قرار ملكي بإلغاء مظاهر الاحتفال بعيد ميلاد محمد السادس.. قراءات تسير في اتجاه تصريحات مستشاري الملك بشأن إقرار ملكية دستورية محل “التنفيذية” وأخرى تُرجّح التخفيف من نفقات الاحتفالات

الرباط – “رأي اليوم” – نبيل بكاني:

خلف قرار القصر الملكي الغاء الاحتفال بعيد ميلاد العاهل المغربي، الكثير من القراءات المتباينة لخلفيات هذا القرار المفاجئ، والذي يأتي قبل أيام معدودة على “عيد الشباب” الذي يصادف يوم الحادي والعشرين من آب/ أغسطس من كل عام.

الباحث في العلوم السياسية، مصطفى القاسمي اعتبر أن القرار يدخل في اطار ما وصفه بـ”الحكامة الجيدة” التي ينهجها الملك في  تدبير الشؤون العامة التي نص عليها الدستور.

ونقلت صحيفة “هيسبريس” عن الأستاذ في العلوم السياسية، أن تزامن عيد ميلاد الملك الذي يسمى رسميا “عيد الشباب” مع عيد الأضحى، والعيد الوطني “ثورة الملك والشعب” الذي يجري الاحتفال به في الـ20 من آب الجاري من كل سنة، وبسبب انشغالات الملك في هذا الوقت ناهيك عن النفقات التي تلزم مالية الدولة، فإن الملك، حسب ذات المتحدث “رأى تفعيلا لكون الحكامة تتطلب ترشيد المال والوقت، إلغاء الاحتفال به بالقصر الملكي”.

رئيس المرصد الوطني للعدالة الاجتماعية، مصطفى كرين، من جانبه، رجح أن يكون القرار ضمن سلسلة من التدابير من ضمنها إطلاق اسم عبد الرحمن اليوسفي على دفعة هذا العام من الضباط المتخرجين، يدخل في “سيرورة عهد جديد للملكية”.

ورأى المتحدث أن القرار يتعلق بـ”الخروج التدريجي من الملكية التنفيذية إلى الملكية الدستورية”، حيث يكون النظام الملكي سياديا وتقيد تدخلاته في ادارة البلاد بنصوص الدستور.

وكتب كرين على حسابه بفيسبوك أن اجراء الانتقال يبدأ “بسحب المناسبات الخاصة من الأجندة الرسمية من جهة وإدخال رموز وشخصيات سياسية غير ذات علاقة مباشرة بالقصر إلى حيز المجال الرسمي”.

ولفت المتحدث الى التصريحات التي أدلى بها اثنين من كبار مستشاري الملك محمد السادس لإحدى وكالات الأنباء الأجنبية، حيث قال المستشار الملكي عبد اللطيف المنوني أن المغرب على طريق ملكية دستورية، قبل أن يستدرك مضيفا أنه هنالك بعض المقتضيات التي يلزم تطويرها.

وفي خطوة مفاجئة، قرر العاهل المغربي محمد السادس، إلغاء الحفل الرسمي بعيد ميلاده، الذي كان منتظرا إقامته يوم 21 آب في القصر الملكي، بدون تفاصيل عن أسباب هذا القرار.

وقالت وزارة القصور الملكية، في بيان الثلاثاء، إن العاهل المغربي محمد السادس، أصدر أمره بأنه سوف لن يقام، ابتداء من هذه السنة، الحفل الرسمي بالقصر الملكي احتفاء بعيد ميلاه والذي جرت العادة إقامته يوم 21 آب/ أغسطس من كل سنة.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. وظيفة الباحثين السياسيين الجامعيين أهل الخبرة في تفكيك شفرة ما يفعله الحاكم ومايقوله هي نفس وظيفة الكهنة التي تملك مفاتيح قراءة خطابات آلهتها.

  2. جريذة راي اليوم جربذة محترمة ونحبها وتعتبر متنفس لنا في مجال الاخيار …المرجو الترفع عن نقل هكذا اخبار ..المملكة غارقة في الفساذ و الفقر و التخلف لا حكامة ولا هم يحزنون هناك فقط الفساد

  3. حسب قول القاسمي هذا يندرج في إطار الحكامة الجيدة التي ينتهجها الملك في تسيير شؤون الدولة .اسال القاسمي منذ العام 1999 و المغرب يحتفل بعيد الملك و الشباب .اي منذ 20 سنه لم يتطرق أحد الي الحكامة في عدم الاحتفال به قط و لا لتبرير المال العام في الاحتفال به .هل توجد حكامة بعد مرور 20 عام من التبذير للمال العام .ولم يحن االوقت لترشيده إلا الآن.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here