قطر تعلن عن عزمها الاستثمار في سندات الحكومة اللبنانية دعما للاقتصاد اللبناني

بيروت ـ “راي اليوم” ـ كمال خلف:

 بعد جدل وأنباء متضاربة حول مساعدة مالية قدمتها قطر للبنان أثناء مشاركة أمير قطر في القمة الاقتصادية العربية في بيروت، أعلن نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية القطري، الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني عن “عزم دولة قطر الاستثمار في سندات الحكومة اللبنانية دعماً للاقتصاد اللبناني”، بحسب تصريح لوكالة الأنباء القطرية (قنا).

وقال آل ثاني إنّ “دولة قطر ستقوم بشراء سندات الحكومة اللبنانية وتقدر قيمتها بـ 500 مليون دولار أميركي”، مؤكّداً أنّ “هذه الخطوة تأتي لتدعيم الاقتصاد اللبناني”.

وأضاف أنّ “دولة قطر كانت دائماً ملتزمة بدعم الأشقاء اللبنانيين في ظلّ التحديات الجمّة التي يواجهونها، وإنّ هذه الخطوة تأتي انطلاقاً من أواصر الأخوة العميقة التي تجمع بين البلدين الشقيقين، حيث يبقى التزام دولة قطر تجاه الأشقاء العرب ثابتاً مهما تغيرت الظروف”، متمنّياً “للجمهورية اللبنانية والشعب اللبناني الاستقرار والازدهار، وأن يستعيد الاقتصاد اللبناني عافيته، فالمنطقة بحاجة إلى لبنان قوي ومزدهر”.

وبحسب “قنا”، فإنّ هذا القرار يأتي بعد لقاء جمع أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني برئيس الجمهورية العماد ميشال عون، يوم أمس الأحد، أثناء زيارة أمير قطر إلى بيروت حيث ترأس وفد دولة قطر في مؤتمر القمة العربية التنموية: الاقتصادية والاجتماعية.

وفي وقت لاحق قالت وسائل إعلام لبنانية إن الاستثمار القطري جاء بطلب من وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل خلال جلسة مع الأمير القطري على هامش مشاركته في القمة.

 

 وتعتبر مستويات الدين العام في لبنان من الأعلى على مستوى العالم مقارنة بالناتج المحلي الإجمالي والنمو الضعيف.

وارتفعت السندات اللبنانية المقومة بالدولار بعد أنباء الاستثمار القطري وزاد إصدار 2025 سنتا واحدا تقريبا والسندات التي تستحق في 2037 بواقع 1.2 سنت في التعاملات المبكرة بحسب بيانات تريدويب.

وكان لبنان قد نفى  ما تردد من تكفل دولة قطر بتكاليف القمة العربية التنموية الاقتصادية المنعقدة حاليًا بالعاصمة اللبنانية بيروت، وكذلك نفت قطر ذلك كما نفت انباء عن تقديمها وديعة للبنان مليار دولار.

وكان الشيخ تميم بن حمد قال، في تغريدة عبر حسابه على تويتر: “سعدت بمشاركتي في القمة العربية التنموية الاقتصادية والاجتماعية. كان قراري المشاركة طبيعيا من منطلق الحرص على العمل العربي المشترك، الذي بيّنت القمة الحاجة الماسة لتعزيزه، في وجه الأزمات والتحديات التي تواجهنا”، مضيفا: “شكرا للبنان قيادة وشعبا على استضافتها”.

مشاركة أمير قطر لاقت ترحيبا لبنانيا كبيرا ، اعتبرت أوساط سياسية لبنانية أن حضور الأمير تميم بث الروح في القمة . في حين كان هناك انتقادات لعل أبرزها ما عبر وعنه رئيس حزب التوحيد العربي وئام وهاب في تغريدة لاقت انتشارا واسعا قال فيها

“‏لا أهلًا ولا سهلًا بأمير دعم الإرهاب في بيروت الذي دمر سوريا وليبيا وحاول تدمير مصر”.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. وهل مساعدة الأشقاء تأتي بشراء سندات الدولة ومن ثم التغلغل في مصير سيادة لبنان ككيان مستقل؟!؟

    أضحكوا على الأميين يا قطر، وليحذر اللبنانيين من دولتين، قطر والسعودية .. كلاهما باب من أبواب الشر

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here