قرية تراثية بوسنية تنقل زوارها في رحلة عبر الزمن

بانوفيتشيالأناضول

تعدّ قرية ماتشكوفاتس، التراثية وسط البوسنة والهرسك، من أهم المقاصد السياحية في البلاد، لطرازها المعماري القديم والتحف الأثرية التي تضمها.

وتحوي القرية عدد كبير من التحف تعود للحرب العالمية الثانية وللحقبة العثمانية التي حكمت البلاد من أسلحة وأدوات طعام وأدوات ترفيه ولوحات وصور وخزفيات وغيرها.

وعند مدخل القرية تطالعك عبارة “الحزن والتوتر ممنوعين”، وتضم العديد من المطاعم والمقاهي التي تقدم المأكولات المحلية.

وفي حديثها للأناضول وصفت أمل أحمدوفيتش،إحدى القاطنات في القرية، زيارة المكان بأنها رحلة عبر الزمن قائلة: ” زوار القرية وكأنهم في رحلة عبر الزمن. وكما جرت العادة قديما نقدم القهوة على ألحان

الموسيقى التراثية والأغاني القديمة، لكي يتمكن السياح الخروج من الروتين اليومي الذي يعيشونه في مدنهم.

وأشارت أحمدوفيتش إلى أنّ قرية ماتشكوفاتس، تأسّست قبل 8 أعوام، من التحف المنزلية الأثرية، حيث تضم أكثر من 30 ألف تحفة أثرية.

ولفت إلى اهتمام كبير تلقاه التحف الأثرية العثمانية ولا سيما تشكيلة الساعات التي تعود لأحد الأعيان واسمه “فكرت إبريسيموفيتش.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here