قطاع السيارات الأوروبي يواجه عاما صعبا في 2020

روما-(د ب أ)- قال اتحاد مصنعي السيارات الأوروبي إنه يتوقع انكماش صناعة السيارات في أوروبا خلال العام الحالي، مما يزيد المخاوف من أن سنوات ازدهار هذه الصناعة في أوروبا قد انتهت الآن.

وقال الاتحاد إنه يتوقع انكماش مبيعات السيارات الجديدة في أوروبا خلال العام الحالي بنسبة 2% مقارنة بالعام الماضي الذي شهد زيادة المبيعات بنسبة 2ر1%.

ونقلت وكالة بلومبرج للأنباء عن ميشيل مانلي رئيس الاتحاد القول في بيان “أحد أكبر محركات التغيير في قطاعنا هو الحاجة إلى معالجة المخاوف البيئية… النبأ السار هو أن الوصول إلى منظومة نقل بري بدون عوادم كربونية أمر ممكن”، مضيفا أن الأمر يحتاج إلى تغييرات كبيرة خلال العقود القليلة المقبلة.

وذكرت بلومبرج أن سوق السيارات الأوروبية ليست الوحيدة في العالم التي تواجه صعوبات خلال العام الحالي. فالصين وهي أكبر سوق للسيارات في العالم سجلت ثاني تراجع سنوي للمبيعات خلال العام الماضي، مع تراجع المبيعات خلال 18 شهرا من بين الـ 19 شهرا الماضية.

وتواجه شركات السيارات في أوروبا ضغوطا على عدة جبهات، مع التوترات التجارية بين الصين والولايات المتحدة إلى جانب بدء تطبيق قواعد جديدة لقطاع السيارات خلال العامين الحالي والمقبل بهدف الحد من العوادم الكربونية.

أما النقطة المضيئة بالنسبة لشركات صناعة السيارات فهي نمو مبيعات السيارات الكهربائية.

وفقا لتقديرات وكالة بلومبرج للأنباء فإنه من المتوقع نمو مبيعات السيارات الكهربائية خلال العام الحالي بنسبة 32% مقارنة بالعام الماضي. وسيكون نمو هذه المبيعات أمر حيوي بالنسبة لنجاح شركات السيارات، في الوقت الذي قرر فيه الاتحاد الأوروبي تحديد كمية العوادم الكربونية المنبعثة من كل سيارة بـ 95 جراما لكل كيلومتر تقطعه ، وإلا تواجه دفع غرامة ضخمة.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here