قطر بعد الكويت: صدمة في أوساط التعليم العالي بعد “تقليص كبير” في عدد الجامعات الأردنيّة المُعتمدة.. وتوقّعات بقرارات مُماثلة من دول خليجيّة أخرى.. وتساؤلات حول “دوافع سياسيّة” وأسرار “التّوقيت”

عمان- خاص ب “رأي اليوم”:

تلقّت أوساط التعليم العالي الأردنية صدمتين في أسبوع واحد عندما قرّرت دولة قطر وفي توقيتٍ تتصاعد فيه العلاقات الدبلوماسية والسياسية “تقليص” عدد الجامعات الأردنية المُعترف بها من جهات التعليم المرجعي القطرية.

 قطر قرّرت وفقا لمنصات التواصل الاجتماعي تسمية ست جامعات فقط من الأردن باعتبارها معتمدة.

وهي الجامعات الحكومية الرئيسية الستة ويعني ذلك سحب الاعتراف بسبع جامعات أردنية أخرى.

هنا تحذو قطر حذو صديق آخر للأردن هو الكويت أثار ضجيجا الأسبوع الماضي عندما قرّر سحب الاعتماد من عدد كبير من الجامعات الأردنية والاقتصار على خمس جامعات فقط هي نفسها التي قرّرت قطر اعتمادها أيضا.

لم يصدر عن الجانب الكويتي والقطري أي تبرير رسمي وشرح بالخصوص ووزارة التعليم الأردنية أعلنت فقط بأنها لم تتلق إشعارا رسميا بالأمر من الكويت فقط.

 وامتنعت الحكومة الأردنية عن التعليق على مسار القرارين ولم يصدر عن البروفيسور وليد المعاني وزير التعليم العالي أي تعليق رسمي وإن كان قد انشغل بالمسألة خلف الكواليس.

واقتصر القرار القطري والكويتي على الاعتراف بالجامعات الاردنية الرئيسية فقط وحتى ليس كل الجامعات الحكومية مع سحب الاعتماد الخاص بجامعات القطاع الخاص مما يوجه ضربة حقيقية لجامعات القطاع الخاص في الأردن التي تعتمد في ميزانيتها بالعادة على اعتبارات من بينها الطلبة الخليجيين بالعلامات المتدنية الذين يخفقون في إيجاد جامعات كبيرة تمنحهم مقعدا.

 لوحظ بأن الجامعة الأهم في الأردن بالمواصفات الدولية وهي الجامعة الألمانية لم ترد في قوائم الاعتماد القطرية والكويتية الجديدة ممّا ينتج تساؤلات حول أبعاد غير فنية أو غير علمية حول القرار.

بكل حال القرار اتخذته دولتان تعتبران صديقتان للأردن مما ينفي التوقع بأن تكون الاعتبارات سياسية ايضا وينتج مساحة من الحيرة والارتباك خصوصا وأن بعض ردود الفعل اعتبرت القرار مقدمة لضغط اقتصادي جديد على خلفية سياسية.

القرار قد تتبعه لاحقا دول خليجية أخرى مما يجعله مهما للغاية ومؤثرا خصوصا وأن الجامعات الدولية المهمة تفتح فروعا لها في دول خليجية ثرية.

Print Friendly, PDF & Email

63 تعليقات

  1. تكلمت هذا الكلام منذ 2007 وقلت ان التعليم العالي في الاردن (عدا بعض الجامعات الحكومية) مهزلة وقلت حينها في برنامج اللقاء المفتوح على ما اذكر أن التعليم والبزنس لا يلتقيان وافضل الجامعات هي الجمعات المدعومة من الحكومة وغير الربحية.
    كذلك ايضا اذكر انني قلت ان كثير ممن أنشأوا الجامعات الخاصة في الاردن هم تجار عقارات وليس أكاديميين، بحيث يتم شراء الاف الدونومات في منطقة نائية واسعار زهيدة ويقومون بوضع الحرم الجامعي في المنتصف فيرتفع السعر بشكل جنوني ويبدأون بيع باقي الاراضي.
    منظومة التعليم في الاردن متهالكة ويجب تطوير النظام التعليمي بأقصى سرعة. المشكلة ما زالت وزارة التعليم العالي تعتبر نفسها مركز الكون في قطاع التعليم العالي.
    مع الشقيقتين قطر والكويت كل الحق ولهما كل الاحترام.

  2. التعليم العالي الاردني مشهود له في كثير من البلدان العربية والاجنبية جامعات القطاع الخاص في الاردن تمتاز بكفاءة عالية ومن افضل الكوادر التعليمية حيث ان جامعة العلوم التطبيقية الخاصة مصنفة ب ٥ نجمات حسب تصنيف ال QS وجامعة عمان الاهلية بتسلسل ٣٠١ على العالم حسب تصنيف التايمز البريطاني .. والجدير بالذكر ان الجامعة الالمانية حائزة على اعتمادات دولية لم تعتمدها قطر والكويت لرعاياها !! هنا يجدر القول بأن الخلل ليس بالجامعات الاردنية الحكومية او الخاصة !! قد يكون ضغط من الجامعات الخاصة في البلد المعني او حتى الحكومية !! وكذلك مستوى طلبة الكويت او غيرها من الخليج الاغنياء متدني جداً وبذلك المردود في فشلهم الدراسي يعكس على الجامعات الاردنية ! ببساطة”جايين للوناسة” …كلمة حق ننصف بها التعليم العالي الاردني الشقيق…

  3. الدوله السورية استعادت زمام المباشره وتعطل عمل الجهاديين الأردنيين في سوريا . البزنس بتاع المال بوروسيا المضروب عماد الاقتصاد انتكس بالقبض على معروف. والآن جاء دور التعليم الجامعي!
    لم يبق الا الغاز الاسراءيلي المسروق وتدوير بضائع الاحتلال.

  4. جامعات عالميه غير معترف فيها خارج اوطانها تفتح فروعا لها في دول الخليج مثل جامعة كالجيري في قطر وللأسف معترف فيها في سوق العمل القطري مثل موؤسسة حمد الطبيه وغير معترف فيها من قبل التعليم العالي القطري.

  5. الفساد في التعليم العالي اصبح متفشيا في معظم دول العالم. الكثير من الجامعات الغير معترف بها حتى في أوطانها او هي في ذيل التصنيف الأكاديمي فتحت فروعا لها في الوطن العربي وخاصه الخليجي . انا لا اعرف لماذا نلتحق في جامعات اجنبيه حتى ابناء جلدتها نبذوها. احدي هذه الجامعات اتخذت من اللون الأحمر شعلرا لها ظنا منها بان الطلبه او أولياءهم كالثيران ينجذبون للشعارات البراقه. اثبتو العكس لهم . الكثير من الشركات تسال الان من اَي جامعه تخرجت قبل ان تسال عن الدرجه العلميه

  6. الرجاء عدم التعميم في التعليق على الاداء الأكاديمي ونتاجات التعليم في الجامعات الخاصة في الاْردن !! اذهب وتقصى عن السيرة الذاتية للكادر الأكاديمي في تلك الجامعات سنتفاجأ ان نسبة عالية خريجي جامعات عالمية عريقة! سوق العمل في الاْردن والدول العربية والدولية يضم خريجي الجامعات الخاصة وقد تبوؤا أفضل المراكز ومدراء إقليميين وغيرها من الوظائف الاخرى
    خريجي احدى الجامعات الخاصة في وبرامج معينة حصلوا على منح دراسية من جامعة هارفاد في امريكا !
    التقليل من شان جميع الجامعات في القطاع الخاص غير مبرر لا يوجد هناك جامعة في العالم تخلوا من بعض التجاوزات الأكاديمية !
    كفاكم مزايدة!!!

  7. _______________ أقر وزير التعليم العالي والبحث العلمي وليد المعاني بحصول طلبة قطريين على البكالوريوس في الأردن، بـ8 أشهر.

    _______________ أكد المعاني في تصريحات لإذاعة حياة اف ام، أن القرارات الكويتية والقطرية أكاديمية وليس لها ارتباطات سياسية.ولفت إلى أن الكويتيين يريدون تعليما تقليديا من خلال الالتزام بالتواجد على مقاعد الدراسة.

    _______________ ونوه المعاني إلى أن الجانب القطري لم يخاطب الأردن رسميا بقراره، وهو لغايات إعادة توزيع الطلبة على الجامعات.

  8. السلام عليكم
    رغم كثرة الردودالشافية الوافية التي تجعلني اقتنع بأنه ليس هنالك ضرورة لوجهة نظري ، انشأت جامعة الكويت في العام ١٩٦٦ ولقد تخرجت منها كمواطنة محلية من تعليم دولتي وحصلت ع البكالريوس قبل الغزو العراقي ثم الماجستير بعد الغزو ، ولم ار في حياتي اي عبقري كويتي او فلسطيني او عراقي او عربي ، عندما تتكلم عربياً فثمة احساس عارم بالفوضى والجاهلية وغشاوة على الابصار ، ومثلما قالت رضوى عاشور الله يرحمها “هل هزمك الخوف ام الهزائم اخافتك ، جودة التعليم لها معايير وتصنيفات عالمية ومعروف كل جامعة موقعها في الخريطة الأكاديمية ، ما يحدث في التعليم العربي سببه مصر ومصر أولاً وأخيراً حتى ان كتاب الملاك الخاص بأشرف مروان اتضح ان تقرير اسرائيل عن التعليم في مصر انه متخلف وذلك سنة ١٩٧٠ اذن ماذا يحدث الآن

    الكذب والدجل في الاعلام العربي من المخيط الى الخليج وعدم الاعتراف بمواطن الخلل وعدم الشفافية في إصلاح الوضع القائم

  9. كل ما ترونه من تغيرات في القيم وانهيار لكافة القطاعات العامة والخاصة ما هو الا نتيجة حتمية لحقيقة واحدة معظمكم يعلمها ولكنه لا يعي او يصدق انها السبب الرئيسي والحقيقة هي الوضع الاقتصادي والمعيشي الذي وصل اليه البلد ….. كل فساد ابحث عن السبب الرئيسي ولا تتعب نفسك في فلسفات جانبية انت تعلم انها غير صحيحة….

  10. إذا كان هذا المنبر المحترم يفتح المجال للمعلقين المحترمين من جميع الأطياف , والتوجهات , والمعتقدات , والخبرات , والثقافه والعلوم من معلقين أردنيين يحترمون بلدهم ويقفون موقف الوسط لا موقف الهجوم كا الأجدر أن تذكروا شيئا عن طلاب الخليج وعن مستوى تفكيرهم , وتركيزهم , واستقبالهم للمعلومه , ومستوى ذكائهم , وغيره من الصفات التي لا يحملها الكثيرين إلا من رحم ربي ,
    وارجعوا لمدارسهم بالخليج ستجدون أن العبقري فيهم معدله 99 كان استاذه مصري أو هندي وارتشى حتى شبع ,,, إلا من رحم ربي أيضاً ,, ومعدلاتهم لا تعترف بها الأردن ,,,
    الطالب والطالبه الخليجيه يأتون للجامعات الحكوميه الأردنيه لدراسة الطب , أو الهندسه وسنه وراء سنه لا يتحملون وبأخر المطاف يتحولون للعلوم الإنسانيه أو إدارة أعمال والرياضه والفنون,
    الجامعات الأردنيه الحكوميه وبعض الخاصه هي جامعات معترف بها بأمريكا وتضاهي جامعاتها وهذا من عندهم وليس من عندي ,
    السبب على ما يبدوا أن الكويت وقطر استنتجت أن طلابها عند إمتحان الوظيفه كان = صفر وبالمسح الشامل للعديد منهم وجدوا الخلل وهذا طبيعي جداً لأن الكثير من جامعات أمريكا وبريطانيا ليست معترف بها بالأردن وهذه دوّل عظمى ,, مثل جامعة لندن ببريطانيا ,, وأوكلاهوما بأمريكا وغيرهم ,,,
    الفساد بكل مكان ,, وعلى الأردن أن تتجه بتصويب أوضاع الجامعات بتخفيض الرسوم لأن الطلبه الأردنيين يكفوها ويوفوها لكثرت الجيل الشاب والخريجين ,,,
    الدوله لا تنهار بسبب ععد من الأشخاص وجامعات ومستشفيات ,,
    الدوله تنهار إذا عم الغلاء مقابل الدخل المتدني ,, ومقابل عدم الإتجاه نحو إيجاد مخرج من الأزمات بخطط تنمويه حقيقيه ,, ومقابل الإعتماد على الغريب ومِنَحه وهباته وطلابه ,,,ومقابل بيع مقدراته بخصخصه فاشله ,, ومقابل عدم استغلال الطاقه الشبابيه بوظائف مبتكره تتواكب مع عصر التكنلوجيا والإنترنت ,, فالروتين قاتل لكل شيء , والمنهجيه القديمه وأساليب إدارة الدوله بطرق تقليديه لن يتقدم خطوه .
    إحترامي للجميع .

  11. هي والاردن فما بالك بسوريا ولا فلسطين ولا لبنان
    بالفعل فشل تعليمي بالوطن العربي
    والدليل الاختراعات والبحوث العلمية صفر مقارنتة بالغرب

  12. شهادات الدكتوراه والماجستير صارت مثل الفصص على قوله الخليجين كل واحد عنده مزرعه صار يحولها لجامعه النكبات سوف تتوالى على الاردن نتيجه سياسه المهم تمشي وسياسه الترقيع للقرب المخزوقه اليوم شهاده الدبلوم اصبت اسمها بكلوريس وشهاده البكلوريس ااصبح اسمها دكتوراه ولسى يما حنشوف من جراء الترهل الذي يصيب كاف القطاعات والمهم تمشي

  13. عمر العلي اذا كان الأمر كذلك اي مجرد تشجيع على ارتياد الجامعات في قطر والكويت لماذا اختيرن هذه الجامعات دون غيرها

  14. الكويت عانت من نوعية التعليم بعد الاستغناء عن آلاف المعلمين الفلسطينيين والأردنيين  بعد الاجتياح العراقي للكويت والأسباب معروفة مما جعلهم يتنبهون كثيرا لهذه المسألة وأثرها على التعليم ونوعيته في الكويت بعدما جربوا بدائل من جنسيات أخرى، مما خلق سمعة طيبة جدا للمعلم الفلسطيني والأردني، مما جعل الكويت تولي اهتماما بالغا لهذه المسألة وعدم التهاون بها، وهناك تبادل للعبر والتجارب بين قطر والكويت كذلك باقي دول الخليج، ولكن على ما يبدو للأسف تسلل الترهل إلى المؤسسة التعلمية الخاصة في الأردن بعدما تسلل إلى قطاعها رجال المال والمحسوبيات كنتيجة حتمية لاستثمار أموالهم في المجالات غير المتوفرة للجميع إما لضخامة رأس المال أو لاستصدار الرخص والموافقات، قطاع التعليم قطاع حساس جدا ويمس صلب الأمن القومي للدول التي تحترم نفسها ويجب ضبطه وفق معاير لا تجعل للمستثمر فيه أية سلطة أكاديمية أو تأثير فيه لا للمحسوبيات ولا للكم على حساب الكيف .

  15. للاسف هذه حقيقه فالجامعات الخاصه اليوم لا تعادل كليات مجتمع. ادفع تنجح. هذه فرصه للنظر بتعليمنا من الصف الاول حتى الجامعه.

  16. انها سياسة متعمده و مدروسه بعناية و خبث : تخريج اجيال جاهلة بلا مرؤة ولا عروبه ،،،

  17. الى المعلقين جميل وعمان …
    اذا كان ادعائكم بأن اضعف جامعة أردنية أقوى من أفضل جامعة خليجية ، فإني أحيلكم الى الإحصائيات العالمية عن الترتيب العالمي للجامعات وشوفوا ترتيب بعض الجامعات الخليجية مقارنة ببقية الجامعات العربية وليست فقط الأردنية . هذه النظرة الفوقية والاستعلائية لن تحل مشكلة بعض الجامعات لديكم . من الأفضل التركيز على ايجاد الحلول بدلا من لوم الآخرين

  18. إلى المدعو ,, الحقيقه ١ ,,
    – عندما تتعلم الكتابه بدون أخطاء إملائيه ..
    عندئذ تحدث عن الجامعات الأردنيه .

  19. القبول في الجامعات بجب ان يكون بنائا على المعدل في جميع المحافظات ولجميع الطلاب سواء من داخل البلد او خارجه . لا مانع ان تكون هناك مكرمات وأكن ليس على حساب المعدل ولكن تخفيض في الرسوم الجامعيه. ولكن طالب معدله 65 ويعامل مثل طالب معدله 90 بحجه المناطق الأقل حظا. هذا غير مقبول.

  20. التعليم في الاردن صار مثله كمثل التعليم في الدول الفاشله كأكرانيا ومولدوڤا وارمينيا وعدة دول في شرق أوروبا. مثلا عرب 48 يدفع الطالب ما يقارب 35,000 دولار في الاردن ثمن قسط التعليم لكل سنه وهذا مبلغ خيالي عدا ذالك مستوى التعليم متدني وتقريبا لا يوجد تعليم عملي واغلب التعليم هو تعليم نظري لطالب الطب. فقط للمقارنه قسط التعليم في الجامعات الاسرائيليه لطالب الطب يبلغ 4,500 دولار للسنه والتعليم في الجامعات الاسرائيليه يعد من اعلى المستويات في العالم. وللعلم حتى وزارة الصحه الاسرائيليه سحبت اعترافها بالجامعات الاردنيه من السنه السابقه

  21. ازمه عالميه وليست عربيه . اشباه الجامعات ( دكاكين ) منتشره انتشار النار في الهشيم في كل مكان . 80% من الشهادات العليا تحتاج الى غربله وتمحيص . تصريح لوزير تعليم عالي عربي .

  22. عندما يعجز خريج الجامعة التررللي عن كتابة جملة عربية واحدة سليمة يبطل العجب من القرار….والحبل على الجرار…

  23. للاسف ما خلولنا باب يفتح قبلي دول هالخليج شو يعني جامعات السودان احسن ازفت جامعه خاصه اردنيه رغم الفساد احسن من كل جامعات الخليج و التي لا تحوي على أي دكتور مخلص في عمله .
    المشكله الاساسيه في الجامعات الاردنيه الخاصه و الحكوميه هي عدم القدره على إيجاد او انشاء نظام ضبط جوده صارم ليتمكن من محاسبة دكتور ما على سوء أداءه كونه يتمتع بحصانه أما عشائريه او امنيه .

  24. رداءه التعليم السبب. الجامعات مسخره. رئيس مجلس اداره احدي الجامعات. لا يحمل شهاده رابع ابتدائي اصبح يحمل دكتوراه. ويلقب بالدكتور ويستقبل وفود وينظر عليهم
    معظم حمله الشهادات العليا. ٩٥٪؜ منهم. لا يستحقون اي يدرسوا في مدارس ابتدائيه.
    فطبيعي جدا ان يلغى الاعتراف. حقيقه اتاخروا بإلغاء اعترافهم.

  25. I do not deny that Private Univrsities in Jordan are mostly scam , with the exception of the German University , Sumaya University and Probably the American and Ahliya university. But as one of the commentator said, a Junior college in Jordan is a Harvard university compared to the best schools in the GCC although there are no best schools there. You could tell from the economic and political analysts and even their religious Faqeehs!! Now if they do not want any Jordanian in their labor markets , there are lots of Indians from Scam schools in India , Pakistan , Bengladish and even pPhilippines which anybody can get a PhD in 4 months. 70% of the GCC working force took their degree by correspondence and anybody can by a degree for $ 3000

  26. السبب: الشهادات المزورة + التلاعب بالدرجات = جامعات الاردن
    لا أسرار ولابطيخ
    1 = تم سحب الاعتراف منها بالسابق ثم أوعيدت بشرط المصداقية والتوثيق بالتعليم لاكن الجامعات لم تحترم الميثاق
    2 = الجامعات الاردنية أصبحت مثل الكشاك لشهادت المزورة تحصل عليها وانت في بيتك مقابل المال
    3 = كل مستوع الجامعات الاردنية هابط جدا والتعليم اصبح تجاري وبالواسطة كالتوظيف
    4 = الفساد أنتشر بالاردن حتي بالتجارة والطب والتوظيف وببناء العقار وبالشوارع ووو
    الكويت اكثر دولة تحارب الجامعات والشهادات الوهمية والفاسدة وتم سحب الاعتراف منها بالاردن والبحرين والامارات ومصر والسودان والمغرب واللبنان والهند والفلبين وماليزيا وبأمريكا وببريطانيا وغيرهم والان قطر تتبعهم ولا أعتقد باقي الخليج سيتبع.
    أم تصنيف جامعات الاردن فهو سيئ جدا خاصة بكتشاف ألاف الشهادت المزورة لي أردنيين بالخليج وما لم يكتشف بعد

    ملاحظة لولا مساعدات الخليج بأنواعها للأردن لنهار أقتصاد الاردن من عشرات السنيين

  27. هناك سوء فهم كبير في هذا الموضوع، المقصود بإلغاء الاعتماد هو عدم ايفاد طلاب من هذه الدول لهذه الجامعات ولا يقصد فيه إيقاف الاعتراف بها والفرق هنا كبير، هذه القرارات يأتي ضمن خطط هذه الدول لتشجيع طلابها على ارتياد العديد من فروع جامعات اجنبية افتتحت عندهم خصوصاً قطر، الإعلام الغير احترافي تلاعب بالألفاظ واعطى الموضوع اكبر من حجمه وللأسف حتى تعليقات بعض الأكاديميين تنم عن سوء فهم هذا الموضوع أيضاً، للعلم بعض الدول ألعربيه الأخرى كل جامعاتها عير معتمدة في قطر والكويت.

  28. قرار فني بحت، ومن واقع اطلاعنا على مستوى التعليم الجامعي كوننا خريجي درجات عليا بالاردن، فالقرار صحيح تماما، ومن غير المستبعد اغتماد برامج دراسية بعينها ضمن كل جامعة والغاء اعتماد أخرى.

  29. ليس للقرار ابعاد سياسية وانما هو حرص من تلك الدول على مستوى تعليم ابنائها بعض1 الجامعات بالاردن تبيع الشهادات ادفع تنجح ولا يحصل الطالب مقابل قضائه لسنزات الدراسة على اي فائدة تعليمية تذكر

  30. التعليم العالي ، والبحث العلمي ، أن يتم التقيم دون
    الرجوع إلى مجلس التعاون الخليجي مع أن هناك اتفاقية
    لذلك، ، وكل (دولة)من ميلس التعاون الخليجي لها تقيم، إضافة لي إتحاد الجامعات العربية و مقرة الأردن وهو تجمع فاشل مثلة كجامعة الدول العربية ومنظمات الفشل العربي المشترك المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم، ،
    يجب مارجعة كاملة لما يسمى يسمى بالتعاون بين (العرب) قبل صفقة القرن،

  31. انا مع هذا القرار لعدة أسباب ..
    منها يجب على الجامعات الاردنيه الاعتماد على الكادر الاردني ودعمه وتشجيعه ومساعدته لإثبات ذاته وتطويرها …المشكله أصبحت أن معظم الجامعات تعتمد على محاضرين من جنسيات أخرى لايهمهم مستوى الطلبه أو التقدم الأكاديمي الحقيقي للجامعه أو سمعتها ويفعلون اي شيء في سبيل ضمان البقاء في مناصبهم ..
    اعتقد ان المحاضر الاردني الشاب لديه الطموح والكفاءة ولكن يحتاج لفرصته

  32. عندما يضرب الفساد فانه يضرب جميع مناحي الحياه ويدمر البلد وسمعتها. لا اعلم كم طالب قد تخرج من الجامعة بدرجه امتياز مقابل حفنه دولارات او هديه او خدمه.

  33. من الملاحظ أن الجامعات الرسمية التي تم استثناؤها من الاعتماد في كل من الكويت وقطر، هي جامعات الأطراف (مؤتة، الحسين، الطفيلة، آل البيت).
    بسبب سياسة تلك الجامعات من حيث الواسطة والمحسوبية التي تحكم العلاقة بين الطلاب وبعض الدكاترة ناهيك عن ما يتعلق بأسس القبول، وخفض معدلات القبول إلى 60%، والسماح لهذه الجامعات بالتدريس في مكاتب الارتباط التابعة لها في العاصمة عمان. إن قيام كل من الكويت وقطر باستثناء كافة الجامعات الخاصة من الاعتماد لديها، هو نتاج سياسات حكومية ورسمية، قامت بتحويل هذه الجامعات عبر قانون الجامعات والممارسات العملية، إلى شركات مساهمة، آخر همها هو الجانب الأكاديمي والبحثي. وكلنا لاحظنا حجم تغول رأس المال في القرار الرسمي، حيث كانت مصالح أصحاب الجامعات الخاصة هي المحرك الرئيسي لنقاشات بعض النواب أثناء إقرار قانون الجامعات الأردنية.

  34. هذه فرصة للجامعات الخاصة لتحسين وتصويب أوضاعها الأكاديمية. وعلى أي موظِف ان يجري مقابلات دقيقة لكل من تقدم للعمل، هناك امتحانات تحريرية وشفوية ينبغي على المتقدم للعمل ان يجتازها. هذا أفضل بكثير من الإساءة للجامعات الخاصة او العامة. أًذكر اثناء دراستي العليا في الجامعات الأمريكية انه لم يكن هناك مراقب في القاعة، وعندما سألت الدكتور مدرس المساق عن ذلك، أجابني بأن الذي يغش يغش نفسة، فالموظِف سيكتشف ضعفه ولن يمنح الوظيفة، ولا يلومن إلا نفسه. هذا لن ينقص من قيمة الجامعة. أما في عالمنا العربي فهناك الواسطة والمحسوبية، والخجل المفزع. أما المس بسمعة الجامعات فهذا شيء معيب.

  35. التعليم في الخليج مكلف جدا دبلوم سنتين في الخليج لتخصص عادي يكلف حوالي عشرين الف دينار
    الاردن الغى اعتماد الانتساب للتجسير في الجامعات السودانية لاسباب اهمها السبب الاقتصادي
    الشاب الاردني بشكل عام مهتم جدا بالتعليم وقبل وبعد الجامعات الخاصة يسافر من اجل التعليم
    هناك علاقة عكسية مع الممارسة الفعلية على ارض الواقع بالنسبة لجودة التعليم والاستثمار لاجل المال
    ما زال الشاب الاردني منافس قوي مع اقرانه في الدول العربية لاثبات وجوده
    الاردن يحتاج الى مراجعة عامة وشاملة الخاصة بجودة التعليم والمخرجات الناتجة عالية
    ما زال التعليم طبقي وحظوظ الغني اكبر من حظوظ الفقير بالف مرة فالفقير يحتاج الى معدل وتنافس والغني يحتاج للمال ووظيفته جاهزة وهو على مقاعد الدراسة
    وايام زمان احلى
    الخليج الان يحتاج الى ماله اكثر من اي وقت مضى

  36. واجه الأردن في فترة سابقه , صعوبة في تصدير منتجاته الزراعيه لدول الخليج , كون السقي يتم بمياه ملوثه , وبعد تصحيح الأوضاع ومجىء بعثات للكشف , تم رفع الحظر .
    ولا بد من عمل نفس الشىء وتنظيف التعليم العالي , لا بل رفع سويته حتى يظل الأردن في المقدمه – كما كان .

  37. الاردن …الدوله فيها رجال بزنس سكرة الجامعه مش مهم بس كم بطلع الي عند تصفيتها ….بترسل مبعوث يمثل الاردن تجد انه يمثل مصالحه الشخصيه ويدمر مصالح الاردن ……لس احنا بداية الانحدار….

  38. حالة الجشع والطمع التي يعامل بها الطالب بهذه الجامعات سواء كان اردنيا أو غير أردني اكبر دليل على فسادها.
    والأهم من ذلك أن هذا دليل قاطع على تفشي الفساد بجميع مفاصل الدولة حتى التعليم لم يسلم من ذلك
    أليس من المفروض أن تتخذ الدولة إجراءات صارمة

  39. اهم المشاكل التي يعاني منها هذا القطاع هو سؤ الادارة ،،، و سؤ اختيار المسؤولين عن هذا القطاع ، ،، الخلاف الدائم بين مالك الجامعة و رئيس الجامعة ،،،، كثرة المدرسين عير الاردنيين في الجامعات الخاصة و بعض هؤلاء غير مخلصين بالعمل ولديهم الاستعداد النفسي لقبول الواسطة ربما مقابل الثمن ،،،

  40. تمنينا عليك بصفتك اكاديمي ،، ان تضع قلمك على المشاكل ثم تضع لها الحلول ،،

  41. الموضوع يتعلق بالطلبة القطريين والكويتيين ولا يتعلق بالاعتراف بشهادات الجامعات التي لم تدرج بالنسبة للطلبة الاردنيين . أي ان الاردني الحاصل على شهادة من هذه الجامعات سواء حكومية او خاصة لن يتاثر من فيما لو اراد العمل بهذه الشهادة في قطر او الكويت . للعلم فقط

  42. لماذا نستغرب مثل تلك القرارات؟؟؟ … كأردنيين يجب ان نرى الحقيقه جليه و نعترف بالقصور و التدهور الذي اعترى التعليم بشكل عام في الأردن ليس فقط التعليم العالي بل حتى التعليم الابتدائي و الثانوي … في حقبة الستينات الى التسعينات من القرن الماضي كان الأردن من اهم صروح العلم في الوطن العربي، الانسان الأردني وفي ظل انعدام الموارد الاقتصاديه الأخرى كان المورد الحقيقي للتنميه و لذلك انصب جهد الدوله على تنمية الموارد البشريه و تطويرها باستمرار و لذلك كنت ترى الأردن و جامعاتها واحده من الوجهات المهمه للتعليم التي كان ينظر اليها من شتى البقاع في الوطن العربي و حتى دول شرق آسيا … لكن عندما بدأ نهج التعليم يتجه باتجاه التجاره عوضا عن الاستمرار بالتركيز على النهج العلمي و التنموي بدأنا نرى ظهور العديد من الجامعات الخاصه وكأن هدف الدوله اصبح جلب اكبر قدر ممكن من طلاب الخارج لرفد موارد الدوله الأردنيه، توجه اقتصادي بحت وجشع فذهب التعليم وذهبت القيم وذهبت الموارد المرجوه و الأمر والأدهى من ذلك ذهب موقع الأردن الريادي و الصرح العلمي الذي ظل مزدهرا لما يربو على الثلاثين عاما … بدل ان نتفاجأ من مثل قرارات اتخذتها الكويت و قطر وربما تتخذها دول أخرى حرصا على مدخلات الموارد البشريه في قطاعاتها الاقتصاديه المتعدده يجب على المسؤولين في الدوله الأردنيه ان يقفوا مع انفسهم وقفة حساب و مساءله و محاسبة المسؤولين عن تدهور التعليم في الأردن و معالجة الأخطاء و تصويبها … وقفة انتقاد للذات بقسوه هذا ما نريده و ما يجدي فقط وغير ذلك بكاء و عويل و محاوله لدفن الحقيقه في بركة ماء

  43. قرار صعب علينا كمصدرين للكفاءات البشرية عالية التأهيل … لكن لعلنا نتخذه دافعا لتصويب مستوى الجامعات لدينا وحالة الانفلات الكبيرة على المستوى الاكاديمي الذي تشهده … وتحديدا في مجال تخصصات الانسانيات ..
    بدأ من الادارة الى المدرسين … كل شيء يدعوا للحزن الشديد… لم تكن جامعات بلادنا هكذا ابدا…

  44. لو كان في العالم العربي شعوب حية و واعية ما وصلنا الى مستوى هدا الانحطاط الكل يتامر على الكل كاننا لسنا امة واحدة يجمعها الاسلام والمؤسف المبكي هو مدى تغلغل اعداء العروبة والاسلام بالوطن العربي وليس من المستبعد غدا ان نسمع ان قطرا من اقطار الخليج قد اعتمد الجامعات الاسرائيلية لاختتام المسار التعليمي لطلابه لقد وصلنا الى قاع الانحطاط وفي جميع المستويات وابتلانا الله بحكام سيسوا كل شيء حتى لقمة الخبز لاينالها بسهولة الا عميل ومنافق مرتد اما اهل العزة والشهامة فالسجون بالمرصاد كما يفعل الاسرائيلي باهل فلسطين او اكثر المشكلة ايها الاخوان ليست في الانظمة بل في شعوبنا العربية المستغرقة في النوم تاركة الدئاب تصول وتجول لا رقيب ولا حسيب بل الكل يتسنى فرصته للاتقاء على حساب الاخرين امة تخوين وكدب ونفاق لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم لايغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بانفسهم والله المستعان

  45. أتوقع يا أخ بلال أن الأمر يتعلق برداءة التعليم في السبع الجامعات الخاصة من جهة ، و من جهة أخرى ، أن هناك إمكانية لشراء شهادات جامعية من الأبواب الخلفية لهذه الجامعات ، لذلك من حق كل دولة أن تختبر الطلبة المتخرجين من كل الجامعات سواء الحكومية أو الخاصة لتثبت هل الطلبة مؤهلين للعمل أم لا .
    ما زال هناك كثير من العرب يروجون في الانترنت لكثير من الجامعات في دول العالم على موقع اليوتيوب ، بدون النظر للمعدل أو التخصص في الثانوي سواء علمي أو أدبي أو شرعي ، يعني بإمكان صاحب المعدل الستين دخول كلية الطب بأمواله الخاصة ، و ثم نلاحظ بعد عدة سنوات أن هناك طبيبا يمارس الجنس مع مريضاته فتكون الطامة كبرى جدا . لذلك من وجهة نظري أن يتم تقييم الطالب سلوكيا وأخلاقيا و تربويا و تعليميا قبل قبوله في الجامعة . لأن المعدل لوحده ليس كفيلا لبناء مجتمع سليم لعشر أو عشرين سنة قادمة .

  46. تراجع مستوى التعليم العالي في الاردن ليس مسؤولية وزارة التعليم العالي وحدها وانما هو مسؤولية كافة مؤسسات الدولة المدنية والعسكرية لان التعليم هو راسمال الدولة الأردنية وبترولها الذي لا ينضب وما حدث مؤخرا هو تسونامي ضرب الدولة والمجتمع على حد سواء
    وقد يكون ان الاوان لعقد مؤتمر وطني عام لمناقشة هموم ومستقبل التعليم العالي والخروج بقرارات وتوصيات تسهم في معالجة المشكلة فالتعليم هو اخر قلاع الدولة الاردنية وانهيار هذه القلعة سيكون له آثار كارثية على كافة القطاعات

  47. رب ضارة نافعه , يجدر بألأردن أن يحافظ على سمعة تعليمه المدرسي والجامعي , كما في السابق , ويطوره أيضا بحيث يجذب المزيد من الطلبه غير الأردنيين , وأذا كان هناك خلل أو قصور فتجب معالجته بدون تأخير , العالم يتقدم والمنافسه تشتد ولا بد من الحركه .
    فقط شيء يثير الأستغراب هو عدم أعتماد الجامعه الألمانيه , والتي يعمل خريجوها في المانيا والعالم .

  48. يا خوفي يلغوا اعتماد بعض المستشفيات الخاصة و كمان بعض الاطباء خاصة اللي كشفيتهم سبعين دينار ،،،

  49. انا كأردني لاارى اي مشكلة بل الموضوع منطقي وعقلاني الاعتراف بست جامعات منطقي لاي دولة كنسبة وتناسب مع دول العالم وليس بالضرورة الاعتراف بجميع الجامعات لانه هناك مقاييس معينه تأخذ بالاعتبار وهذا يفتح المجال للطلبة الأردنيين للحصول على مقاعد بما ان المتضرر القطاع الخاص فيمكن تعويضه

  50. الحكومة ما بتمون ع الجامعات الخاصة لان اصحابها متنفذين حيتان مع ان بعض منهم يا دوب يفك الخط ،، لكنه محتمي بمسؤول كبير كبير

  51. بصراحة حتى الجامعات التي ابقت عليها الكويت وقطر هي للمجاملة فقط….. جامعات الاردن ليست في معزل عن الترهل والفساد الحكومي الذي ساهم باستشراء الفساد في كل المنظومة الاقتصادية والاجتماعية ولا شك السياسية قبل كل شئ.

  52. هل هناك تمايز بين نوعية أو خلفية الطلاب في الجامعات الحكومية عن جامعات القطاع الخاص؟

  53. لا اعتبارات سياسية بالموضوع.

    الجامعات الخاصة الأردنية تمادت في منح درجات لمن لا يستحق من الأردنيين وغير الأردنيين. النتيجة انهيار مؤكد وهذا ما يحدث الآن، وسيستمر.

    اتوقع ان تنجو من مصير الإغلاق أو الاندماج ٢-٣ جامعات خاصة فقط، وحتى الآن، تأكد نجاة جامعة الأميرة سمية (لأنها غير ربحية وتلتزم بمعايير قبول صارمة).

    الخلاصة: الجامعات الربحية لا مكان لها في التعليم العالي في الاردن. وهذا ينطبق على الخدمات الطبية.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here