قطر تبدأ بضخ الوقود للقطاع الصحي في غزة

غزة/ محمد ماجد/ الأناضول: أعلنت اللجنة القطرية لإعادة إعمار غزة، الخميس، بدء ضخ وقود لتشغيل المستشفيات والمراكز الصحية الحكومية في القطاع؛ في إطار منحة قررها أمير قطر تميم بن حمد، بقيمة 9 ملايين دولار.

وقالت اللجنة (تابعة لوزارة الخارجية القطرية) في بيان تلقت الأناضول نسخة منه، “استلمت وزارة الصحة في غزة الدفعة الأولى من الوقود الخاص بتشغيل المستشفيات والمراكز الصحية الحكومية، ضمن المنحة الإغاثية العاجلة المقدمة من دولة قطر للقطاع بتوجيهات سامية من سمو الأمير تميم بن حمد آل ثاني”.

وأضافت أن “المنحة تغطي احتياج 15 مشفى ومركز صحي حكومي بغزة، حيث ستزوّدها بنحو 757 ألف لتر من الوقود، بتكلفة 500 ألف دولار أمريكي من المنحة البالغ قيمتها 9 ملايين دولار”.

وأوضحت أن المنحة “شملت تزويد كلٍ من مستشفى الشهيد محمد الدرة للأطفال (شرق) بـ10 آلاف لتر من الوقود، ومستشفى بيت حانون (شمال) بـ10 آلاف أخرى، ومستشفى أبو يوسف النجار برفح (جنوب) بنحو 15 ألف لتر من الوقود”.

وفي 8 فبراير/ شباط الجاري، أعلنت دولة قطر أن الأمير تميم بن حمد، أعطى توجيهاته لتقديم مساعدات طارئة للقطاع بقيمة 9 ملايين دولار أمريكي.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في 6 من الشهر الجاري، تعطل الخدمات في 19 مرفقًا صحيًا، منها 3 مستشفيات؛ جراء توقف مولداتها الكهربائية عن العمل.

وبات تقديم خدمات تلك المستشفيات والمراكز الصحية يعتمد على ساعات عمل التيار الكهربائي فقط، التي تتراوح ما بين 4-6 ساعات يوميًا، في ظل العجز بكميات الوقود المشغّلة للمولدات الكهربائية البديلة.

ويضم قطاع غزة 13 مستشفىً حكوميًا، و54 مركزًا صحيًا لتقديم الرعاية الأولية، تغطّي حوالي 95% من الخدمات المقدمة لأكثر من مليوني مواطن بغزة.

وبحسب بيانات سابقة لوزارة الصحة الفلسطينية، فإن مستشفيات غزة بحاجة إلى 450 ألف لتر من الوقود شهريًا، لتشغيل المولدات الكهربائية في حال انقطاع التيار لمدة تتراوح بين 8-12 ساعة يوميًا.

بينما تحتاج حوالي 950 ألف لتر شهريًا حال انقطاع الكهرباء لمدة 20 ساعة يوميًا.

وتعاني غزة، من أوضاع معيشية متردية للغاية؛ جراء الحصار الإسرائيلي المستمر منذ أكثر من 11 عامًا.

وبحسب آخر الإحصائيات، فإن نسبة الفقر في قطاع غزة بلغت حوالي 80%، فيما ارتفعت نسبة البطالة في صفوف المواطنين إلى 50%.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. من ألمؤكد أن الرئيس الفلسطيني عباس سيقدم إحتجاج شديد اللهجة لقطر لتجرؤها بتقديم منحه لقطاع غزة دون مرور المنحة عبر الطرق الرسمية التي هي سلطة رام ألله. طبعا إذا عبرت المنحة عن طريق رام الله، فإن التسع ملايين سيتم جمركتهم ليصلوا غزة 7 ملايين على أقصى تقدير.

  2. تحيه الى الأخوة القطريين..وجزاكم الله عنا كل خير

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here