قضية “الملحق التجاري” الأمريكي تتفاعل مُجدّدًا في البرلمان الأردني: مصفاة البترول حجبت فجأةً تصاريح نقل “المحروقات” للداخل السوري وسفارة واشنطن هدّدت التجار الأردنيين ووضعتهم أمام خيارين بديلين: “العراق أو إسرائيل”

عمان- رأي اليوم- خاص

يتجه عضو مجلس النواب الاردني المخضرم عبد الكريم الدغمي للعودة مجددا تحت قبة البرلمان لطرح إشكالية تدخلات الملحق التجاري الامريكي في العلاقات التجارية بين الاردن وسورية.

وكان الدغمي قد اعلن رسميا بان الملحق التجاري في السفارة الامريكية طلب من تجار ومقاولين اردنيين عدم التعامل مع الحدود الاردنية السورية وقام بتهديدهم.

 واعتبر الدغمي سلوك الدبلوماسي الامريكي من باب البلطجة والزعرنه  وطالب بوضع حد له.

 ويبدو ان تجاهل الحكومة لما كشفه الدغمي وعدم صدور اي بيان رسمي يعلق على المسألة او يتابعها سيدفع النائب نفسه وغيره للعودة للمطالبة بإستجواب الحكومة حول هذه الواقعة التي تحدث عنها تجار كبار ومسئولون في عدة نقابات مهنية وصلتهم “تعليمات السفارة الامريكية”.

وتحرك نخبة من اعضاء البرلمان بالتوقيع على مذكرة تطالب الحكومة الاردنية بوضع حد لتدخلات السفارة الامريكية وتدعو لإطلاق العلاقات التجارية مع سورية بما يحافظ على المصالح الوطنية الاردنية.

وتتجه النية لإعادة طرح المسألة برلمانيا في الوقت الذي لم تعلق فيه مصفاة البترول الاردنية على الانباء التي تتحدث عن إيقاف مفاجيء لعطاءات توريد المشتقات النفطية إلى الجانب السوري من السوق الاردنية.

 واوقفت مصفاة البترول الاردنية فجأة كما علمت راي اليوم من مقاولين  تراخيص تسمح بإستيراد المشتقات النفطية عبر العقبة الاردنية ونقلها بالصهاريج عبر الاردن للداخل السورية بعدما تقدم الرئيس بشار الاسد رسميا بهذا الطلب من الملك عبدالله الثاني.

 ويتحدث مسئولون في المصفاة الاردنية عن ضغوط عنيفة مورست عليهم لحجب تراخيص نقل المحروقات لسورية عبر الاراضي الاردنية.

وكانت وزارة الخارجية الاردنية قد اصدرت توضيحا نفت فيه بروز مطالب الملحق  التجاري الامريكي خلال لقاء استضافه الوزير ايمن الصفدي ليتبين لاحقا بان عدة لقاءات مباشرة عقدتها الملحقية التجارية الامريكية مع  تجار ومقاولين اردنيين ضغطت فيها لمنع التعاون التجاري مع سورية اعمالا لقوانين الحصار الامريكية على سورية مع التركيز على وجود “بدائل في العراق واسرائيل

Print Friendly, PDF & Email

18 تعليقات

  1. افهم ان الضغوط ستزداد على الاردن في المستقبل .

  2. النكتة المؤلمة أن الاردنيين هم أكثر من يستفيد من النفط الوقود السوري ويستوردونه من خلال مجاميع ما يسمى البحارة طيلة ساعات الليل والنهار وسوريا ليست محتاجة الى استيراد الوقود من الاردن

  3. المملكة الاردنية الهاشمية ???
    قد يكون فهمي المتواضع بسيط جدا
    او قد لا اكون فهمت شيئ من الاساس
    ولكن بالفعل احتاج من يفهمني فانا حيران
    علاقة الخبر الصادمة بالاسم الرسمي المعروف للاردن !!!

  4. الفاضل المغترب
    -أنا اتابع تعليقاتك واهتم بها أكثر من المقال نفسة، وأحترم اسلوبك الجميل والمحترم،لكن هذة المرة أنا اخالفك الرأي.

    – الأردن يقع بين إسرائيل والنفط بالإضافة لاستيعابة عدد كبيرة من الاجئين ،والأهم من ذلك أن الدولة الأردنية تتمتع بمصداقية والتزام بالاعراف والقوانين الدولية.

    -أمريكا والغرب لن يفرط بذلك، المطلوب من الدولة الأردنية الاستفادة من الموقع الجيوسياس الأردن واستغلاله .

    _تذكرون كيف أجبر القذافي إيطاليا على الاعتذار عن استعمار ليبييا، واجبرهم على دفع تعويضات تمثلت بإنشاء بنية تحتية في ليبيا.، بعد تهديدة لهم بالمهاجرين، الغرب لا يعرف العواطف يؤمن بالمصالح.

    -الجزائر لم تستطع أن تحصل على إعتذار من فرنسا، رغم الإضرار التي سببتها.

    _قوم بدون مجانين ضاعت حقوقهم، العقلانية وحدها لا تكفي، يجب أن تشعر الطرف الآخر بأن البديل لن يكون لصالحه، واستخدام اسلوب أمريكا عند تخويف العرب باليمين الصهيوني المتطرف.

  5. .
    الفاضل اخو النشامى ،
    .
    — سيدي ، تعليقك صادم لكن جوهره صراحه تشكر عليهما ، الاداره الامريكيه الحاليّه تتعامل معها اقوى الدول بتصبر ومسايره ، فالرئيس ترامب اهان الرئيس الفرنسي ورئيس الوزراء الكندي وحتى البابا الرمز الكاثوليكي الاول .
    .
    — والرئيس ترامب يستعمل. صلاحيات رأسيه كانت متوفره ولكن لا يتم استعمالها سابقا وقلب بذلك تقاليد ومعادلات داخليه وخارجيه .
    .
    — ويذكرنا هذا بحاله مثيله في اوربا سبقت الحرب العالميه الثانيه وقامت الدول الاوربيه بعد انتهاء الحرب والدمار العظيم بالحد من صلاحيه روساء دولها وهذا ما سيحدث حتما في امريكا قريبا خشيه من توريط رئيس قادم لها بالمستقبل في كوارث بقرار فردي .
    .
    — المديره الماليه و ابنه رئيس شركه هواوي الصينيه العملاقه للاتصالات المدعومه من الحكومه الصينيه قامت كندا باعتقالها اثناء مرورها ترانزيت تنفيذا لمذكره امريكيه تتهم الشركه بخرق شركه هواوي لقرار امريكي ببيع ايران منتجات لقطاع الاتصالات .
    .
    — اي ان كندا غامرت بعلاقاتها مع الصين ووقعت بين البلدين الان مشكله كبرى لان كندا لم تجسر على رفض تنفيذ مذكره إلقاء قبض امريكيه غير قانونيه اصلا .!!
    .
    — هي فعلا بلطجه كما يقول النائب الدغمي لكن القياده السوريه قبل غيرها ستتفهم الموقف الاردني لان اداره الرئيس ترامب تبحث عن ذريعه لقطع المساعدات عنا وحصارنا عقوبه لنا لمواقف الملك والشعب الصلبه بخصوص الاقصى والمقدسات الإسلاميه والمسيحيه
    .
    — القضيه تتطلب حكمه ، ولنتذكر كيف ان رسول الله عندما حرمته قريش من زياره مكه والطواف بالكعبة معتمرا لم يقل لمن معه فلندخل رغما عنهم لان الله معنا بل فبل التفاوض والأتزام بشروط في غير صالحه والعوده ادراجه واختار بعدها الوقت المناسب والطرف المناسب لدخول مكه فاتحا .
    .
    لكم الاحترام والتقدير .
    .
    .

  6. اين الدول المنافقه التي تدعي انها تدافع عن العرب ولا تريد احدا ان يتدخل في الشؤون العربيه؟ انها تسمح لامريكا والصهاينه وبريطانيا وفرنسا للتدخل في الشؤون العربيه كما شاؤو وترفض ان تتدخل ايران. هل تعلمون لماذا؟ لانهم يريدون ان لا تكون هناك قوه اخرى تقول لا بايه بلد. وعلى الجميع ان يقول نعم للطغمه الامريكيه الصهيونيه وحلفاءها من العرب المتامرون على المسلمين والعرب. انهم لا يريدون ايران ولا يريدون حتى الاردن ان يكون عنده قوه للدفاع عن نفسه ولاتخاذا قراراته بنفسه. وليس أذا تدخلت ايران بل ممنوع للدول ان تتخذ قراراتها بنفسها. وهذه هي السياسه الامريكيه وما يساعدها الا كل من هو ذليل وخانع ومتامر تابع لها.

  7. الى السيد عبد الكريم الدغمي المحترم .
    يؤسفني اعلام الشعب الاردني بما يلي :
    1- قطع الكهرباء والماء في الاردن يستغرق أقل من ساعة
    2- تخريب الدينار الاردني يحتاج الى ربع ساعة
    3- قطع وصول المحروقات ونفاذها يحتاج اقل من اسبوع
    4- مكتب الموساد في الرابية وسط عمان
    5- الاردن أوصلت نفسها الى كل ذلك

    ألاردن في وضع مثل الضفة او غزه .

  8. لقد اعلنها الناطق الرسمي لصنّاع السياسة في بلاد العم سام (لوبي المال والنفط والسلاح الصهيوني )مستر ترامب جهارة امتدادا لما اعلنه بوش الأبن (نبي الصهاينه الجدد) “من ليس معنا فهو ضدنا ” بعد الباسها حلتّها الجديدة “امريكا اولا ” ولاعشاء مجاني في البيت الأبيض (مدفوع له واو دافع من أجل الحماية) بمعنى الإنتقال الى نهج تحت الوصاية حيث باتت عباءة التبعيه تضيق على تحقيق مصالحهم ووليدهم الغير شرعي الكيان الصهيوني ؟؟؟؟؟؟؟ و”من اراد الكحل فليتكحل ” ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟الاحان لدولنا العربيه الفقيرة وذات الموارد الصحوة من كبوتهم والعمل على وحدة الأمة هدفا ومصير وثروات ” متلحفين بتشريع ديننا السمح مهما كانت التضحيات ولوجا لتحقيق استقلال الذات والقرار والتحكم بالثروات ؟؟؟؟؟؟؟” “وانفقوا مما جعلكم الله مستخلفين فيه “صدق الله العظيم

  9. – أمريكا طول عمرها تتدخل بتعينات الوزراء والمدراء في الأردن ولها كوتة، انت وزملائك النوام ماذا عملتم!!!!
    – وين كنت يا دغمي عندما صرح وزير الدفاع الجمهوري وليم كوهين الذي عمل في إدارة بل كلنتون الديمقراطيه
    بانة على الأردن تجنيد أبناء المخيمات الفلسطينية في الأجهزة الأمنية.
    – أنا أذكرك وين كنت يا دغمي، كنت في مجلس النوام.
    – بناءا على اقوال التجار الأردنيين بان الحكومة السورية
    تمنع دخول البضائع الأردنية الى سوريا، حيث طالبوا بوقف البضائع السورية.
    – بإمكانك الرجوع الى غرفة تجارة الأردن ومصدري الخضار والفواكه للتأكد من صحة المعلومات.
    _تارك الفرس وتركض وراء الرسن!!!

  10. الى متى ستبقى علاقاتنا باشقائنا او اصدقائنا او اي دولة في العالم مرهونة بموافقة السيد الامريكي او البريطاني او الفرنسي او غيره واين هي السيادة او استقلالية القرارواين مصلحتنا الذاتية من كل ذلك

  11. يا أخوان، أمريكا تقدم لنا المساعدات و علينا تتصدق، فلتملي علينا أمريكا ما تشاء، السمع و الطاعة.

  12. سفير أمريكا في ألمانيا خطاب كل الشركات الألمانية وحذفها من أي تعامل مع إيران
    ولقد قال سياسي ألماني كان مرشحا للمستشارية ان السفسر مندوبا ساميأ استعماريا

  13. دول خاضعة للهيمنة الامريكية تتدخل في ابسط شؤونها

  14. هذا هو الاستعمار الاقتصادي — تسير كما نشاء أو تفرض عليك العوقوبات—
    هذا هو الاستعمار الامريكي وهذه هي الديموقراطية الامريكية.
    بلد صغير يجبن من العقوبات.
    منهم لله الامريكان يخنقون سورية خدمة لاسرائيل.

  15. هذه ليست تصرفات دولة عظمى انها بلطجة وتدخل سافر حتى في ابسط الأمور .

  16. يا اخ عاشق، ديموقراطية وملكية مطلقة لا يجتمعان، بدك تقول مثل الزيت والمي يعني.

  17. انه الاستعمار المباشر ايها المتشدقون بالديمقراطية هدا هو الوجه القبيح لامريكا ايها الحلف العربي الامريكي فل تحيا سوريا ولتحيا المقاومة

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here