قطاعُ غزة و”مرشح الرئاسة القوي” في مصر … آمالٌ ومخاوف

sisi-resignation.jpg66

برلين ـ دوتشيه فيله:

إعلان المشير عبد الفتاح السيسي ترشحه للرئاسة المصرية بعث حالة من الآمال والمخاوف في غزة. DW عربية رصدت آراء عينات من الغزيين حول توقعاتهم وآمالهم. وحماس تعتبره “شأنا داخليا”.

شوارع وميادين قطاع غزة غابت عنها مظاهر الاحتفاء والتفاعل مع إعلان المرشح الرئاسي عبد الفتاح السيسي للرئاسة المصرية. تفاعلات ربما اقتصرت في المنازل والمجالس الخاصة بالشرائح المجتمعية. ووفق أراء المواطنين”تخوفا من ردود فعل قمعية لعناصر حماس الأمنية” تجاه من يحاول التعبير عن فرحته لمرشح رئاسي مصري يعتبرونه الخصم الذي أطاح بنظام ورأس الإخوان المسلمين في مصر. آراء محللين وعينات متباينة من أهالي غزة، حاورتهم DWعربية، اعتبروا أن ” قطاع غزة ليس كله حماس “. وسط مخاوف من ردود فعل مستقبلية „لعقاب جماعي” لنحو مليوني مواطن في غزة بسبب حماس وحكومتها في قطاع التي تعتبر نفسها جزءا من الإخوان المسلمين. و متحدث حماس سامي أبو زهري يقول لـDWعربية ” نحن نرد ونعلق فقط على أي اتهامات مُوَجَهة لنا”.

حماس.. من المُبكر الحديث عن الانتخابات المصرية

مازال الجيش المصري، بعد إعلان ترشح المشير عبد الفتاح السيسي، يُنفذ حملاته في هدم الأنفاق التي تربط الحدود المصرية الفلسطينية مع قطاع غزة. أنفاق اعتمدت على مواردها حركة حماس وحكومتها للأنفاق على موازنتها المالية. هدمُ الأنفاق اعتبرته حماس “جزء من حصار غزة”. وارتفعت حدة التصريحات المصرية المُعادية لحركة حماس في غزة واتهامها بالمشاركة في عمليات وصفت “بالعدائية والإرهابية” ضد الأمن القومي المصري. في المقابل مازالت حماس تنفي هذه الاتهامات. وفى ظل انتخاب رئيس مصري مرتقب أشار المتحدث باسم حركة حماس سامي أبو زهري لـDWعربية أنه من “المبكر الحديث عن الانتخابات المصرية”. واكتفى أبو زهري بالقول:” الانتخابات المصرية شان داخلي لا شأن لنا به ولا نعقب عليه وهذا موقفنا”. وعن سبب النأي عن التعقيب، يضيف المتحدث باسم حماس” علاقتنا بمصر فقط..ولا علاقة بنظام قديم أو جديد.. ومش خلصانين من هذا الأمر أيضا”.

ازدهار مصر هو استقرار للحالة الفلسطينية

لم تصدر بشكل رسمي أي تصريحات من حكومة حماس بشأن الانتخابات المصرية ومرشحها الأبرز المشير السيسي. بينما يشير د. احمد يوسف المستشار السياسي لرئيس حكومة حماس السابق والقيادي في حماس التي تُوصف تصريحاته بالمعتدلة التصالحية، يشير هنا لـDWعربية أن الساحة الفلسطينية كل ما تتمناه لمصر “الاستقرار في أحوالها”. مضيفا أن الأوضاع في مصر مازالت متوترة “لا تبشر بالخير في مصر وأنه شأن داخلي، لكنه ما زال ينعكس بتداعياته الكارثية على الحالة الفلسطينية”. لكنه تفاءل بالانتخابات المصرية المرتقبة، واصفا إياها “بالمؤشرات الايجابية في اتجاه الأمن والاستقرار، وهذا ما نتمناه لمصر الاستقرار والازدهار”. معتبرا أن حالة الاستقرار المصري هو” قوة استقرار للحالة الفلسطينية بغض النظر عمن في سُدة الحُكم “. وشدد يوسف على أمنياته وحركته على عودة مصر لقيادة الأمة العربية والقضية الفلسطينية. وعن علاقة حماس بالإخوان المسلمين يقول د. احمد يوسف”ربما حماس متعاطفة مع الإخوان، لكن هذا وضع داخلي مصري، الشعب المصري هو من يحسم خياراته فيه”.

فتح ترحب بترشح السيسي

المواطنون في قطاع غزة يعانون من أزمات متلاحقة جراء الحصار الإسرائيلي والانقسام الداخلي. هكذا تصف عينات مجتمعية حالة الوضع في غزة. ويشير المواطن احمد حسنين لـDWعربية انه فرح جدا بترشح السيسي، واصفا إياه ” بالزعيم عبد الناصر”. مضيفا “على حماس التصالح مع الشعب ومصر فورا للخروج مما نحن فيه”. في المقابل حركة فتح على لسان ناطقها احمد عساف رحبت بترشيح المشير السيسي للانتخابات، مضيفا ” ترشح السيسي سيكون بمثابة عبور جديد بالشعب المصري نحو المستقبل”. لم يلقي هذا التصريح استحسان عند بعض مؤيدي حماس الذين يتهمون المشير السيسي عبر تغريدات لهم على صفحات التواصل الاجتماعي الفيسبوك، بأنه “أجهض حلم مشروع الإخوان في السيطرة على المنطقة العربية”.

“مطلوب من حماس المبادرة بخطوات ايجابية تجاه مصر والرئيس القادم”

يصف الشعب الفلسطيني، خاصة أبناء قطاع غزة بشرائحه المختلفة، يصف مصر” بالأم المخلصة الراعية للقضية الفلسطينية”. ووفق م.عماد الفالوجي رئيس “مركز حوار الحضارات” في حواره مع DWعربية أن غزة بشكل خاص تتأثر إيجابا وسلبا بأي متغير داخلي مصري. وبالتالي “المصلحة الفلسطينية الأكبر دائما هو استقرار مصر والنظام السياسي فيها”. واصفا الانتخابات المصرية بالمحطة الهامة في تاريخ مصر باختيار رئيس جديد ينجح في إعادة الاستقرار السياسي. الفالوجي الذي يرأس الاتحاد العربي للثقافة والإبداع في فلسطين يأمل ويتطلع إلى الرئيس المصري الجديد، أن يأخذ بعين الاعتبار ضرورة معالجة العلاقة مع غزة على أسس سليمة وصحيحة للخروج من دائرة التوتر مابين غزة ومصر، و”فتح حوار بناء ومسؤول مع الإخوان أو حماس باعتبار حماس الحاكمة لقطاع غزة”. في السياق أشار الفالوجي إلى أن حماس “مُطالبة أمام الرئيس المصري القادم أن تبادر بخطوات ايجابية تجاه مصر ورئيسها القادم”. ويعتقد الفالوجي أن المشير السيسي عندما يصبح رئيسا “سيكون هنالك تغيرا في تعاطيه مع الإخوان وحماس من باب المسؤولية باعتباره الرئيس للجمع المصري والعربي”. ويتمنى المحلل السياسي د. عمير الفرا أن يزول الإرهاب في مصر، وان يكون الرئيس القادم على قدر المسؤولية في جمع المصري والفلسطيني بعيدا عن الصراعات، وان يبتعد النظام الجديد عن سياسة العقاب الجماعي، وفتح معبر رفح الحدودي أمام أهالي قطاع غزة،” الذين يكتوون بنار إغلاقه “.

 

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

7 تعليقات

  1. الحل المصالحه الوطنيه فوق كل المصالح كفى الشعب الفلسطيني عذاب وعنا وخراب بيت اصلحوا يا مسلمين كفاكم كفاكم هذا ونحن تحت الاحتلال هكذا . طيب كيف لو ما احتلال ؟؟؟؟؟ اخزوا ابليس وكل مسئول بهالبلد يخدم الشعب يخدم والي عاجز يقعد في بيته . اسرائيل من الشمال والوسط ومصر من الجنوب وبعدين لمتى والله حرام

  2. أقترح على حماس أن تتشاور مع قطر وتركيا حول موضوع حصار غزة وكيفية إنهاؤه. من الممكن أن تمول الدولتان حملة إعلامية ضخمة فى أميركا وأوروبا، ومن الممكن أن تنصحا حماس بما يجب فعله. إستمرار الحصار سيكون له عواقب وخيمة جدا على 2 مليون فلسطينى لأن الحصار طال كل أسباب الحياة، من غذاء ودواء ومياه وحتى الأمراض النفسية. يجب رفع الحصار سواء بالرضا أو بالقوة…

  3. مصير السيسي سيكون كمصير الجنرال الباكستاني برويز مشرف – عاجلا أم آجلا!
    ومن المؤكد أن نجاح السيد أردغان سيزعج السيسي لأن تركيا برهنت أن الديموقراطية لا تتعارض مع حكم الأحزاب الإسلامية.

  4. انا مع تعليقك اخي الكريم…السيسي اسوأ قاتل على وجة الارض…واكثر انسان وجة له شعبه شتيمة عبر 150 مليون شتيمة على الانترنت في ثلاث ايام فقط عبر الهاتشاغ انتخبوا_العرص…ومع ذلك فالسيسي لا يوجد عنده حياء..ويمضي مستمرا في حملته وقتله الشعب المصري والشباب والبنات والصحفيات والاطفال المصريين يوميا…وتجويعه للشعب الفلسطيني بغزة كاملا بدون سبب في ظاهرة استحى حتى شارون ان يفعلها.
    ان للغرور والعزة بارتكاب الاثم حدود…فقد قتل امثال السيسي الكثيرون..ولكن هيهات ان ينتصروا…فهيهات ان ينتصر السيسي ومعة الجيش المصري كله والشرطة على كل الشعب المصري….فالشعب المصري قارب على التسعون مليون نسمة…والسيسي وزمرته لا يتعدون المليون….ولك ان تقارن عزيزي القاريء من هو الاقوى….
    ان طال الزمان ام قصر…سيفوز الشعب المصري…وان لم يمتلك الى المظاهرات…
    فيوميا ينضم للمظاهرات عائلات شهداء جدد…ويوميا يقتل السيسي الغبي الشباب المصري..ويوميا تزيد حالة الغليان في صفوف الثورة والشعب المصري…وآن لها ان تنفجر بوجة هذا القاتل السفاح..اللذي تلذذ بحرق جثث ابناء شعبه…فمابالك بجثث الفلسطينيين في غزة!!!

  5. الفريق السيسي لم يخفِ عملياً عدائه لأهل غزة وهذا لا يحتاج إلى رسمٍ
    إن عينه على الموارد الغازية الطبيعية هناك والتي نفهم أنه ينتظر المباركة الدولية لحكم رئاسته ليتولى شخصياً أمرها بحيث أي سبب ولو واهياً سيستغله لإكتساحها عسكرياً وتنصيب حكومة إدارية عميلة. عفواً صديقة فلسطينية من صنع مصري
    هذا الرجل لن يكتفي بالحصار الخانق والغزيون يعلمون ذلك والجميع يعلم ولن يتبق إلا الضوء الأخضر الإسرائيلي الذي سيشجعه تشارك الغنيمة الغازية لغزة

  6. اسوأ رئيس سيراه المصريين والعرب ‘السيسي’، قاتل يجب ان يحاكم لخيانته، لقد نجح في شق مصر!
    وإذا لم يكن به خيراً لمصر لن يكون به خيراً لا للعرب ولا لغزة! مصر السيسي تفتح ذراعيها للإسرائيليين وتحرم مرور اهل غزة ولن تسمح حتى لحبة دواء ان تذهب لغزة!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here