إبعادها للطّرف الآخر.

لا نَعرف حقيقةً أي من المَدرستين سيَنتصر، ولكن من تابع التّصريحات التي وَردت على لسان الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، وزير الخارجية القطري، يوم أمس في بروكسل، ربّما يتوصّل إلى قناعة بأن مدرسة الانسحاب هي الأرجح، خاصّةً الفقرة التي قال فيها، ونَنقل عنه حرفيًّا، “لدينا ثقة في مجلس التعاون كمنظمة، ولكنّنا لا نَعرف ما إذا كانت هذه الثّقة ستَستمر مُستقبلاً”، وأضاف “يجب أن يكون مجلس التعاون بيئةً تعاونيّةً وليس بيئة إملاءات من قِبل الدّول الأُخرى”، واتهم الدّول التي تُقاطع بلاده “بالدّعوة إلى تغيير النّظام في قطر ودعم حركات تنتهج العُنف”.

لهجة الشيخ بن عبد الرحمن جديدةٌ على أسماعنا، وتَعكس صورةً تشاؤميّةً حول إمكانيّة استمرار دولة قطر في مجلس التّعاون، وربّما التمهيد للانسحاب.

القمّة الخليجيّة المُقبلة ربّما تُضيف صُداعًا جديدًا مُزمنًا لأمير الكويت، بالإضافة إلى صُداع الوساطة، وهو زعيم لا شكّ مُطلقًا في خِبرته وحِرصه على الحِفاظ على وِحدة وتماسك مجلس التعاون الخليجي، ولكن الأزمة في رأينا دَخلت مَرحلة اللاعودة، وباتت حُلولها شِبه مُستحيلةٍ، و”اتسع الخَرق على الرّاقع”، رغم مَهارته، ويُؤسفنا أن نُكرّر هذه المَقولة مرّةً أُخرى لأنها الأكثر دقّةً في تَوصيف الحالة.

“رأي اليوم”

Print Friendly, PDF & Email

23 تعليقات

  1. ( أقترح أن يقوم جورج قرداحي باستضافة المتخاصمين في برنامج المسامح كريم .فإن نجح في مصالحتهم رفع الستار ) .
    هذا تعليق طريف من ( محمد ) .. وربما كان افضل الحلول في وضع غير منطقي كالذي نعيشه في وطننا العربي !!

  2. مجلس أسس على عجل وكرد فعل بعد انتصار الثورة الاسلامية في ايران ، لا يحمل بمعناه اي قيمة تعاونية فهو يفقد اهم وابرز معالم التعاون لذلك لا نجد بين دولة ودولة اخري اين تعاون حقيقي واهم أساس هو شرعية الحاكم و وجود انتخابات ، مجلس التعاون الخليجي تحكمه عصبية وانفعالات وارتباط بالأمريكي والصهيوني وهما اللذان يحددان سياستهما وهذا المجلس دعم النظام العراقي ثمان سنوات كرد فعل على قيام الثورة الاسلامية التي قطعت علاقتها بالكيان الصهيوني وفتحت سفارة لفلسطين وهذا لم تفعله الدول العربية والإسلامية لحد الان وان كان بعضها فتح مكاتب لا قيمة لها ومازالت ايران المنبع الأساسي للسلاح والمال للمقاومة الفلسطينية بالرغم من الحصار الظالم للدول الأوربية وأمريكا واخوانهم في الدين الخليجيين والعرب ، مجلس تعاوني فاشل لا قيمة له سوى توحيد الاّراء ضد ايران والمقاومة ومصير هذا المجلس كمصير الأنظمة الدكتاتورية وهو الزوال عاجلا ام اجلا.

  3. أقترح أن يقوم جورج قرداحي باستضافة المتخاصمين في برنامج المسامح كريم .فإن نجح في مصالحتهم رفع الستار.

  4. أين هذا المجلس نعم انه مجلس سعودي وجلس حصار على سياسة دول الخليج الرجل المريض الذي اصبح عبئ على الدول وخروج قطرمنه استغلال لها الوصايه نافذة جديدة وفرصة اعادة تطوير هذا المجلس الذين لم ينفعنا من الحصار في شهر رمضان المبارك اللهم احفظ بلادنا قطر واميرها واهلها من شرهم وحسدهم ياكافي ياقدر كفينا أيهم اللهم استودعتك بلادنا قطر

  5. افضل طريقة للحفاظ على التعاون الخليجي ولو الى حين من الدهر ان ينعقد اجتماع القمة في ثلاتة قاعات منفصلة متقابلة ومتوازية ومتساوية ومجهزة بمقاعد وثيرة وسجاد وثير !
    يجلس في إحداها رؤساء الدول الثلاث المخاصمة “بكسر الصاد” لقطر : السعودية والأمارات العربية المتحدة والبحرين !
    ويجلس في التانية رئيس دولة قطر منفرداً بصفته الخصم
    ويجال في الثالثة ريئسي سلطنة عمان واير الكويت بصفتهما من دول عدم الانحياز !
    ونكون هناك صالة مجاورة للانتظار يجل فيها المشير السيسيي بصفته مندول الانحياز !
    وومن ثم يقوم الوسيط الدولي دي ميستور بإجراء الحوار ونقل الاراء الى الخصم الى الخصوم والعكس بالعكس فان كانتالنتائج ايجابية حسنا وان كانت سلبية فليس عجبا ان تكون من نوع ” قطرميزية “؟

  6. نجاح أيران في البقاء قوة أقليمية كبيرة … و الحرب في اليمن … وتغيير العراق…ومن ثم أنتصار المقاومة في سوريا ولبنان ووجودها على حدود فلسطين … كل هذا يحتم بل ويوجب حل أي مجلس وأي تعاون كان قبل الان ولو بقي لبعض الوقت أما البديل فهي الاساطيل ودول الصف الاول صاحبة هذه المجالس والتي سوف تتمركز في قواعد خلف ظهر الشعوب لتطعن وتذبح بحماية بعض المأجورين والمرتزقة.

  7. كل ما يحدث في كل مكان في العالم هوه خدعه وإلهاء على الجميع توخي الحذر لان الخطر لن يأتي من المناطق المعروفه بالخطر على العكس سوف تشهدون في الايام القادمه احداث تعرفون من خلالها كلامي …

  8. الحرب قادمة لا محالة بناءً للرغبة الامريكية، بمعنى آخر حان ذبح البقرة الحلوب بعد ان تم حلبها جيدا والايام بيننا.

  9. لنكن اكثر واقعية كل الأنظمة العربية ستزول وهذا مؤسف بطريقة او بأخرى لم يبدأ التغيير بحرب اليمن ولكن الدور الخليجي وبالأخص مجلس التعاون سقط منذ بدأت الأزمة و2020 ليس بعيد كل الدول الصغير التي ونشأت عن قرارات استعمار وحتى إسرائيل لأنه لم يعد التاريخ يخفي قصص وحقيقة هل عائلات وأصولهما وانفاقياتها وتبعيتها لماذا جميع الدول العربيه دون العالم متخلفين رغم المال ورغم تطور العالم ما الأسباب التي تجعل الشعوب عبيد للحكومات و ومؤسسات الدول وتعتيم الإعلامي الرجعي وكبح حقوق والدكتاتورية وأمور أخرى أتمنى من كل مسؤول عربي كشيخ ولا رئيس ولا ملك بجميع التسميات انا يراجع نفسه ويلتفت لملك الملوك ويسأل نفسه ماذا فعلت من سنة النبي الأمي ماذا طبق من عدل عمر ابن الخطاب ما المقارنه بين العدل عندكم ما زرعتم لتحصدو اتقو الله بانفسكم فأنتم مسؤولون جميعا أمام الله عن كل دابة بالوطن العربي كل عربي يحلم بالوحده وتطور والايخاء وحل مشاكل الامه يا إخوانه ماذا تملك كوريا ولا الصين ولا اي دوله عظمى مقومات اكثر من الأمة العربية امة إقرأ كفى نفاق وليخرج رجل واحد من هل ملوك يجمع كل الرؤساء ويقول كلمة حق عيب اخجلو اقل واجب عيب نشغل أنفسنا بانفسنا بهل وقت العصيب ونهاية قريبه لنكن خير امة أخرجت للناس والكلام كثير لكن ندعو ربنا يهدي الجميع وبنهاية ربنا وعد وأقسم بنصر هل امة خلكم نواطير وتفرقو وخلو العزه بالنفس تاخذكم لجهنم مثل الأقوام السابقه مش هيك اخجلو الصغير والكبير يضحك على افعالكم المخجلة والمنافقين حولكم لم نعد نصدق بوجود قلوب قومية فقط عسكر وحكم جبري وهذا لن يدوم واي مخالف لأمر الله منافق الحرب مع الله الان ليست مع شعوب مظلومه او قال وقيل قال ارجال ويوميا يذبح آلاف المسلمين ببورما وملوكنا وشيوخنا زار وقاله ههههههههههه

  10. ____.. المدرسة الثالثة سيتخرج منها جيل يؤمن بأن ’’ السلطان ’’ هو الشعب المرجع في كل شيئ … قطر إذا اختارت هذا التوجه الجديد ، ستكون خير مثل و خير قدوة للمنطقة لزوما عزوما .

  11. ماذا تعني بعبارة ” بضمّ الميم ” في كلمة “المُقاطعة” سيدي؟ ضم الميم موجود في حالة اسم الفاعل واسم المفعول، ولا يشير إلى أي اختلاف. المؤشّر الحقيقي هو كسر حرف الطاء أو فتحه لأنه يفرّق بين الفاعل والمفعول.
    وشكرا لك، وكل عام وأنت والجميع بخير

  12. أعتقد أن قطر ستشارك في القمة المقبلة لكن بمستوى منخفض جدا للوفد المشارك ، مالم تستبق السعودية الأحداث و تعين الأمير الجديد الذي استقبله سلمان في طنجة كممثل لقطر في القمة المقبلة تحت ظروف خاصة مثلا ، عندها ستكون إيذانا بخروج قطر من مجلس التعاون الخليجي .
    هناك بعض من المناورات العسكرية الغير معروفة في جزيرة حوار البحرينية القريبة من قطر توحي بشكوك حول نية بعض الدول حول القيام بمغامرة خلال الفترة القادمة ، و يمكن أن تأتي بنتائج لا يحمد عقباها .
    الحجاج القطريين إن عادوا سالمين لقطر فهذه بشارة خير ، و إن تم التحفظ على بعض منهم فالأزمة متواصلة و في تصعيد مستمر.
    لا أستبعد إطلاقا أن كل هذه الأحداث هي غطاء و تشويه أذهان العامة من الناس لما يريده البعض من الصعود على كرسي الحكم بعيدا عن شاشات و تحليلات قناة الجزيرة . ثم إن طابت أنفسهم لما أرادوا تحقيقه ، فستعود العلاقات مجددا و الله أعلم .

  13. قلتها سابقا من علي هذا المنبر مع بداية الازمه الخليجيه بانها لن تصل الي مرحلة الصدام او القطيعه واكرر ماقلته الان واقول لن تصل الازمه لمرحلة القطيعه او الانسحاب من مجلس التعاون هناك من العقلاء في المنطقه مايمنع وصول الازمه الي الصدام او القطيعه والايام بل الاسابيع وليست الاشهر بيننا

  14. تم انشاء مجلس التعاون الخليجي لاسباب اهمها
    – الحرب العراقية الايرانية والنتيجة انتصار رمزي للعراق … ومن ثم تحويل العراق الى فتات او رماد …
    – التنسيق الدائم بين اعضاء المجلس لتوحيد السياسات بما يتناسب مع الراعي الامريكي
    – المجلس كان النواة للسيطرة على سياسة الجامعة العربية … واصبحت هذه الجامعة تابع لهذا المجلس …ودول الجامعة تابعة للدولة الكبرى في المجلس بعد الاضرار بدول الجامعة الكبرى
    – لا خيار لدول المجلس الا تنفيذ الاجندة الامريكية وهذا لا خلاف عليه بين الاعضاء … لكن الخلاف الآن … انه ومع تزاحم الاجندات وتغيير التحالفات فان الدولة الكبرى فيه تريد الوصايا على الجميع وان تكون الآمر الناهي
    النتيجة :
    وبالنظر الى الوضع الحالي لواقع الدول العربية ….
    فان هذا المجلس … هو مجلس ” الضرار “

  15. قطر دوله عظمى … عليها ان تسير الا الامام
    ولا تنظر الى قبائل الاعراب المتخلفين

  16. أرى المشهد الخليجي و أتذكر المثل ألقديم (( كيف أعاودك و هذا أثر فاسك))

  17. مجلس التعاون الخليجي هو مجلس عنصري قبائلي عشائري وكان المفروض ان يضم العراق واليمن

  18. ما يظهر على أنه اختلاف بين مدرستين ؛ يتعلق فقط “بألية” : “الخروج” أو “الإخراج” من مجلس التعاونالخليجي!!!

  19. يبدو ان الانسحاب هو الاقرب من اي خطوة قد تخطوها دولة قطر في المستقبل ….

  20. Gالدول المقاطعة (بكسر الطاء) فالميم في كل الاحوال مضمومة استاذي الجليل

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here