26th May 2019
25th February 2018 08:48 (2 comments)

قصة “وليمة عشاء” بين إليسا ومتسابقة في “ذا فويس”

 متابعات – القاهرة

منافسة شرسة تشهدها مرحلة “الصوت وبس” في برنامج “#ذا_فويس الذي يعرض عبر شاشة “MBC مصر”، من أجل الفوز بأفضل الأصوات. حيث يدخل المدربون الأربعة عاصي وأحلام وإليسا وحماقي في تحديات كبرى من أجل الفوز بالأصوات المشاركة، حتى وإن كلفهم ذلك وسائل لم يعتد عليها الجمهور.

ويبدو أن الطريقة شفعت لحماقي في الأسبوع الماضي، حينما قدم خاتم زواج لمتسابقة فانضمت إلى فريقه، إلا أن الأمر لم يسر كما أرادت #إليسا هذا الأسبوع.

حينما قدمت لمتسابقة وليمة عشاء تعبيرا عن إعجابها الشديد بصوتها، ورغبة في ضمها إلى فريقها، لتفاجأ في النهاية بتغيير المتسابقة اليمنية لرأيها بشكل كامل.

المتسابقة التي قدمت أغنية لأحلام نالت إعجاب المدربين الأربعة، اشتد التنافس عليها وقدم لها عاصي الحلاني وردة، فيما رحبت بها إليسا من خلال وليمة العشاء التي قدمت على مسرح البرنامج بحسب موقع العربية.

لتؤكد الفتاة أنها غنت لأحلام لأنها من محبيها، وحصل منها #حماقي على الشيكولاتة، ما يعني أنها ستختار بين عاصي الحلاني وإليسا، من أجل الانضمام إلى فريق أحدهما.

ثم كانت الصدمة هي إعلان الفتاة عن اختيارها الانضمام إلى فريق أحلام، وهو ما جعل أحلام تعدها بأن تصنع منها نجمة ثم وجهت كلمتها إلى باقي المدربين قائلة “مقهورين”، كما طالبت إدارة البرنامج بتوفير المراوح قائلة “الله يخليكم شوية مراوح عشان تروح منهم الصدمة”.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. هروب الساهر ربما ترك البرنامج بعد ان ادرك بالهبوط في مكانته واختلق عذرا وغادره انه يريد التفرغ للهدوء والتأمل . ذيفويس اصبح لعرض مفاتن السلكون للجنة التحكيم والقيام بحركات وصيحات تداعب الغرائز للاسف وتكرار لنفس المشاهد واستنفذ كل مافيه وحال الدول العربيه لايستطيع رفد كل هذا الكم من اصحاب المواهب عددهم اصبح خرافي ..

  2. برنامج ذا فويس هذا الموسم مقزز ومزعج ومضيعة وقت واعتقاد أنهم دمهم خفيف ! أرجو أن يكون اخر موسم كما أراب غوت تالنتس ! أين أيامك يا الياس الرحباني وزياد بطرس ؟ كان فنكم جميل وراق وتعليقاتكم راقية وسامية! نريد محطة الجديد أن تقدم لنا برنامج مواهب راق رجاء فليس هناك محطة تلفزة عربية بقيت ولديها احترام سوى محطة الجديد اللبنانية واعلامييها!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here

رأي اليوم